صوت تهشم عظام أمريكا مسموع؛ ضربنا ولكنهم في الحقيقة لم يضربوا!

المؤلف
الخميس 14 جمادى الأولى 41 - 00:52
https://arabic.iswnews.com/?p=3850

قبل الهجوم الصاروخي لإيران على أمريكا الإرهابية، تحدّث العديد من المنافقين والأقلام المأجورة وكذلك اللعين المغرور الرئيس الأمريكي “لاتملك إيران الجرأة للهجوم على أيٍّ من القوات والقواعد الأمريكية في المنطقة وإذا قامت بالهجوم سوف نرد عليها بقوة…” وكانوا يتحدثون دائماً عن القدرة الخارقة الأمريكية وتحرك القوات الخاصة المعينة من مكان إلى آخر والقنابل الذكية و […]

قبل الهجوم الصاروخي لإيران على أمريكا الإرهابية، تحدّث العديد من المنافقين والأقلام المأجورة وكذلك اللعين المغرور الرئيس الأمريكي “لاتملك إيران الجرأة للهجوم على أيٍّ من القوات والقواعد الأمريكية في المنطقة وإذا قامت بالهجوم سوف نرد عليها بقوة…”

وكانوا يتحدثون دائماً عن القدرة الخارقة الأمريكية وتحرك القوات الخاصة المعينة من مكان إلى آخر والقنابل الذكية و القواعد المحصنة و….الخ.
وفي نهاية المطاف شاهدنا كيف تلقّوا الصواريخ ولم ينبسوا ببنت شفة؛ لذلك من الأفضل أن يصمت هؤلاء الثرثارون مثل ترامب اللعين ولاينطقوا بأي حرف؛ وكم من الصعب عليهم هذا الأمر.

وبشكل مؤكّد من اليوم وبكل وقاحة سينسون كل الذي قالوه بأن إيران لاتملك الجرأة لضرب أمريكا الإرهابية وسيذهون إلى عُذر آخر ويرفعون راية الخسائر.

أولاً ، النتائج النهائية واحصاءات الخسائر لاتزال غير واضحة (وندعوا الله أن تكون مرتفعة وشخصياً أعتقد أن الخسائر المرتفعة ستؤدي إلى ردع أفضل ومدة أطول)؛ ثانياً ولكن حتى وإن كانت الخسائر قليلة أو حتى إن لم يكن هنالك خسائر بالأصل، فهذا الموضوع لايقلل من أهمية ما حصل.
وبمقدار قليل من الوعي والإدراك والتفكير بتأنّي نستنبط بأنه لو أرادت إيران وقوع خسائر كبيرة هنالك العديد من الأهداف في المنطقة السهلة الوصول وأسهل بكثير من أجل إلحاق خسائر أكبر وتملك القدرة لذلك ولاتحتاج لإطلاق عدد من الصواريخ ومن الأسهل إنجازها. ولكن إيران لم تفعل وبالتأكيد هنالك أسباب واضحة ومعروفة لذلك.
على أي حال…

المضحك فيما حصل هو أنه تم إثبات أن أمريكا لم تملك الجرأة للرد ولن تملكها و إيران كان لديها الجرأة للضرب ومازالت لديها والآن هي من أخذت المبادرة.

والهجوم ليلة أمس رسالة كان يجب أن تصل ووصلت. وقد سُمع صوت تهشم عظام أمريكا الإرهابية. وتذكروا كلامي هذا؛ سوف تشاهدون كيف ستخرج أمريكا سريعاً من المنطقة….

أحاكوا المؤامرات والخطط؛ والله أفشلها؛ والله هو أفضل المخلصين. ولدينا إيمان بالله.

الصورة: هي كناية عن ترامب والذي جلس بكل أريحيّة بعد الهجمات الصاروخية الإيرانية وغرّد على تويتر كل شيء جيد!  

شارك: