السيد حسن نصر الله: قد نواجه نظام عالمي جديد وظروف جديدة بعد كورونا

الإثنين 6 شعبان 41 - 17:12
https://arabic.iswnews.com/?p=6884

تصريحات السيد حسن نصر الله في ال28 من آذار 2020م في خطاب تلفزيوني بمناسبة حلول شهر شعبان حول التطورات العالمية بعد فيروس كورونا.

نحن على حافة وضع عالمي لم يسبق له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية. والعواقب لهذه الأوضاع أكثر خطورة من الحرب العالمية.
لانعلم إلى أين ستؤول الأوضاع ولكن قد نواجه نظام عالمي جديد وظروف جديدة.
انظروا كيف ظهر نظام عالمي جديد بعد نهاية الحرب العالمية الأولى.وبعد الحرب العالمية الثانية ظهر نظام عالمي جديد. وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي والتكتلات الشرقية وأوروبا الشرقية والغربية ظهر نظام عالمي جديد.
إن ما يحدث اليوم أكبر بكثير من الحرب العالمية وذلك لأنه دخل جميع المجالات. والأحداث اليوم التي تجري في العالم أظهرت مناقشات ثقافية ودينية وعقائدية وفكرية وفلسفية. لقد حدث زلزال في كل مايتعلق بالعالم من فلسفة وعقائد وثقافة وفكر ودين وفلسفة. حدث زلزال. ومن حيث أولويات البلدان كذلك.
هنالك الآن بحث حول فائدة الأمم المتحدة والتقسيمات الدولية الكبيرة.
اليوم لانعلم ما إذا كانت الولايات المتحدة مازالت متحدة أم أنها في حالة تشتت؟ وكذلك الاتحاد الأوروبي هل هو متحد أم منقسم؟ الصرخات اليوم ترتفع. ماهي عواقف العولمة بعد كورونا؟

هل سنعود إلى المشاعر والحسابات العرقية والأولويات الوطنية؟ وفي المجال الاقتصادي تمت مناقشة كل النظام الرأسمالي الليبرالي. وقد نوقشت منظمات الرعاية الصحية العالمية. [هنالك بحث] في المواضيع الاقتصادية والنقدية والتكتلات السياسية.
ليس واضحاً أي من الحكومات ستبقى وأيها سيزول. من غير المعروف أي القوى العسكرية العظمى سيبقى وأيها سيزول. أنا لا أقول أي شيء. أنا فقط أقول أنه يجب علينا أن نحذر من الوضع.
بشكل آخر لايجب على أحد الاستعجال. بعض الناس يدفعون بالأمور والنتائج ويقولون بأن العالم سيصل لنتائج معينة. إظهار هذه القضايا هو صعب من الآن وذلك لأنه مرتبط بنجاح التدابير والأعمال وما إلى ذلك. وعلى الرغم من اهتزاز العالم بشكل كبير. فإنه يعتمد أيضاً على ما إذا تم العثور على علاج أم لا؟ ولكن ليس هنالك شك في أن أجيال اليوم في لبنان والمنطقة والعالم يعيشون تجربة جديدة لم يسبق لها مثيل منذ 100 أو 200 سنة. وهذه التجربة- أحطاط وأقول:- من المحتمل أن توصل الكرة الأرضية والبشرية لظروف ومعلومات جديدة في مجال العلم والثقافة والسياسة والتحالفات والتكتلات والنظام العالمي والاقتصاد والمال والسيولة والبنى التحتية الاجتماعية وما إلى ذلك. أقول على الأرجح ولكنه احتمال جاد وواقعي ويستند على وثائق علمية وواقعية خاصة به. وعلينا أن نراقب الوضع باستمرار وحذر لأنه سينعكس علينا ونحن جزء منه. ونحن جزء من المنطقة والعالم على المستوى الأمني والعسكري والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والصحي وكافة المستويات وكما يقال العالم كالقرية وسوف يتأثر الناس بأي حدث أينما كان.

شارك: