الحكومة الأذربيجانية تفرض قيوداً صارمة على المعزين بالحسين

الأربعاء 13 محرم 44 - 12:22
https://arabic.iswnews.com/?p=24634

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي أنه وفقاً للأدلة الميدانية من أذربيجان فرضت حكومة هذا البلد قيوداً صارمة على مراسم عزاء أبا عبدالله الحسين عليه السلام وهذه القيود والضغوط أكثر من العام الماضي.

بناءً على المعلومات المتاحة، اشترطت حكومة باكو إقامة تجمعات عاشوراء في باحات مساجد أذربيجان وفقط بالتلويح بأعلام جمهورية أذربيجان بدلاً من الأعلام الحسينية!

ولجنة الدولة للشؤون الدينية في جمهورية أذربيجان، التي تولت قبل بضعة أشهر بموافقة قانون في برلمان هذا البلد، سلطات إدارة مسلمي القوقاز، ورداً على إصرار السيدة شهلا فرج أفا على كتابة شعار “يا حسين” على جدار منزلها، أكّدت على حظر تعليق أي علم غير العلم الوطني لجمهورية أذربيجان واستخدام الرموز والشعارات الدينية! وأطلقت هذه اللجنة على الشعارات الحسينية والعاشورائية بـ”الشعارات الدينية المتطرفة” وعلى الأعلام الحسينية بأنها أعلام دينية متطرفة.

اقرأ المزيد: قوات الأمن الأذربيجانية تُهين المقدسات مجدداً

على الرغم من الرغبة القوية لشعب جمهورية أذربيجان في تحريك مواكب العزاء الحسينية بشكل طبيعي وحمل الأعلام الحسينية وقراءة الرثاء لشهداء كربلاء، تحاول الحكومة العلمانية وخاصة لجنة الشؤون الدينية لجمهورية أذربيجان فرض قيود صارمة وحظر التجمعات رسمياً خارج المساجد، والالتزام باستخدام أعلام جمهورية أذربيجان وقبول التلويح بالأعلام التركية وحظر ومعاقبة المعزين الحسينيين.

كما واستخدم رجال الدين في المحكمة بالتنسيق مع لجنة الدولة للشؤون الدينية في جمهورية أذربيجان تدابير خاصة لإضفاء نكهة قومية على تجمعات العزاء بالحسين في جمهورية أذربيجان، وذلك من أجل توجيه المعزين إلى الاتجاه المرغوب فيه من قبل الحكومة العلمانية لتقديم صورة مشوهة عن المعتقدات الشيعية للشعب الأذربيجاني خارج هذا البلد القوقازي.

ومع ذلك، ومع كل الإجراءات المشوهة التي اتخذتها حكومة باكو العلمانية، حاول شعب جمهورية أذربيجان تثبيت أعلام الحسيني في كل مكان في البلاد، وأطلق حملة حسينية للرسم الجداري “كل منزل هو حسينية”، خلال أيام عزاء محرم وأيام تاسوعاء وعاشوراء، وأقيمت المراسم الحسينية على الرغم من القيود غير المسبوقة هذا العام.

رفع علم أبا عبد الله الحسين على قمة برج الاتصالات في باكو

قام شاب في مدينة باكو برفع علم أبا عبد الله الحسين فوق برج الاتصالات وقام بحماية العلم عندما ألقى عملاء حكومة باكو القبض عليه.

وإحدى المناطق التي تمارس فيها الحكومة الأذربيجانية اقصى ضغط على مراسم الحداد على أبا عبد الله هي المقاطعات التي يقطنها التاليش في أذربيجان. حيث صورت الشرطة المعزين وهددتهم بالاعتقال لإثارة الذعر بينهم.
وفي قرية بيراسورا بمدينة ليريك، اقتحمت الشرطة المسجد لإيقاف مراسم ليلة عاشوراء وحاولت اعتقال إمام المسجد واقتياده إلى مركز الشرطة، ولكن المعزين الحسينيين منعوا ذلك.

اقرأ المزيد: احتجاج ضد علييف خلال صلاة الجمعة في باكو + فيديو

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.