التطورات العراقية، 30 تموز \ يوليو 2022

الأحد 3 محرم 44 - 07:43
https://arabic.iswnews.com/?p=24053

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن السيد عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة الوطنية العراقي اعتبر الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية وطنية تدعو للفخر وطالب باستمرار الدعم للحشد الشعبي وتطوير هذه المؤسسة لدعم العراق.

1- بغداد:

– 30 تموز، بينما كانت الأحزاب السياسية العراقية تنتظر جلسة البرلمان لبدء العملية السياسية الجديدة، تسبب مقتدى الصدر زعيم تيار الصدر العراقي، في توتر الأجواء ببغداد وذلك من خلال دعوة أنصاره. حيث احتج أنصار التيار الصدري في المنطقة الخضراء ببغداد وتمكّن بعضهم من دخول مبنى البرلمان العراقي.

اقرأ المزيد: هجوم أنصار الصدر على مجلس النواب العراقي + صور

– 30 تموز، تصدّت قوات اللواء الـ12 من الحشد الشعبي لهجوم داعش على منطقة الطارمية.

– 29 تموز، ألقى السيد عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة الوطنية خطاباً بمناسبة حلول شهر محرم. حيث اعتبر زعيم تيار الحكمة الوطنية العراقي، أن الحشد الشعبي هو مؤسسة عسكرية ووطنية تدعوا للفخر وطالب باستمرار الدعم للحشد الشعبي وتطوير هذه المؤسسة لدعم العراق.

2- نينوى:
29 تموز، قتل عدّة عناصر لداعش إثر غارة جوية لطائرات سلاح الجو العراقي على أهداف غربي محافظة نينوى.

3- 29 تموز، هاجم المحتجون الموالون لتيار الصدر، بعض مكاتب إطار التنسيق الشيعي العراقي لاسيما تيار الحكمة الوطنية وحزب الدعوة.

4- 30 تموز، طالب مصطفى الكاظمي القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء العراقي، في الوقت الذي شدد فيه على ضرورة حماية المحتجين، بالامتناع عن أي توتر. وأمر القوات الأمنية العراقية بتوفير الأمن للمتظاهرين. كما وطالب المتظاهرين بالامتناع عن أي توتر وإبقاء مظاهراتهم سلمية.

5- 29 تموز، قال السيد عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة الوطنية العراقي، في حديث مع BBC العربية حول الزيارة الأخيرة التي قام بها القائد إسماعيل قاآني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإسلامي إلى العراق، أن السيد قاآني، مثله مثل العديد من المسؤولين الآخرين، يأتي إلى العراق من وقت لآخر، ويلتقي بالشخصيات السياسية في البلاد وهذه الزيارة لا علاقة لها باحتجاجات يوم الأربعاء ولم تكن هناك مساعي لتهدئة الوضع. ومضى يقول إن زيارات القائد قاآني علنية في بعض الحالات وسرية في بعضها الآخر وهذا قرار يتخذه هو لمراعاة القضايا الأمنية، وإذا أراد أن تبقى زيارته سرية، فليس من حقي أن أقوم بنشرها على الملأ، ولكن يمكنني أن أؤكد أنه لم يتم عقد أي اجتماع حول موضوع المظاهرات.

6- 30 تموز، بعد هجوم أنصار الصدر على البرلمان، طالب الإطار التنسيقي الشيعي العراقي، أنصار التيار الصدري بضبط النفس وطالب الشعب العراقي بإجراء تظاهرات سلمية دفاعاً عن الوطن والقانون ومؤسساته، والوقوف في وجه هذا العدوان الخطير والخروج عن القانون.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.