أخبار
ناقلات النفط الإيرانية على طريق فنزويلا! وصلوا أم لم يصلوا هذه هي القضية!

تتجه الناقلات النفطية الإيرانية ببطىء إلى فنزويلا ومن جهة أخرى أرسل الجيش الإرهابي الأمريكي عدّة بارجات حربية باتجاه البحر الكاريبي (السهم الأبيض) كي يمنع الناقلات الإيرانية من الوصول لسواحل فنزويلا.

وفي الوقت الراهن فقد عبرت الناقلات النفطية Forest، Fortune وPetunia مضيق جبل طارق؛ وكما أن Faxon هي بالقرب من جبل طارق وClavel هي وسط البحر المتوسط وتتقدّم. ووفقاً للمعلومات المتاحة ففي حال لم تظهر أية مشاكل فمن المقرر أن تصل أولى الناقلات الإيرانية لفنزويلا في الخامس والعشرين من أيار.

تحرّك قوي وبكرامة! رفع العلم الإيراني فوق الناقلات النفطية الإيرانية في الوقت الذي فيه تتعرض إيران لأقصى العقوبات الأمريكية وعلى الأخص العقوبات النفطية وكما أن أمريكا فرضت على فنزويلا عقوبات صارمة على الصناعة النفطية الفنزويلية منذ العام الماضي.

وفي الوقت الراهن هنالك الكثير من التكهنات حول الناقلات الإيرانية ولكن الحقيقة هي أنه لايمكن لأي أحد التنبؤ بمصير هذه الرحلة والمغامرة وأن يكون لديه يقين ونحن أيضاً لاننوي القيام بذلك؛ لذلك دعونا نقلل من الكلام ونشير لثلاث سيناريوهات محتملة:
1. وصول الناقلات الإيرانية إلى وجهتها بسلامة وأمان!
2. توقيف الناقلات الإيرانية من قبل أمريكا ناهبي العالم وإيران تبقى صامتة ولاتفعل شيء!!
3. توقيف الناقلات الإيرانية من قبل أمريكا ناهبي العالم وإيران سترد بكل تأكيد وبشكل حتمي!!!

– في حال حصل السيناريو الأول؛ فمن الواضح والطبيعي بأن الهيمنة وصورة أمريكا كقوة عظمى في العالم سوف تتدهور وتنهار بشكل كبير وستثبت أمريكا بأنها في أضعف حال من بعد الحرب العالمية الثانية حيث كانت تتفاخر بغرور لسنوات وهذا سيكون بداية لسلسلة من العواقب السيئة على أمريكا.

– في حال حدث السيناريو الثاني؛ من الواضح وبشكل طبيعي فإن إيران تكون قد رمت بنفسها بالماء وتكون قد وضعت نفسها بموقف ضعيف من الناحية العسكرية ومن ناحية إملاءاتها على أمريكا في المنطقة أو أبعد من المنطقة وهذا الأمر أيضاً سيعود على إيران بعواقب خاصة.

– في حال حدث السيناريو الثالث؛ يمكن أن تكون الإجابة على مستويات مختلفة؛ أي على سبيل المثال أن يتم التعامل مثل ما حدث مع الناقلة البريطانية “استنا امبرو” في الخليج أو حتى أن تدخل المواجهة مراحل أعلى وحتى معركة شاملة.

سننتظر ونرى؛ وبالطبع يد الله أعلى!    

تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

One thought on "ناقلات النفط الإيرانية على طريق فنزويلا! وصلوا أم لم يصلوا هذه هي القضية!"

anwar يقول:

ما يحدث بالعالم عباره عن هناك شئ سيظهر للعالم ويتمتع الكون بأجمل سنينه