استمرار الاشتباكات الحدودية بين قيرغيزستان وطاجيكستان؛ ارتفعت خسائر البلدين لـ350 بين قتيل وجريح + فيديو

الإثنين 23 صفر 44 - 16:46
https://arabic.iswnews.com/?p=25529

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي أنه على الرغم من وقف إطلاق النار بين قيرغيزستان وطاجيكستان، ماتزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين المناطق الحدودية في مقاطعتي بادكند وسغد.

بعد الاتصالات الدبلوماسية بين حكومتي طاجيكستان وقيرغيزستان في الـ16 من أيلول \ سبتمبر، اتفق البلدان على وقف إطلاق النار اعتباراً من ظهر ذاك اليوم، ولكن هذا الاتفاق لم يدم طويلاً ومايزال تبادل إطلاق النار مستمراً. وبالتزامن مع اشتداد الاشتباكات، نقل الجيش الطاجيكي راجمات صواريخ غراد من طراز BM-21 إلى الحدود مع قيرغيزستان وهاجم المواقع القيرغيزية في القواعد العسكرية ومطار بادكند في عدة مناسبات. ومن ناحية أخرى، هاجمت قيرغيزستان معدات وتجمعات القوات الطاجيكية باستخدام مسيرات (Bayraktar TB2) الخاصة بها. كما وأدى الاشتباك البري إلى تدمير جسر آق سو الحدودي وعدة دبابات وعربات مصفحة من قوات الجانبين.

ووفقاً لوزارة الصحة في قيرغيزستان، قُتل 59 شخصاً وأصيب أكثر من 150 شخصاً منذ بداية الاشتباك الحدودي مع طاجيكستان. كما وتدعي الحكومة القيرغيزية أن هذه الاشتباكات أدّت إلى إجلاء وتشريد أكثر من 137 ألف مدني. كما ونقلت وسائل الإعلام الطاجيكية عن وزارة الصحة في هذا البلد قولها إن 24 شخصاً قتلوا وأصيب أكثر من 121 آخرون.

وفي الوقت الراهن قامت الأمم المتحدة وإيران وروسيا وأمريكا وكافة الدول الأجنبية بالاتصال وإرسال رسائل إلى قادة البلدين تدعو إلى إنهاء الاشتباكات وحل الخلافات الحدودية من خلال الحوار، ولكن الاشتباكات الحدودية ماتزال مستمرة متجاهلة هذه الدعوات.

اقرأ المزيد: اشتباك حدودي بين قيرغيزستان وطاجيكستان يُخلف 16 شخصاً بين قتيل وجريح + فيديو

الفيديو رقم 1: تدمير الجيش الطاجيكي لجسر آق سو الحدودي
الفيديو رقم 2: تدمير دبابة T-72 للجيش القيرغيزي على يد قوات الجيش الطاجيكي
الفيديو رقم 3: تدمير قاذفة صواريخ غراد من طراز BM-21 للجيش الطاجيكي بمسيرة بيرقدار تابعة للجيش القيرغيزي.
شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.