آخر الأخبار حول إضراب طالع باقر زاده عن الطعام

الخميس 24 ذو القعدة 43 - 15:28
https://arabic.iswnews.com/?p=22236

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن طالع باقر زاده (باقر أوف) زعيم حركة اتحاد المسلمين (MBH) و 11 سجيناً سياسياً من أعضاء هذه الحركة دخلوا اليوم الخميس 23 حزيران \ يونيو يومهم العشرين في إضرابهم عن الطعام.

خرجت مجموعة من الناس في خرم آباد، مركز محافظة لورستان، إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة (17 حزيران \ يونيو) دعما لطالع باقر زاده. حيث شارك في هذا التجمّع أكثر من ألفي شخص وحتى الآن يعد هذا التجمع هو الحدث الأكثر عدداً لدعم طالع باقر زاده في العالم الإسلامي.

ويوم الجمعة أيضاً خرج العشرات من النساء المحجبات بمدينة بيله سوار الحدودية في أذربيجان حاملين لافتات لدعم باقر زاده.

مسيرة النساء المحجبات في بيله سوار، جمهورية أذربيجان

كما وتجمّعت مجموعة من المواطنين الأذربيجانيين المقيمين في روسيا أمام السفارة الأذربيجانية في موسكو وقدموا رسالة احتجاج إلى السفارة الأذربيجانية.

كذلك تم تنظيم تجمّع آخر أمام السفارة الأذربيجانية في برلين.

وقد تم اعتقال فارز علييف يوم الجمعة خلال احتجاج سلمي أمام وزارة العدل الأذربيجانية أثناء دعمه السلمي لإضراب السجناء السياسيين عن الطعام. وطالب وزير العدل فكرت محمدوف بمحاسبة عناصر إدارة الأمن الوطني على شتم الذات الإلهية في سجن قبوستان. وقد أثار اعتقاله قضية انتهاكات الحكومة وقوات الأمن لقانون حرية التعبير وحق التجمّع السلمي، للظهور مرة أخرى في الرأي العام والإعلام.

احتجاج فارز علييف أمام وزارة العدل واعتقاله

كما وكُتبت شعارات ليلاً في شوارع سومقاييت، المركز الصناعي لأذربيجان. وكان مضمون الشعار النهي عن إهانة الله ومعاقبة الجناة. وبحسب شبكة ميدان تي في، فُقد ثلاثة مواطنين وهم ياسين أحمدوف وقارتش علييف ونجات علييف، منذ يوم السبت 18 حزيران \ يونيو. وقد ذهبت عائلات هؤلاء المواطنين إلى الشرطة للبحث عنهم فاكتشفوا أنهم معتقلون سراً.
حيث حكمت محكمة سومقاييت على وقار علييف وياسين أحمدوف بالسجن لمدة 10 أيام، يوم الثلاثاء 21 حزيران \ يونيو، بتهمة كتابة الشعارات. ومايزال استجواب مواطنين آخرين مستمراً.

وبحسب التقارير، فقد أصيب عباس حسين، الصحفي المسجون الذي انضم إلى طالع باقر زاده في الإضراب عن الطعام، بدوار داخل السجن وسقط على رأسه.

كما ولا يزال المضربون عن الطعام محرومين من حق زيارة عائلاتهم لهم. وتُعرف حركة طالع باقر زاده الاحتجاجية بالإضراب عن الطعام حتى الشهادة وانضم إليها 11 شخصاً.

وفي اليوم الثامن عشر من هذه الحركة الاحتجاجية، دعا آية الله جعفر سبحاني، طالع باقر زاده إلى إنهاء إضرابه عن الطعام. وكتب في رسالته أن هذا الإضراب ضار على صحته وبعون الله سيتحقق الفرج بطريقة أخرى.

وقد انتشر الاحتجاج على الشبكات الاجتماعية وشارك فيه كل المجتمع الأذربيجاني تقريباً. حيث يصف أنصار الحكومة، باقر زاده بأنه عميل لجمهورية إيران الإسلامية وخائن لأذربيجان.

كما ويوجد في الطرف المقابل أفراد مستقلون، وقد أيّد عدد من المحامين طلب باقر زاده بمعاقبة الضباط الذين وجهوا إهانة للذات الإلهية بالإعلان عن دعمهم.

كما وأعرب عدد من الجرحى في حرب قره باغ عن تضامنهم مع طلب باقر زاده.

وقد زادت الحكومة الأذربيجانية مراقبة المراكز الحكومية، لا سيما في باكو، وأصبح وجود قوات الشرطة أكثر وضوحاً من ذي قبل. والغرض من هذه الضوابط هو منع إقامة التجمعات وتوسّعها.

حيث وصل دعم طالع باقر زاده إلى تركيا. وتم تعليق لافتات كبيرة لدعمه في قصر توبكابي والمنازل السكنية. وكُتب على اللافتات “لست وحيداً”.

لافتة كبيرة لطالع باقر زاده في قصر توبكابي

اقرأ المزيد:
أبعاد جديدة لإضراب الأسرى الإسلاميين عن الطعام في أذربيجان
تضامن مع عالم الدين الأسير الأذربيجاني، طالع باقر زاده
طالع باقر زاده يدخل معركة الأمعاء الخاوية!

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.