“عصبة الثائرين” وحدة الانتقام السرية

المؤلف
الجمعة 17 شعبان 41 - 14:47
https://arabic.iswnews.com/?p=7193

الاشخاص الذين يرصدون التطورات هذه الأيام في منطقة الشرق الأوسط لابُد أنهم سمعوا باسم المجموعة الجديدة “عصبة الثائرين”؛ وهي مجموعة فاجأت الجميع بتصريحاتها ومواقفها المعادية لأمريكا إلى جانب الفيديوهات عن أدق التفاصيل لتحركات الأمريكيين في قاعدة عين الأسد بالعراق.

وحول هذه المجموعة “عصبة الثائرين” والتي تأسست حديثاً هنالك بعض النقاط التي يجب النظر إليها وذلك نظراً لقلة التغطية الإعلامية والمعلومات القليلة المتاحة:
1- عصبة الثائرين هي مجموعة مسلحة شيعية في العراق والتي تأسست بسبب المماطلة والتأخير في العمل العسكري من أجل الانتقام لشهادة قادة المقاومة وخاصة الشهيد أبو مهدي المهندس. ومن غير المرجح أن تكون مجموعة مستقلة بشكل كامل وهنالك احتمال كبير بأن قادة المقاومة في العراق على علم كامل بأفعال هذه المجموعة. وفي الحقيقة فإن علمهم الخاص أو شعارهم هو بجانب العلم العراقي وهذا تعبير عن أنهم لا يريدون تقديم أنفسهم على أنهم منتسبون أو مرتبطون بالحشد الشعبي.

2- ومن مقاطع الفيديو التي ينشرونها يبدو أن أهدافهم ليست بعيدة المدى فهم يسعون إلى زعزعة الأمن للقواعد الأمريكية وبالأخص عين الأسد والمنطقة الخضراء (حيث السفارة الأمريكية هناك) ويشنون حرباً نفسية على القوات الأمريكية. ويتم تسجيل الفيديوهات في غرف بسيطة وبدون تصوير احترافي وإخراج وفقط من أجل إظهار مواقعهم.

3- ويمتلكون دعم لوجستي جيد وقدرة استخباراتية عالية جداً وهم يراقبون التحركات الأمريكية جيداً وذلك لأنه بدون معدات استخباراتية متطورة وقوى أمن نخبوية ومخابراتية فمن غير الممكن التحكم ورصد المواقع الأمريكية بهذا الشكل.

4- ويبدو أنه من غير المرجح بأن تدخل هذه المجموعة حرب استنزاف أو وجهاً لوجه لأن ذلك سيؤدي لكشف طبيعتها المخابراتية والأمنية. وفي حال دخلوا بعمل عسكري فإن هجماتهم ستكون بتأييد حزب أو بالمُسيّرات وأخذ الرهائن والاغتيال والعمليات الاستشهادية والانغماسية.

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة عصبة الثائرين قد تبنّت مسؤولية الهجوم على قاعدة القوات الأمريكية في التاجي والذي حدث الشهر الماضي.

بقلم: إحسان حسني باحث في محور المقاومة    

شارك: