الإمارات وفرنسا تتعاقدان لنهب موارد الغاز اليمنية

الجمعة 23 ذو الحجة 43 - 14:51
https://arabic.iswnews.com/?p=23671

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأنه تم توقيع عقد إعادة تشغيل منشأة الغاز المسال في ميناء بلحاف خلال زيارة محمد بن زايد رئيس الإمارات إلى فرنسا.

عقب زيارة رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد آل نهيان إلى فرنسا في 18 تموز \ يوليو، تم توقيع اتفاقية بشأن ضمان التزويد بالطاقة لفرنسا بين شركة توتال وشركة بترول أبوظبي الوطنية. ومن بين بنود هذه الاتفاقية بدء التشغيل والاستخراج من منشآت الغاز الطبيعي المسال في ميناء بلحاف على الساحل الجنوبي لليمن. وبحسب مصادر محلية في بلحاف، أصدرت الشركة إخطارات لموظفيها للعودة إلى العمل، لكنها لم تحدد موعداً لاستئناف العمل.

يشار إلى أن منشأة الغاز بميناء بلحاف بمحافظة شبوة تبلغ طاقتها الإنتاجية 6.7 مليون طن من الغاز المسال، حيث استحوذت شركة توتال الفرنسية على 39% من أسهمها. ومع بدء الاشتباكات بين قوات التحالف السعودي حول بلحاف، توقف نشاط بعض قطاعات هذه المنشآت، ولكن الإمارات سيطرت على بلحاف من خلال تقسيم موارد المناطق اليمنية المحتلة مع السعودية، وأنهت الصراعات في هذه النقطة الحيوية.

جدير بالذكر أن العلاقات بين فرنسا والإمارات أحرزت تقدماً كبيراً خلال السنوات الماضية، لا سيما في المجال العسكري ومجال الطاقة. حيث دخلت هذه العلاقات مرحلة جديدة مع بدء الحرب الأوكرانية وتحولت فرنسا إلى الإمارات لتحل محل مصادر الطاقة الروسية.

اقرأ المزيد: ناقلات النفط الصينية تنهب النفط على السواحل اليمنية

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.