نهاية مُرّة للجنود السوفييت في أفغانستان

السبت 2 جمادى الأولى 41 - 17:20
https://arabic.iswnews.com/?p=3163

ماذا قالت “إريكا مارت” حول الهجوم السوفييتي على أفغانستان في كتابها الجيش والحكومة في آسيا الوسطى؟

كانت تعتقد:
– بعد الهجوم العسكري للسوفييت على أفغانستان واحتلالها وبعد عشر سنوات من تواجدهم في أفغانستان عادوا إلى ديارهم؛ وعند عودتهم إلى ديارهم اعتقدوا بأن الشعب سيستقبلهم كما استقبل الجنود العائدين من الحرب العالمية الثانية ولكن لم يكن كما توقّعوا!
– لم يتم احترام جنود القوات السوفيتية في الحرب على أفغانستان! كان الناس العاديين يعتقدون أن هؤلاء الجنود هم سبب بؤسهم!
– تعرّض العديد من الجنود السوفييت لأمراض أفغانية. أي أنهم كانوا يعانون من إضطرابات و أمراض نفسية.
– على عكس أبطال 1940م لم يتمكّن هذا الجيل الذي ذهب للحرب من الحصول على عمل في المدن وعادوا إلى قراهم بعد إنهيار الاتحاد السوفيتي.
– عانى معظمهم من التمييز الاجتماعي، لأن الناس اعتبروهم مرضى وغير متزنين وعنيفين. ما يقارب 95% من الجنود عانوا من المرض حيث أنهم أصيبوا بالكوليرا والملاريا والتهاب الكبد.
– لم يُعتبر الجنود العسكريين الذين أتوا من دول آسيا الوسطى و شاركوا بالحرب في أفغانستان بأنهم أبطال حرب قوميين حيث اعتبروهم بأنهم مخطئين بالمشاركة في الحرب خلال الحقبة السوفيتية.
– وأخيراً وليس آخراً أدى الاحترام الواسع للمحاربين القدماء المشاركين في الحرب العالمية الثانية إلى إزعاج وإحباط المحاربين القدماء لحرب أفغانستان.

المصدر: موقع journals openedition
ترجمة: السيد طوطاخیل

هامش: الصورة في أعلى الخبر هي مناشير للجهاد ضد الاتحاد السوفيتي في أفغانستان.       

شارك: