طاجيكستان ساحة المنافسة الجديدة بين روسيا وأمريكا

 تطورات العالم الاسلامي
المؤلف تطورات العالم الاسلامي
الخميس 8 ذو الحجة 43 - 19:01
https://arabic.iswnews.com/?p=23012

بعد عودة بوتين من رحلته الأخيرة إلى طاجيكستان، قدمت وسائل الإعلام المختلفة تحليلات مهمة تتعلق بالقضايا الداخلية لطاجيكستان وكذلك العلاقات بين حكومة إمامعلي رحمان والأمريكيين.

وذكر موقع برافدا الروسي، من خلال نشره مقالاً مفصلاً عن أسباب زيارة بوتين لطاجيكستان، نقاطاً مهمة، تتلخص فيما يلي:
1- اعتبرت هذه الصحيفة الزيارات المتعددة للمسؤولين الأمريكيين، وخاصة رئيس القيادة المركزية الأمريكية (مركز قيادة الإرهاب الأمريكي في المنطقة) إلى طاجيكستان خطيرة للغاية، وأشارت إلى أن انغال روسيا في الحرب في أوكرانيا قد يؤدي إلى خسارة طاجيكستان. حيث ذكرت هذه الصحيفة في أجزاء من هذا التقرير: “وسعت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) من مهمتها في طاجيكستان بشكل كبير. وعلى سبيل المثال، ينص برنامج حقوق الإنسان على أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تعالج قضايا هجرة اليد العاملة من خلال توفير الدعم الاجتماعي والتعليمي والمالي للعمال المهاجرين السابقين، ولا سيما أولئك الذين لم يعد مسموحاً لهم بالعودة إلى روسيا الاتحادية. حيث تساعدهم برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ظاهرياً على إعادة الاندماج في مجتمعاتهم واكتساب المهارات التي يحتاجونها للعثور على وظيفة أو بدء عمل تجاري. وغني عن القول ليصبحوا أي نوع من الناس يتم تدريبهم”.

المناطق الواقعة تحت عمليات مقر قيادة الإرهاب الأمريكي في غرب آسيا وآسيا الوسطى – القيادة المركزية الأمريكية

2- تقول برافدا أيضاً عن القضايا الأخيرة في بدخشان والنزاعات الحدودية بين طاجيكستان وقيرغيزستان: “طاجيكستان متأثرة بشدة بالنزاع في منطقة بدخشان المتمتعة بالحكم الذاتي في بامير، حيث اندلعت أعمال شغب واحتجاجات منذ عام 2012. كذلك، في أيار \ مايو من هذا العام، طالب محتجو هذه المناطق بالانفصال عن جمهورية طاجيكستان. حيث تم ضم بامير إلى طاجيكستان من قبل البلاشفة ولم يصلوا إلى السلطة في جمهورية طاجيكستان الاشتراكية السوفياتية.
وكانت النقطة الثانية لعدم الاستقرار في طاجيكستان هي الصراع على المياه في وادي فرغانة مع قيرغيزستان. حيث أن الصراعات على الحدود لا تتوقف وتسببت في سقوط عشرات الضحايا. وتجدر الإشارة إلى أن كلاً من قيرغيزستان وطاجيكستان عضوان في منظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO).”

3- قضية ضعف اقتصاد طاجيكستان من النقاط الأخرى التي تناولتها هذه الصحيفة الروسية: “تمر طاجيكستان بأوقات عصيبة في اقتصادها. نتيجة للعقوبات المفروضة على روسيا وتقليص حوالات المهاجرين، حيث ارتفعت أسعار السلع الأساسية مثل الدقيق والسكر والغاز بشكل كبير بالإضافة إلى قيمة الساماني (العملة الوطنية لطاجيكستان)، ولكنها انخفضت بحدة أمام الدولار “.

4- موضوع آخر تناولته هذه الصحيفة هو موضوع أفغانستان. حيث أن الدولة الوحيدة في آسيا الوسطى التي تعارض سيطرة طالبان على أفغانستان هي حكومة طاجيكستان. وبعد تولي طالبان السلطة، منحت الحكومة الطاجيكية حق اللجوء للعديد من القادة في الحكومة الأفغانية السابقة، بمن فيهم ممثلو التحالف الشمالي السابق، وهناك اتصالات مستمرة من أفغانستان لحل هذه المشكلة.
وتذكر هذه الصحيفة في نهاية مقالها: “طاجيكستان هي حلقة ضعيفة في آسيا الوسطى، وزعزعة استقرار النقاط الرئيسية في آسيا الوسطى هو استراتيجية الأنجلوسكسونيون لإضعاف النفوذ الروسي. والآن بعد أن تحول انتباههم إلى الحرب في أوكرانيا، يجب أن تكون موسكو مستعدة لمثل هذه التطورات، وهو ما يفسر سبب زيارة بوتين للمنطقة.

وقال أندريه سوزدالتسف، الأستاذ في المدرسة العليا للاقتصاد، والخبير في البلدان المستقلة ذات المصالح المشتركة، لـ “برافدا” إن الموقع المتميز لطاجيكستان (خاصة جوارها مع أفغانستان) مهم للأمريكيين، وبالنظر إلى العلاقات المضطربة بين روسيا والولايات المتحدة فإن موضوع التعاون بين طاجيكستان والولايات المتحدة محتمل، وله طبيعة جيوستراتيجية. لذلك، يريد بوتين مناقشة القضايا الأمنية في المقام الأول.

وهناك موقع آخر قام بتحليل ومراجعة هذا المقال وهو موقع “Responsible Statecraft” الأمريكي. وهذا الموقع هو مجموعة فرعية من مركز أبحاث كوينسي، الذي أنشأته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
حيث كتب هذا الموقع عن القضايا التي أثيرت في لقاء بوتين مع رحمان: “من المفترض أن الوضع الداخلي في طاجيكستان، ومساعدة موسكو المحتملة يوم الاثنين في الالتفاف على العقوبات الغربية، وحاجة رحمان للتعامل مع حكم طالبان في أفغانستان المجاورة، و توتر قضية خلافة رستم إمامعلي، كانت محور هذا الاجتماع.”
حيث يعتبر رحمان شريكاً من الدرجة الثانية لروسيا، لذا لا يمكن إجراء محادثات أكثر جدية. كما وتعمل روسيا على توسيع وجودها بطرق أخرى، مثل بناء المدارس وفي هذا الصدد، تم بناء خمس مدارس جديدة باللغة الروسية في طاجيكستان وبتمويل من موسكو وسيتم افتتاحها في أيلول \ سبتمبر المقبل.

وتشير برافدا كذلك إلى أداة الضغط الروسية على طاجيكستان وتقول: التحويلات المالية التي يرسلها العمال الطاجيكيون من روسيا لطالما كانت شريان الحياة للحكام الفاسدين وغير الأكفاء في طاجيكستان، وذلك لأنها تسمح لشعبهم برفع رؤوسهم عالياً. وبالنظر إلى هذا الموضوع، يتمثل جزء من أداة روسيا القوية للتأثير في الشأن الداخلي في طاجيكستان في تقييد وإغلاق الحدود الروسية أمام العمال الطاجيكيين. حيث لا تستطيع روسيا حماية حدود طاجيكستان، وقد أدت الأحداث في أوكرانيا إلى الضغط بشكل خطير على هذه القضية. وأثبت الجيش الروسي القوي أنه يعتمد على الجريمة عند محاربة المنافسين المتنقلين وذوي الدوافع العالية.

وتحاول الولايات المتحدة وضع نفسها كضامن بديل مناسب لأمن طاجيكستان، أي بدلاً من روسيا. وهذه حقيقة تم إثباتها في الزيارة الأخيرة للجنرال “مايكل كوريلا”، قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي، إلى طاجيكستان. حيث أن أمريكا تبني نقطة حدودية على حدود طاجيكستان وأفغانستان، وفي المقابل لا يتوقع أن تتبنى طاجيكستان موقف مصالحة مع أفغانستان. بينما ستطالب روسيا بالاعتراف بنظام طالبان لمنح أمور مشابهة لذلك. حيث تعد طاجيكستان الملاذ الأقوى ضد طالبان من بين حلفاء روسيا المقربين في آسيا الوسطى، وقد تحدثت دائماً بقوة ضد عداء طالبان تجاه الجماعات العرقية الأخرى، وخاصة الطاجيك.

ولكن الأمن والاستقرار الاقتصادي قد يكونان مصدر قلق ثانوي لحكومة رحمان. حيث يعتقد العديد من المحللين أن أولوية رئيس طاجيكستان هي الاحتفاظ بالسلطة والثروة في عائلته من اللصوص وجعل ابنه رستم إمامعلي البالغ من العمر 34 عاماً خلفاً له.

هامش: تجدر الإشارة إلى أنه خلال الأشهر القليلة الماضية، أصبحت وسائل الإعلام العالمية وخاصة وسائل الإعلام الأمريكية والغربية، شديدة الحساسية للتطورات في طاجيكستان. وفي رأينا، بالإضافة إلى اعتراف العديد من الخبراء، ستكون آسيا الوسطى مركزاً لتطورات مهمة في المستقبل، ويبدو أن الولايات المتحدة تسعى لإجراء تغييرات في الوضع الجيوسياسي لمنطقة آسيا الوسطى، وقد بدأ هذا العمل من طاجيكستان. والمنظمات غير الحكومية الأمريكية (NGO)، التي تدعمها وتغذيها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، كانت نشطة في طاجيكستان خلال العامين الماضيين. كما وإن منح الامتيازات العسكرية والأمنية والتعليمية وكذلك الدعم المالي لتعزيز حدود طاجيكستان جعل إمامعلي رحمان يلعب بهذه الورقة.
والواضح أن روسيا حالياً لا تملك القدرة على التواجد على جبهتين، لذا فقد طلبوا من الطاجيك الانسجام مع طالبان والامتناع عن شن حرب في هذه المنطقة. طبعاً موقف رحمان في هذا النقاش مزدوج. فمن ناحية، طمأن الروس على منع الحرب في المنطقة، ومن ناحية أخرى، يتعاون مع الغرب للعمل ضد طالبان. وقد حد من قوات أحمد مسعود وأكد لطالبان أنه لن يمنح أحمد مسعود الحق في تهديد طالبان من أراضي طاجيكستان. بشكل عام، يسعى رحمان لترسيخ قوته وسلطته من خلال اللعب مع أمريكا وروسيا، ولا شيء غير ذلك! ولكن هذا الطموح قد يشرك طاجيكستان والمنطقة في قضايا لن يكون قادراً على السيطرة عليها.

اقرأ المزيد:
الهجامت الصاروخية لداعش على المناطق الحدودية الطاجيكية
إيران وطاجيكستان على طريق التحالف الاستراتيجي

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.