أمير عبداللهيان يحذر الامارات من تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني

الأربعاء 15 محرم 42 - 11:50
https://arabic.iswnews.com/?p=8877

حذر مساعد رئيس البرلمان الايراني للشؤون الدولية امير حسين عبداللهيان، حكام الامارات من تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، مؤكدا ان هذا الامر سيؤدي الى تداعيات امنية على الامارات والمنطقة.

وفي مقابلة مع التلفزيون الايراني مساء الثلاثاء، اشار امير عبداللهيان إلى أن حكام الإمارات من الناحية الاجتماعية لا يملكون القدرة على تحمل عواقب الخطر الأمني ​​الخطير لهذا الخطأ، وقال: لقد مهدوا الطريق لإسرائيل في مسار نقل الطاقة الآمن، لذلك فانهم مهدوا الطريق أمام الشيطان لدخول المنطقة، وعلى الإمارات أن تعلم أنها لا تستطيع تأمين نفسها من خلال تعريض أمن جيرانها الآخرين للخطر.
واوضح مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية، أننا بحاجة إلى معرفة كيفية تعامل الأميركيين مع السعودية والإمارات في السنوات الثلاث أو الأربع الماضية منذ تولي ترامب منصبه، مضيفا: كان تعامل ترامب مع السعودية أنه أخذ مئات المليارات من الدولارات من السعودية ووصفها بأنها بقرة حلوب، ثم سيطر على النفط السعودي وتحكم بسعره، مما أدى الى تدمير سمعة حكام السعودية.
وتابع امير عبداللهيان: فيما يتعلق بالإمارات، يجب القول إن اميركا قامت بعمل أعمق بكثير، اشترت الولايات المتحدة سمعة حكام الإمارات بثمن بخس من خلال إرغام الإمارات على الخضوع للإذلال بخيانة فلسطين والقدس، إذا استجاب حكام أبو ظبي لنصيحة قائد الثورة اليوم (أمس الثلاثاء) وتحلوا بالعقلانية، وتراجعوا عن هذا القرار، فانه يمكن للإمارات أن تتطلع الى استمرار رؤية الاستثمار في بلدها في المستقبل.
ولفت مساعد رئيس البرلمان الايراني للشؤون الدولية، الى انه في السنوات الأخيرة، تصرف حكام أبو ظبي والرياض إلى جانب الولايات المتحدة كمنفذين لقرارات الادارة الاميركية، وقال: لست متفائلاً بمستقبل هذا الاتفاق الخياني، فسنرى في المستقبل القريب أن الصهاينة سوف يجلبون انعدام الأمن إلى دولة الإمارات المجاورة، ومن هناك سينتشر انعدام الأمن هذا إلى المنطقة.
واردف قائلا: إذا لم تتخذ الإمارات قرارا جادا ولم تعيد النظر، فسيكون لذلك عواقب وخيمة على أمن الإمارات والمنطقة، لذلك لدينا طلب جاد من الإمارات.
واشار امير عبداللهيان الى أن حكام الإمارات لديهم تحليل خاطئ للغاية ويتعرضون لضغوط من اميركا وبعض الاطراف الدولية، يتعين على الإماراتيين تعليق خريطة لدول المنطقة على جدار غرفتهم وإلقاء نظرة على خريطة البلدان من حولهم وفهم مكان وجودهم في المنطقة.
ومضى قائلا: في المباني الزجاجية، يتوهم بعض حكام الإمارات أن قراراتهم تتماشى مع أوهامهم، ويحاولون إضفاء الشرعية على حكومتهم بالارتباط مع اميركا والكيان الإسرائيلي المزيف، وحتى الأمس كانوا يعتبرون مصالحهم الفردية والعائلية مرتبطة بالولايات المتحدة، واليوم تمت إضافة الكيان الصهيوني المزيف إليهم.
ومضى قائلا: نتنياهو يتعامل مع الإمارات وكأنها مستوطنة صهيونية جديدة أضيفت إلى المستوطنات الإسرائيلية المحتلة، وهذه أكثر معاملة مهينة لحاكم عربي من قبل الصهاينة في التاريخ المعاصر.

شارك: