كيف استطاع أنصار الله تغيير الوضع الميداني في الحرب اليمنية لصالحهم؟

 تطورات العالم الاسلامي
المؤلف تطورات العالم الاسلامي
الخميس 20 ربيع الثاني 43 - 13:46
https://arabic.iswnews.com/?p=9542

بعد 81 شهراً من المعارك والقتال العنيف، تغير الوضع في ساحة المعركة لصالح أنصار الله كما وتغير الهدف الرئيسي للتحالف السعودي من الاستيلاء على صنعاء وصعدة إلى محاولة الحفاظ على مأرب.

وفي 12 تشرين الثاني \ نوفمبر، أصدرت قيادة التحالف السعودي أمراً بشأن حرب اليمن، الأمر الذي يشير إلى نجاح حركة أنصار الله في هزم عملية التحالف السعودي على الساحل الغربي لليمن.
حيث بدأت عملية التحالف في أواخر تشرين الثاني \ نوفمبر 2017 بهدف قطع منفذ أنصار الله إلى البحر من محوري جنوب محافظة الحديدة وشمال محافظة حجة. كما وقدّمت الإمارات دعماً خاصاً للعملية وقد نجحن قوات التحالف بالتقدّم في الشريط الشرقي والشمالي الشرقي لمدينة الحديدة في غضون عام.
ومن خلال مقاومة أنصار الله على الساحل وزيادة الغارات الجوية ازداد عدد الضحايا المدنيين وفي نهاية المطاف وقّع ممثلو أنصار الله وحكومة منصور هادي المخلوعة اتفاقية ستوكهولم في 18 كانون الأول \ ديسمبر 2018.
وتركز الاتفاق على أربعة محاور هي: وقف إطلاق النار في الحديدة، وإعادة فتح مطار صنعاء والطرق السريعة لمدينة تعز وتبادل الأسرى، حيث لم تتحقق تفاصيل هذه البنود بالكامل. ومن جهة، كثّف التحالف السعودي هجماته وانتهاكاته لوقف إطلاق النار في الحديدة ومن جهة أخرى، لم يرفع الحصار عن مطار صنعاء وقام بمصادرة السفن المتجهة إلى ميناء الحديدة رغم التصاريح الأممية. وعندما رأت أنصار الله هذا الوضع لم تعد تف بالتزاماتها وهكذا أصبحت اتفاقية ستكهولم اتفاقية بلا معنى.
وكما ورد في المادة التحليلية لمعارك الساحل الغربي، كانت استراتيجية أنصار الله ضد التحالف السعودي خطة طويلة الأمد. وقد أدّت الهجمات الاستفزازية واستخدام التكتيكات المختلفة للكر والفر إلى وقوع التحالف السعودي في قبضة حرب تآكلية أدّت في النهاية إلى انسحاب قواتهم بسرعة من جبهات الحديدة في الأسابيع الماضية دون إطلاق رصاصة واحدة.
وبعد هذا الانسحاب كانت هناك تحليلات تحاكي موضوع اتفاق سري، وخيانة الإمارات للسعودية وما إلى ذلك حيث أن أياً من هذه الادعاءات لم يكن صحيحاً. وقد ذكرت قيادة التحالف السعودي أن السبب الرئيسي للانسحاب من الحديدة هو الحفاظ على مأرب وأعلنت عن إرسال تعزيزات لمنع سقوط هذه المدينة في أيدي أنصار الله.

حيث باتت مأرب الآن حاجزاً أمام فيضان هجمات أنصار الله الذي قد يؤدي انهياره إلى الإطاحة بحكومة منصور هادي المخلوعة كما فعل فيضان العرم بسد مأرب. ونعلم جيداً أن تحرير مأرب سيكون هزيمة ثقيلة أخرى للتحالف السعودي، وبالإضافة إلى أنه سيعفي الجنوبيين من التزاماتهم بالاتفاق مع منصور هادي وذلك لأنهم ليسوا مضطرين لتقديم تنازلات لحكومة ضعيفة ومهزومة.
وفي هذا الصدد، خططت الإمارات للهيمنة على شرق وجنوب اليمن من خلال تعزيز مكانة أحفاد السلاطين اليمنيين السابقين. حيث أنهم يدعمون الشيخ عبد الله بن عيسى آل عفرار (ابن سلطان المهرة وجزيرة سقطرى) في المهرة وفي محافظة شبوة السلطان عوض بن الوزير العوقلي (شيخ قبيلة العوقل) وتسعى إلى إضعاف موقف الشخصيات المحسوبة على حكومة عبد ربه منصور هادي المخلوعة.

وفي الوقت الراهن وصلت حركة أنصار الله بوابات الدخول للنقطة الرئيسية وسط اليمن أي مدينة مأرب ومن جهة أخرى سيطرت على الساحل الغربي لليمن دون إطلاق أي رصاصة. حيث أن هذه الانتصارات الميدانية فتحت الباب لأنصار الإسلام للتفاوض والتوصل إلى اتفاق و السعوديون فقدوا الاهتمام بالحوار. وقد أداروا ظهورهم عملياً للمفاوضات بضربات جوية عنيفة على صنعاء وقتلهم للمدنيين وأسرى أنصار الله. وبحسب مسؤولين في حركة أنصار الله، رفض السعوديون شروط أنصار الله برفع الحصار ووقف الهجمات في المحادثات كما وأغلقوا باب المفاوضات مع الإيرانيين. حيث يقوم السعوديون باستعدادات مكثفة للدفاع عن مواقعهم في مأرب حيث ستحدد التطورات المستقبلية في اليمن مصير مأرب. و ليس من الواضح ما هي المواقف التي سيتخذها أنصار الله قبل أو بعد تحرير مأرب. ولكن الواضح هو دعم غالبية الناس والقبائل والأحزاب و… لأنصار الإسلام وهذه القضية ستمنح سلطة اليمن عاجلاً أم آجلاً لتيار المقاومة.

شارك: