المعرفة العسكرية: أسطول حاملة المسيرات التابع للبحرية الإيرانية

الأحد 25 ذو الحجة 43 - 18:45
https://arabic.iswnews.com/?p=23769

تم الكشف عن أول أسطول من حاملة المسیرات للبحرية الإيرانية خلال حفل حضره القائد العام للجيش الإیرانی أمير موسوي وقائد القوات البحرية الاستراتيجية الأدميرال شهرام إيراني.

وخلال هذا الحفل، تم تبدیل البارجتان لاوان ودلاور إلى حاملة مسيرات، ولأول مرة تم إطلاق طائرات مسيرة من غواصات فاتح وطارق.

كما وتم عرض وتحليق للمسيرات خلال هذا الحفل، مثل المسيرات الانتحارية آرش وأبابيل-2، والمسيرات عمودية الإقلاع بليكان وهُما، ومسيرة الاستطلاع القتالية والانتحارية كرار ومسيرة الاستطلاع القتالية أبابيل-4.

حيث أن التحدي الأكثر أهمية بالنسبة لحاملة المسيرات هو استعادة مسيرات الاستطلاع. ونظراً لاستخدام مسيرات الاستطلاع في الماضي في البحرية، فإن الطريقة التقليدية هي استخدام الشباك. وبهذه الطريقة، تصطدم المسيرة بشبكة مثبتة على البارجة بأدنى سرعة ممكنة لها. وهذه الطريقة فعالة بالنسبة للمسيرات الصغيرة التي لها مدى قصير، لكنها ليست مناسبة للمسيرات الأكبر حجماً. حيث أن المسيرات الأكبر مثل مسيرة أبابيل-4 تهبط على مدرج على الساحل بعد إقلاعها وإكمالها لمهمتها. وخلال حفل الكشف، هبطت هذه المسيرة على مدرج الهبوط في جاسك بعد إقلاعها من حاملة المسيرات.

فيديو هبوط المسيرة على مدرج على الساحل بعد إقلاعها من حاملة المسيرات

وفي مقابلة مع الأدميرال شهرام إيراني، تم ذكر نقاط مهمة حول أسطول حاملة المسيرات. ويمكننا أن نذكر ما يلي:

  • إمكانية إصلاح وإنتاج المسيرات داخل الأسطول
  • إمكانية تنفيذ عمليات مشتركة ضمن إطار أسراب من المسيرات
  • إمكانية نقل مركز قيادة التحكم من بارجة إلى أخرى، أو التوجيه تحت السطحي، أو استخدام وحدة طيران للقيادة
  • إمكانية تحديد أهداف مختلفة لعدّة فئات مختلفة من المسيرات
  • إيجاد خلل بواسطة المسيرات
  • إمكانية تحليق من 40 إلى 50 مسيرة في آن واحد من أي بارجة إسناد قتالية  والقدرة على استبدالها بسرعة.
  • زيادة إمكانية إطلاق المسيرات من تحت سطح الماء واكتشاف الأهداف تحت سطح الماء بواسطة المسيرات، في المستقبل

حيث أن إطلاق المسيرات من الغواصات يُمكّن من اكتشاف الأهداف عن بعد. ولهذا السبب، يزداد مدى أسلحة الغواصات، وخاصة صواريخ كروز مثل صاروخ جاسك-2. ولكّن التحدي الرئيسي لاستخدام الأسطول تحت السطحي للمسيرات هو إطلاق واستعادة المسيرة. وفي حال ستظهر الغواصة على السطح عند كل عملية إطلاق، فإن خطر تدمير الغواصة واكتشافها يزداد بشكل كبير أثناء الحرب. وهذا ينطبق أيضاً على موضوع استعادة مسيرة الاستطلاع. ووفقاً لتصريحات الأدميرال شهرام إيراني، سيكون من الممكن إطلاق المسيرات من تحت سطح الماء في المستقبل. كذلك، ستتم إضافة إمكانية اكتشاف الأهداف تحت الماء إلى المسيرات.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.