انتقاد إلهام علييف: “نظام تعليم اللغة الأم واقتصاد أذربيجان محطمان!”

الإثنين 20 ربيع الثاني 44 - 18:28
https://arabic.iswnews.com/?p=27608

أثارت كلمات الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف في قمة سمرقند بأوزبكستان وقمة منظمة الدول التركية ردود فعل كثيرة داخل هذا البلد. حيث طالب الأعضاء بتوفير إمكانية التعليم باللغة الأم للمواطنين من أصل تركي في الدول غير التركية. كما تحدث عن 40 مليون أذربيجاني يعيشون على الجانب الآخر من حدود جمهورية أذربيجان ويحرمون من القراءة والكتابة باللغة الأذربيجانية. ولكن يبدو أن أقوال علييف جاءت بنتائج عكسية وتسببت في فضيحة نقائص جمهورية أذربيجان!

من وجهة نظر علييف، من بين 40 مليون أذربيجاني محرومون من لغتهم الأم، مواطنون من إيران وجورجيا يعيشون مع كافة المجموعات العرقية الأخرى في هذه البلدان. حيث يشير هذا التصريح في الواقع إلى ضعف عدد سكان جمهورية أذربيجان، الذين لا يتجاوز عددهم 10 ملايين نسمة. وهي مجتمع مكون من 10 ملايين نسمة ويتألف من 30 مجموعة عرقية لا يصل فيها عدد الأذريين (الترك وتتار القوقاز) حتى لثلث السكان! وبالإضافة إلى حرمانهم من التعليم بلغتهم الأم، فإن كافة المجموعات الأخرى ليس لها الحق في التحدث بلغتهم الأم في الأماكن العامة، كما يتم رفض أسمائهم وإنكار أعدادهم الفعلية؛ ولكن في جميع حروب كاراباخ، فإن العدد الأكبر من القتلى والجرحى مرتبط بهم.
كذلك، لا يعيش كل هؤلاء العشرة ملايين شخص في جمهورية أذربيجان! وفي أكثر السيناريوهات تفاؤلاً، هاجر أربعة ملايين مواطن إلى الخارج والآن يبلغ عدد سكان هذا البلد ستة ملايين فقط. واللغة الرسمية والإدارية لهذا البلد هي الآذرية مع الأبجدية اللاتينية، والتي تسميها الحكومة الأذربيجانية التركية، وهي مزيج من الأفعال التركية، مع الكلمات بشكل عام فارسية وعربية وروسية وتركية والإنجليزية مؤخراً. واللغة التي تستخدمها الحكومة مع بعض التصحيحات تميل للتركية الاسطنبولية ولكن سكان هذا البلد يستخدمون النسخة الأصلية منها غير التركية الاسطنبولية. واللغة الثانية الأكثر شيوعاً في هذا البلد هي اللغة الروسية ذات الأبجدية السيريلية، والتي تعلمها واستخدمها الجيل الماضي كله في المدرسة. كما ولا يزال تدريس اللغة الروسية في مدارس هذا البلد شائعاً، والمعايير التي تحكم هيكل هذا البلد ووجود مليوني مهاجر في روسيا الاتحادية تفاقم هذه المشكلة.

اقرأ المزيد: علييف، يُناضل في منظمة الدول التركية

اضطراب التعليم في أذربيجان
انتقد جميل حسنلي الممثل السابق للجمعية الوطنية لجمهورية أذربيجان ورئيس “المجلس الوطني” المعارض، كلام إلهام علييف في قمة سمرقند وقال: “إن رئيس الحكومة القبلية الحاكمة لجمهورية أذربيجان فيما يتعلق بدعم حق الأذريين الإيرانيين في الدراسة بلغتهم الأم يتناقض بشكل واضح مع أداء حكومة باكو في خلق حالة فوضوية للتعليم باللغة الأذربيجانية داخل جمهورية أذربيجان.”
نشر جميل حسنلي مقالة على موقع “أزادليق” الإخباري رحب فيها بكلمات علييف المعادية لإيران وأضاف: “هذا الشخص (إلهام علييف) يقدم تقارير إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كل مرة يبلغ فيها عدد مدارس اللغة الروسية في جمهورية أذربيجان الـ35%. أي في عهد إلهام علييف، درس واحد من كل ثلاثة أطفال باللغة الروسية، وأصبحت اللغة الروسية مرة أخرى واحدة من اللغات السائدة للشعب في جمهورية أذربيجان.”
وموضحاً تدني مستوى التعليم باللغة الآذرية في هذا البلد، قال: “أعلنت التربية والتعليم منذ حوالي خمس سنوات (أي في الفترة التي سبقت قيود فيروس كورونا) أن 55.85% من طلاب الصف التاسع المشاركين في اختبار اللغة الأم الأذرية حصلوا على 2 أو 2.5 أو 3 درجات. كما أن 45.67% من طلاب الصف الحادي عشر الذين شاركوا في اختبار اللغة الأم الأذرية حصلوا على ذات الدرجات. ومع ذلك، فإن إحصائيات الدرجات المنخفضة في اختبار اللغة الأذربيجانية في عهد النظام السوفيتي، والتي لم نقبلها من قبلنا، لم تتجاوز أبداً 10%.”
ورحّب حسناي بكلمات علييف حول حق الأذريين في إيران بالدراسة بلغتهم الأم وأكد: “إن المطالبة بالتعليم باللغة الأم لـ40 مليون أذربيجاني (آذريون إيرانيون) هو فكرة متقدمة. ولكن أولاً، يجب أن نفكر في حل لـ55.85% من طلاب جمهورية أذربيجان المحرومين من التعليم بلغتهم الأم “.
وأضاف هذا الناشط السياسي مشيراً لاضطراب التعليم في جمهورية أذربيجان:”مما لا شك فيه أن الزيادة في عدد مدارس اللغة الروسية في جمهورية أذربيجان ليست سياسية فحسب، بل ناجمة عن تحطم ظهر التعليم في النظام التعليمي لجمهورية أذربيجان. كما وتم تسجيل درجات منخفضة في الرياضيات.”
وفي معرض تقديمه إحصائيات عن الاتجاه المتنامي لمدارس اللغة الروسية، قال: “لقد زاد عدد مدارس اللغة الروسية في جمهورية أذربيجان بسرعة حيث أنه بداية رئاسة إلهام علييف، كان خُمس المدارس باللغة الروسية، ولكن الآن وصل للثلث. فمن ناحية، سبب هذه المشكلة هو تملق إلهام علييف لبوتين، ومن ناحية أخرى، بسبب التدهور السريع في جودة التعليم باللغة الأذربيجانية في جمهورية أذربيجان، وعدم الوصول إلى موارد الإنترنت ذات المحتوى باللغة الأم، وحقيقة أن اللغة الروسية هي لغة الاتصال السائدة ضمن الأسر. لذلك نترك 40 مليون شخص خارج أذربيجان لأننا نتغير في بلدنا! كما أؤكد على مطالبة إلهام علييف بتأمين حقوق وأمن 40 مليون مواطن من مواطنينا أن هذه الحالة هي ذاتها حال “اللغة الروسية”. وخلال حكومة إلهام علييف، غادر أكثر من 35% من أصل 5 ملايين أذربيجاني في سن العمل البلاد وهاجروا إلى الخارج بحثاً عن العمل والخبز(تأمين المصاريف). والآن، بحجة مواجهة كورونا، أغلقت جمهورية أذربيجان الحدود أمام عودة هؤلاء المهاجرين وطالبي الخبز. وتقطعت السبل بعشرات الآلاف من الأذربيجانيين في داغستان الروسية منذ شهور خلف حدود جمهورية أذربيجان ولا يمكنهم دخول بلادهم. وفي غضون ذلك، أصبحت كلمة “جائحة” كورونا بالية في العالم. وإلهام علييف لم يغلق فقط حدود جمهورية أذربيجان بذريعة تفشي الوباء (كورونا) أمام ذات الـ40 مليوناً، ولكن أيضاً أمام مليوني شخص من ذات العشرة ملايين مواطن من جمهورية أذربيجان الذين هاجروا إلى الخارج لكسب المال. وحتى الأذربيجانيين الجورجيين، كجزء من هذا العدد البالغ 40 مليوناً، لا يمكنهم رؤية أقاربهم في جمهورية أذربيجان.”

نص المقابلة بموقع آزادليق

شارك:
تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-