أخبار
مناظرة على قناة الجزيرة بين ديبلوماسي إيراني وجنرال أمريكي

ملخص للمناظرة التلفزيونية بين “مارك كيميت” (جنرال ومسؤول في وزارة الدفاع ومتحدث باسم قوات التحالف الدولي خلال فترة الرئيس جورج بوش) و”سيد حسين موسويان” (ديبلوماسي والرئيس السابق للجنة السياسية الخارجية لمجلس الأمن القومي الإيراني) على قناة الجزيرة القطرية.

وفی هذه المناظرة أعرب السيد موسويان عن تعجبه من إجراء ترامب باغتيال الشهيد سليماني مبيناً أن سبب هذا التعجب هو أولاً احتمالية المواجهة العسكرية بين أمريكا وإيران وثانياً مراسم التشييع التي خرج بها أكثر من 7 مليون نسمة.
وتابع موسويان قائلاً:
( – إجراء ترامب هو إجراء حرب وغير قانوني.
– إن اعتبار الحرس الثوري الإيراني إرهابياً وبعد ذلك اعتبار الجيش الأمريكي إرهابياً من قبل الطرفين يعني أن عشرات الآلاف من الناس سيقتلون بتهمة الإرهاب.
– إن إسرائيل والسعودية تسعيان منذ سنوات لجر أمريكا للقيام بحرب على إيران.
– إن الحروب الأمريكية والعربية هي مصدر لعدم الاستقرار الإقليمي. هجوم صدام على إيران، حرب الكويت، الغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق، غزو الناتو لليبيا والعدوان السعودي على اليمن بدعم من أمريكا و دول عربية كلها سبب التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة.
– كانت إيران والقائد سليماني يدعمان الحكومة الشرعية السورية. أما الدول الأخرى قامت بتصدير آلاف الإرهابيين إلى سورية!
– كما أعلن المسؤولون في بغداد وأربيل أنهم كانوا في حالة سقوط لولا مساعدة فيلق القدس.
– إن الهجوم على القنصلية الإيرانية في النجف لايشير إلى معاداة العراقيين لإيران ولكن التشييع المليوني لجثمان قاسم سليماني في كربلاء والنجف يدل على اعتباره بطلاً من قبل العراقيين.
– (رداً على ادعاء كيميت) قلت إن القائد سليماني ساعد أمريكا في هزيمة طالبان وكان سبباً في الانتصار على داعش. ولكنكم أيها الأمريكيون قابلتم ذلك باعتبار إيران محور الشر.
– أمريكا قامت على مدار 25 عاماً بدعم الحكومة الديكتاتورية والفاسدة في إيران، وعليها أن تقبل بمظالمنا وأن تحترمنا ويبحث كلانا عن حل.)

وقال الجنرال كيميت أيضاً خلال المناظرة:
( – قاسم سليماني مسؤول عن مقتل 600 شخص وإصابة آلاف الأمريكيين بجروح.
– قام ترامب في موضوع دعم الحشد الشعبي، بضبط النفس إزاء الهجوم على الناقلات النفطية في الإمارات والهجوم على أرامكو وتدمير المُسيّرة الأمريكية والضربات الصاروخية على السفارة الأمريكية.
– يعتبر حلفاؤنا أن إيران هي سبب التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة.
– لقد ساعدنا قاسم سليماني كثيراً في حرب أفغانستان.
– يجب أن أعترف أننا تمنينا أن نتحالف مع قاسم سليماني لا أن يكون ضدنا. لقد كان عبقرياً في الأمور العسكرية. أشعر بالأسف أنه وقف ضدنا بعد حرب العراق. وبعد هزيمة داعش كانوا مايزالون ضدنا. لقد عمل ضدنا في العراق وسورية ولبنان واليمن بدلاً من أن يتعاون معنا كما في أفغانستان.
– ومن وجهة نظري أرى أنه يجب على إيران قبول اقتراح التفاوض مع أمريكا لحل الخلافات.)

هامش: على الرغم من ردود السيد موسويان الجيدة نوعاً ما على الجنرال الأمريكي إلا أنه يجب أن نعيد ونؤكّد على نقطة مهمة ألا وهي موت “سياسة الابتسامة” والإيرانيين بعد خبرتهم من المفاوضات السابقة بكل تأكيد ليسوا متحمسين للمفاوضات المغرية بمن فيهم السيد موسويان.

رابط فيديو المناظرة

تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *