صفعة ويقظة

الجمعة 13 جمادى الآخرة 41 - 11:23
https://arabic.iswnews.com/?p=5078

كتبت / الطاف المناري —————————————————ما هي صفقة ترامب وهل ستبصر النور؟؟وما هي خيارات الشعوب في المواجهة؟هل توفق ترامب في توقيت إعلان الصفعة هو وأذياله ؟ صفقة بهلواني البيت الأبيض أو بالأصح صفعة ترامب هي صفعة كبيرة للعرب ، صفعة ظهر من خلالها المتأسلمون في صورة العار في المنامة ، هي صفقة جعلت من الفلسطينين سجناء […]

كتبت / الطاف المناري
—————————————————
ما هي صفقة ترامب وهل ستبصر النور؟؟
وما هي خيارات الشعوب في المواجهة؟
هل توفق ترامب في توقيت إعلان الصفعة هو وأذياله ؟

صفقة بهلواني البيت الأبيض أو بالأصح صفعة ترامب هي صفعة كبيرة للعرب ، صفعة ظهر من خلالها المتأسلمون في صورة العار في المنامة ، هي صفقة جعلت من الفلسطينين سجناء غرباء في وطنهم تحت رحمة الإسرائيلي ، وقيدتهم في أرضهم وسلبتهم حريهم وحرمتهم من قطف ثمار زيتونهم .
صفقة ترامب أعطت اليهود شرعية سرقة حق الغير والعيش في أرض ليست أرضهم ، أعطت الحق ممن يملك لمن لا يستحق ، أعطت الصهاينة الحق في أخذ ما يشاؤون من أرض العرب ، إنه عطاء كبير جاء بفضل حكام العرب. عطاء لمن لا يقنع ولو أعطي الأرض بما فيها.
الصفقة ضمنت استمرار السيطرة الصهيونية على معظم الضفة الغربية، التي احتلتها إسرائيل في عام 1967، وضم الكتل الاستيطانية الضخمة فيها إلى الكيان الغاصب، وبقاء مدينة القدس موحدة وتحت سيادة قوات الإحتلال.
وتشمل الصفقة إنشاء صندوق إستثمار إقتصادي للشعب الفلسطيني والدول المجاورة… فكيف للعقل العربي أن يطمع في هذا وأن يصدق صهاينة معروفون بكذبهم وخداعهم؟ كيف يمكن ان تمر عليه هذه الخدعة وقد أنزل عليه قرآناً بلغته يقول *{ مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلَا الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} (البقرة-105)*

كيف للفلسطينيين أن يقبلوا بمبادرة ترفض أي عودة للاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم وإسقاط أي مطالب بالتعويض ، عن أي سلام يتحدث ترامب ؟!!
هل السلام أن يُهجّر أهل الأرض ويحل بدلاً منهم مهاجرين صهاينة ؟
فهل السلام يا عربان الخليج هو سلب الأرض والحرية من الفلسطينيين ؟؟
هل بيع القدس الشريف سلام أيها الماجنون؟؟
كلا بل هو إستسلام ودليل على أن الذلة والمسكنة قد طبعت على قلوبكم. فصفعات ترامب لم تزدكم الإّ إستعباداً وقبحاً… إنكم والله عار على العرب.
إنها حماقات وتوقيتها كان حمقاً أكبر. ولو أنه قد يبدو للبعض أنهم قد وفِّقوا في التوقيت ومنهم ترامب ونتنياهو حيث يعاني الأول من إجراءات الفصل ، والثاني مطارد من العدالة بتهم الرشى والفساد.
لقد تورط ترامب مرتين الأولى بقتل سليماني فالثأر الإيراني لم ينتهِ والدم السليماني ما زال حاضراً في أحرار المقاومة والثانية بشن الحرب على اليمن فالمعارك في اليمن لصالح الأنصار وأهدافه أصبحت في مهب الريح فالحرب على اليمن والعراق وسوريا جعلت الشعوب في صحوة تجاه مخططات الأعداء. فصفقة ترامب هي يقظة في الحقيقة وصدق الشهيد القائد حين قال: عندما تكون في ميدان المواجهة مع أعداء الله، يتحركون هم ليخدموك من حيث لا يشعرون. فها هي صفقة ترامب تعيد القضية الفلسطينية الى الواجهة بعد أن كادت تكون طي النسيان ، وتيقظت الشعوب من سباتها الذي طال دهراً ; وتحركت الدماء المتجمدة في أوردة العرب ، وعلى الشعوب إتخاذ خيارات حاسمة تجاه الأمريكيين ولا تكتفي بالمسيرات والتنديدات بل يجب على كل الشعوب المواجهة العملية والعمل على إيقاف كل الشركات والمعاهد الأمريكية في المنطقة ، ومقاطعة البضائع الأمريكية والخليجة أيضاً، وهذا أضعف الإيمان. ويجب أن تتوحد الشعوب في الكلمة والموقف فقد حان لرايات النصر أن تظلل سماء العرب. وجاء الوقت المناسب لإجتثاث الصهاينة من أرض العرب.

معرض الصمود في عامه السادس
في ميدان التحرير بالعاصمة صنعاء

وكان لشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس مساحة كبيرة في المعرض

شارك: