قوات الأمن الأذربيجانية تُهين المقدسات مجدداً

الأحد 3 محرم 44 - 18:57
https://arabic.iswnews.com/?p=24102

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن مصادر محلية أفادت بحدوث اشتباك على أطراف العاصمة الأذربيجانية، باكو بين الشرطة وأفراد أسرة أحد جرحى حرب قره باغ الأولى بسبب كتابة الأخير لشعار يا حسين و يا عباس على جدار منزله وكذلك سب الضباط للإمام الحسين عليه السلام.

وأدى هذا الحدث، الذي وقع مساء السبت في الثلاثين من تموز \ يوليو، إلى تجمع الأهالي المنطقة في المكان المحدد في بلدة بينة رايون خزر.

اشتباك الشرطة مع الأهالي بداية شهر محرم
بدأ الاشتباك بين شرطة بينة رايون خزر في جمهورية أذربيجان والمواطنين المتدينين من المكان الذي ذهبوا إليه منزل آقشين فرج اوف، أحد جرحى حرب قره باغ الأولى، حيث كانوا 10 عناصر وبعض رجال الإطفاء، حوالي الساعة 6:30 مساء يوم السبت 30 تموز والموافق للأول من محرم. حيث أراد الضباط محو شعارات “لبيك يا حسين” و “لبيك يا عباس”.
وآقشين فرج أوف كان قد فقد ساقيه في حرب قره باغ الأولى وهو مريض الآن، حيث وقفت زوجته السيدة شهلا فرج أفا في وجههم ومنعت الشرطة من إزالة الشعارات عن الحائط. وقام أحد رجال الشرطة بإهانة المقدسات أمامه وقيل إنه هدد باغتصاب ابنته. ومن ثم توقفت الشرطة عن ماكانت ستقوم به حوالي الساعة 9:00 مساءً؛ ولكنهم عادوا مرة أخرى بعد ساعة وهذه المرة قاموا باعتقال السيدة شهلا فرج أفا دون اتباع المسير القانوني وأهانوها وتم نقلها إلى مركز الشرطة.
وبعد ذلك قامت قوات الشرطة بطلاء الجدار الأخضر هذا بالطلاء الأحمر، وأنزلت علم الحسين ووضعت العلم التركي.
ومن ثم توجهت مجموعة من أهالي البلدة إلى مكان الاشتباك ورفعت علم يا حسين مرة أخرى وكتبت شعار يا حسين على الحائط.

وصف مداهمة الشرطة
تؤكد السيدة شهلا فرج أفا هذا الخبر من خلال فيديو بوجهها المُغطى وتقول: “الكتابة على الحائط ليست هذا العام، إنها تعود لثلاث سنوات مضت. وفي السابق، جاءت الشرطة إلى باب المنزل مرة واحدة ورفضنا إزالة الشعارات وغادروا دون قتال أو اشتباك.”
وفي حديثها عما حدث يوم السبت قالت: “دخلت الشرطة إلى ساحة منزلنا وحاولت محو الكتابات الدينية على الحائط، ولكنني منعتهم. فقام أحد الضباط بسبابي وتوجيه الإهانات لي ومن ثم قال سأغتصب ابنتك البالغة من العمر سبع سنوات. بل تجاوز الضابط كل هذا وقال: “لبيك يا كوفة”!

ما قصة اعتقال النساء؟
تتابع زوجة جريح حرب قره باغ وتشرح أيضاً قصة اعتقالها ونقلها إلى مركز الشرطة وتقول: “بعض النساء من الحي كن ضيوفنا وكنت أعرف أن ضباط الشرطة سيعودون مرة أخرى. وكنت على وشك أن أصلي المغرب عندما قال الضيوف إن الشرطة قد جاءت. وكانوا ثلاثة ضباط شرطة بينهم امرأة ورجلان في الفناء وقالوا إنهم كانوا يزيلون الشعارات. وعند مغادرة باب المنزل، أمسك الضابط الذي أهان ابنتي والقيم الإسلامية، بشعري وقام بجري إلى باب منزل جيراننا. وأجبروني على ركوب السيارة وأخذوني. وقال الضباط عند الحاجز إنه بدلاً من شعارات لبيك يا حسين و يا عباس، طلينا الحائط بلون العلم التركي. وكرروا الإهانات السابقة لي وللمقدسات. وعندما تم اعتقالي، تم إحضار إحدى ضيفاتي أيضاً إلى مركز الشرطة وهي مقيدة بالأصفاد.”

نفاق الحكومة في الإساءة للمعتقدات الدينية
تقول هذه المرأة المتدينة الأذربيجانية، منتقدة نهج الحكومة المزدوج أمام المعتقدات الدينية: “خلال حرب قره باغ كان شعار لبيك يا حسين مُجازاً وهم يهتفون بشعارات دينية. حيث ذهب عشاق الإمام الحسين إلى الحرب لأول مرة وهم يربطون على جباههم و على خوذهم يا الحسين، ولكن الآن بعد أن انتهت الحرب، يُمنع استخدام الشعارات!”

اقرأ المزيد:
القيود الدينية التي فرضتها الحكومة الأذربيجانية تطال ليلة القدر
احتجاج ضد علييف خلال صلاة الجمعة في باكو + فيديو

منزل جريح حرب قره باغ تُحاصره الشرطة الأذربيجانية
بعد نبأ الحادث ونشر مقطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي والأخبار، وضعت الشرطة عدّة عناصر أمام منزل آقشين فرج أوف ولم تسمح لأحد بالدخول أو المغادرة.

أين تقع بلدة بينة؟
تقع بلدة بينة في رايون خزر شرق باكو وبالقرب من مطار حيدر علييف الدولي. ومعظم سكان هذه البلدة لديهم معتقدات دينية عميقة وحكومة هذا البلد تحاول إضعافها.

بلدة بينة شرقي باكو

وفقاً لموقع تطورات العالم الاسلامي فقد وافق البرلمان الأذربيجاني في عام 2015 على قانون يحظر الكتابة على الجدران ورفع الأعلام الدينية. وهذه القيود تُطبق فقط على الشيعة الأذربيجانيين وحتى الآن داهمت الشرطة العديد من المنازل.

جدير بالذكر أنه في وقت سابق أضرب طالع باقر زاده مع 13 سجيناً عن الطعام احتجاجاً على إهانات عناصر جهاز الأمن القومي الأذربيجاني للمعتقدات الدينية والذات الإلهية.

اقرأ المزيد: طالع باقر زاده يدخل معركة الأمعاء الخاوية!

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.