تحليل النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة الأفغانية

المؤلف
الإثنين 26 ربيع الثاني 41 - 13:16
https://arabic.iswnews.com/?p=3003

أظهرت نتائج الانتخابات اليوم فوز أشرف غني وخسارة عبدالله عبدلله للمرة الثانية. وكالعادة النتيجة خلال الأيام القادمة ستثير الكثير من الجدل في أفغانستان.

وبعد إعلان النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة الأفغانية والتي حصل فيها أشرف غني على 50,6% من الأصوات يكون بذلك قد خطف رئاسة الجمهورية من عبدالله عبدالله مرة أخرى.
كان من المفترض إعلان النتائج الأولية في تاريخ 19 تشرين الأول 2019 ولكن لأسباب مختلفة مثل القضايا الفنّية و الاحتجاجات الكثيرة للشعب تم تأخير إعلان النتائج لليوم.

في هذه الأثناء فإنّ الغش هو القضية الأهم التي يتحدث بها الفريق الانتخابي لعبدالله عبدالله من خلال تصريحاته وخطاباته. هم يتكلمون عن 300 ألف صوت مزور والتي إذا ألغيت من قبل هيئة الانتخابات، لن يخسر أشرف غني فحسب وإنما سيصبح عبدالله عبدالله الرئيس الجديد للبلاد. لأنه بإلغاء هذه الأصوات المزورة سترتفع نسبة أصوات عبدالله عبدالله من 39% إلى أكثر من 50%.
تدعي “حوا نورستاني” رئيسة هيئة الانتخابات بأن الانتخابات كانت قانونية ونزيهة و ادعاء الفرق الثلاث عبدالله عبدالله، غلبدين حكمتيار و رحمت الله نبيل لا أساس له من الصحة.
في المقابل أعطت هيئة الشكاوي الانتخابية فرصة ثلاثة أيام للمعترضين على النتائج لتقديم شكاويهم.

في الواقع مابقي خلف الستار في الانتخابات الرئاسية الأفغانية هو الدور المخفي للدول الأجنبية وبالخصوص أمريكا.
بالنسبة لوسائل الإعلام والسياسيين فإن جواب المسألة يكمن في سفر ترامب الغير متوقع إلى بغرام و حضور أشرف غني بجانبه، ولكن البعض في أفغانستان أمثال عبدالله عبدالله يظنون بأنهم يستطيعون باسم الشعب وعبر الولايات المتحدة بالوصول لأهدافهم وكذلك المطالبة بحقوق الشعب في أمريكا.

بالنظر إلى أخبار الاتفاق بين طالبان وأمريكا حول وقف إطلاق النار ومختلف المواضيع نستنتج بأن ترامب نصّب أشرف غني من أجل استمرار المباحثات مع طالبان لأنه يجده أكثر مناسبة وملاءمة من أي شخص آخر.
والأهم من كل ذلك بعد اتفاق طالبان مع أمريكا من هو الأكثر ملاءمة لتشكيل الحكومة معه أكثر من أشرف غني؟    

شارك: