فشل الهجوم الإرهابي الكبير ومخطط الشغب في زاهدان + فيديو

السبت 6 ربيع الأول 44 - 20:47
https://arabic.iswnews.com/?p=25950

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن الهجوم الإرهابي الذي شنه مسلحون انفصاليون على مقر للشرطة في مدينة زاهدان والفوضى في هذه المدينة، أسفرا عن مقتل 19 شخصاً وإصابة أكثر من 32 آخرين.

وبحسب المعلومات الواردة من مصادر محلية في مدينة زاهدان، فبعد إقامة صلاة الجمعة لأهل السُنة في مسجد مكي بمدينة زاهدان، أطلق مسلحون مجهولون النار على مقر الشرطة رقم 16 وأثاروا الفوضى في تجمع المدنيين في مسجد مكي. وبعد فشل هؤلاء الأشخاص في الاستيلاء على مقر الشرطة، حولوا المدينة لمنطقة اغتيالات وفوضى وهاجموا الأماكن العامة، بما في ذلك العديد من المصارف والمباني الحكومية. كما وهاجم الانفصاليون سيارة أحد موظفي المحكمة في سراوان، ولكن هذا العمل الإرهابي لم ينجح ونجا ركاب السيارة من الهجوم.

وبحسب تصريحات حسين مدرس خياباني، محافظ سيستان وبلوشستان، وكذلك بيان العلاقات العامة لقاعدة القدس التابعة للقوات البرية للحرس الثوري الإيراني، فإن 19 شخصاً بينهم أربعة عناصر من الحرس الثوري في مدينة زاهدان، وهم الشهيد العقيد سيد علي موسوي، والشهيد العقيد سيد حميد رضا هاشمي، والشهيد محمد أمين آذر شكر، والشهيد محمد أمين عارفي لقوا حتفهم خلال هذا الهجوم الإرهابي، كما وأصيب أكثر من 32 آخرين.

وبعد بدأ حالة انعدام الأمن اعتبر مولوي عبد الحميد إسماعيل زاهي، إمام أهل السُنة في زاهدان خلال مقابلة تلفزيونية، بتصريحات يقظة، أن أحداث زاهدان مريرة ومؤسفة ونيابة عن شيوخ وعلماء هذه المحافظة، طالب أهالي زاهدان بالحفاظ على الأمن والهدوء وتجنب أي اعتداء. كما وحذّر من الشائعات وأهداف العدو واتهم أعداء إيران اللدودين بتأجيج المنطقة وارتكاب جريمة القتل بين الأخوة.

وفي أعقاب هذا الهجوم الإرهابي، قام الحرس الثوري الإسلامي بالتحضير لعملية أمنية ضد الجماعات الإرهابية والانفصالية في هذه المنطقة من خلال إرسال قوات ومعدات عسكرية متطورة إلى القواعد الجنوبية الشرقية لإيران.

يشار إلى أن الفتنة الدينية والانفصالية هي من ضمن الأمور التي يغذيها عملاء الدول الغربية دائماً في محافظات سيستان وبلوشستان وكردستان وخوزستان ….، إلخ. ولا شك أن هذه الأحداث مرتبطة بالأزمة الأخيرة بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية في قضايا المفاوضات النووية والحرب في أوكرانيا، حيث يسعى الغربيون إلى حصد نقاط من إيران من خلال خلق ضغوط داخلية.

الفيديو رقم 1: اشتباكات وفوضى قرب مقر الشرطة في مدينة زاهدان
الفيديو رقم 2: اشتباكات وفوضى قرب مقر الشرطة في مدينة زاهدان
الفيديو رقم 3: إحراق الأماكن العامة في مدينة زاهدان
الفيديو رقم 4: إحراق الأماكن العامة في مدينة زاهدان
الفيديو رقم 5: إحراق الأماكن العامة في مدينة زاهدان
الفيديو رقم 6: إحراق الأماكن العامة في مدينة زاهدان
شارك:
تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-