فصائل أنقرة تواصل انتهاكاتها بريف حلب

الخميس 27 ربيع الثاني 43 - 15:57
https://arabic.iswnews.com/?p=9870

لا يكاد يمر يوم في مناطق سيطرة الفصائل المرتبطة بقوات الاحتلال التركي بريف حلب الشمالي الغربي، بدون حدوث انتهاكات بحق من فضل البقاء بأرضه من أبناء المنطقة، من خلال عمليات قتل عشوائية واعتقال وتعذيب وسرقة أملاكهم، أمام أعين قوات الاحتلال التركي التي منحت الضوء الأخضر لهم.

وأفاد موقع تطورات العالم الإسلامي، بحدوث أكثر من 100 عملية اعتقال تعسفي بحق سكان وأهالي منطقة عفرين، بينهم نساء وأطفال، خلال شهر تشرين الثاني الماضي، لافتاً إلى أن الهدف الرئيسي من الاعتقال هو فرض إتاوات وتحصيل فدية مالية، فيما يتحول الرافضين لدفع الفدية المالية إلى مختفين قسراً.
وأضاف الموقع، أن أبرز حالات الاعتقال خلال الشهر الماضي حدثت في بداية تشرين الثاني، حيث شن ما يسمى ” لواء محمد الفاتح” حملة دهم واعتقالات كبيرة بحق أهالي قرية معمل أوشاغي التابعة لمدينة راجو واعتقل 14 مواطناً من أهالي القرية، بتهمة باتت معروفة وهي “التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد” سابقاً، فيما تم إخلاء سبيلهم بعد تحصيل فدية مالية منهم تقدر بـ 2000 ليرة تركية.

وأشار الموقع، أنه منذ سيطرة الفصائل المرتبطة بقوات الاحتلال التركي على منطقة عفرين ومحيطها، سجل وقوع أكثر من 40 عملية قتل بحق أبناء المنطقة تحت التعذيب، بينهم طفل دون سن الـ 18 و4 نساء،
يذكر أنه في آذار من العام 2018، سيطرت القوات التركية والفصائل الموالية لها على مدينة عفرين بعد نحو شهرين من المعارك والتي انتهت بانسحاب القوات الكردية من المدينة بعد سقوط النواحي التابعة لها.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة عفرين يتبع لها 6 نواحي هي: “شران، شيخ الحديد، جنديرس، راجو، بلبل، ومعبطلي” و366 قرية، وتعادل مساحتها حوالي 2% من مساحة سوريا تقريباً.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.