هجوم متعمد ضد المدنيين في سهل الغاب.. الأهالي يطالبون بإيقاف الهجمات

السبت 24 ذو الحجة 43 - 04:29
https://arabic.iswnews.com/?p=23683

استشهد مدنيين اثنين وأصيب آخرين، جراء القصف الصاروخي العنيف الذي استهدف قرى وبلدات سهل الغاب، من قبل المسلحين في ريف إدلب.

مصادر أهلية تحدثت لـ “تطورات العالم الإسلامي”، أن القصف الصاروخي لم يتوقف منذ ساعات الصباح الأولى حيث بدأ على قرية البركة وعين الحمام وجورين ونبل الخطيب وناعور شطحة.
القصف أدى لاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 آخرين في نبل الخطيب واستمر على أحيائها لمدة 3 ساعات متواصلة عند عصر اليوم وتسبب بأضرار مادية كبيرة في المنازل والممتلكات.
وأكد مصدر طبي في مستشفى السقيلبية لـ “تطورات العالم الإسلامي” وصول جثمانين إلى المستشفى يعودان للشاب “حمزة علي” 20 عاماً والشابة “سناء صافي” 36 عاماً من أهالي وسكان بلدة نبل الخطيب، كما وصل 6 جرحى عسكريين بشظايا متفرقة.

حيث تُعاني تجمعات السُكان في قرى وبلدات جورين وناعور جورين والبركة ونبل الخطيب وعين الحمام وناعور شطحة والقرى المجاورة لهم في الجهة الشمالية الغربية بسهل الغاب، من الهجمات الصاروخية التي تشنها المجموعات المسلحة بين الفترة والأخرى على أحيائهم السكنية، الأمر الذي يُشكل حسب الأهالي حالة من الغضب والسخط الشديدين معبرين عن استنكارهم للإستهدافات التي تطالهم.
وينتظر الأهالي وضع حد لهذه الخسائر المتواصلة في صفوفهم، وطالبوا ببدء عمل عسكري لتوسيع نطاق الأمان حول قراهم، سيما وأن استمرار هذا السيناريو سيحرم العديد من الأطفال مواصلة تعليمهم بشكل آمن، كما سيُعطل حياتهم التي غيرت هذه الصواريخ مجراها وها هم الآن يعيشون مزيداً من القلق والتوتر.

يذكر أن الميليشيات المسلحة المنتشرة في منطقة خفض التصعيد في إدلب قد شنت منذ ساعات الصباح الأولى، حملة صاروخية من مناطق سيطرتها في جبل الزاوية والسرمانية طالت العديد من القرى في سهل الغاب مخلفةً ضحايا وأضرار مادية في المنازل والممتلكات.

شارك:
تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-