آخر الأخبار عن الاشتباكات بين طالبان ومهدي مجاهد في بلخاب، 25 حزيران \ يونيو 2022

السبت 26 ذو القعدة 43 - 13:45
https://arabic.iswnews.com/?p=22322

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي أنه مع استمرار الاشتباكات بين طالبان والمسلحين التابعين لمولوي مهدي مجاهد، سيطر مسلحو طالبان على مدينة ترخوج مركز مدينة بلخاب.

بدأت هجمات طالبان على مدينة بلخاب لاعتقال مولوي مهدي مجاهد مساء الـ23 من حزيران \ يونيو في مناطق دزدان دره وقم كوتل وآبي كلان. وادعى مسلحو مهدي مجاهدين أنهم دمروا عربتين عسكريتين من طراز همفي وقتلوا أكثر من 43 من مقاتلي طالبان في هذه الاشتباكات، ولم تنشر المصادر الإخبارية الرسمية لطالبان حتى الآن تقريراً واضحاً عن هذه الاشتباكات. كما وأكدت مصادر محلية مقتل “محمد قومندان” قائد القوات الموالية لمهدي مجاهد في منطقة قم كوتل وسيطرة طالبان على هذه المنطقة.
وبحسب المصادر الميدانية لـ”تطورات العالم الاسلامي”، فإن معظم الاشتباكات بين طالبان ومسلحي مهدي مجاهد كانت عبارة عن اشتباكات متفرقة ومراوغة وملاحقة. ولا توجد مدينة أو منطقة عسكرية تحت سيطرة مسلحي مهدي مجاهد، وقد دخل حاكم طالبان والمسلحون تحت قيادته مدينة ترخوج ومبنى محافظة بلخاب بعد سيطرتهم على منطقة قم كوتل.
كما ووردت أنباء عن اشتباكات بين طالبان وأنصار مهدي مجاهد في مناطق أخرى مثل مدينة باميان، وبلدة سهل صوف الأعلى ويكاولنغ، ولكن طبيعة هذه الأنباء غير واضحة.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس العلماء الشيعة وغيرهم من الشخصيات الشيعية البارزة في أفغانستان، مثل رئيس مركز تبيان الثقافي “السيد عيسى حسيني مزاري”، دعوا الناس إلى الابتعاد عن الحرب واجتناب دعم مولوي مهدي مجاهد.
و كما ذكرنا سابقاً، فإن التوتر بين مهدي مجاهد و طالبان هو صراع داخلي داخل تشكيلات طالبان، ولا دور لأهالي محافظات سربل وباميان، من الشيعة إلى الهزارة والطاجيك في هذه الأحداث.

اقرأ المزيد:
الحرب داخل طالبان ترمي بظلالها على بلخاب؛ مهدي مجاهد، من هو وماذا يريد؟
آخر تطورات أفغانستان وباكستان، 24 حزيران \ يونيو 2022

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.