آخر تطورات الحرب الأوكرانية الروسية 20 حزيران \ يونيو 2022

الإثنين 21 ذو القعدة 43 - 13:43
https://arabic.iswnews.com/?p=22061

يُقدّم إليكم موقع تطورات العالم الاسلامي أبرز أحداث وتطورات الحرب الروسية الأوكرانية منذ اليوم الأول وحتى الآن.

وفقاً لتقارير إعلامية روسية، فقد استهدف الجيش الروسي فجر اليوم، مواقع القوات الأوكرانية في مدينة خاركيف بستة صواريخ اسكندر.
وحتى الآن لم ترد أنباء حول الخسائر والأضرار الناجمة عن هذا الهجوم.

روسيا تُعلّق نقل النفط الكازاخستاني إلى البحر الأسود.

أفادت وسائل إعلام روسية عن تعليق نشاط خط أنابيب النفط الكازاخستاني إلى البحر الأسود لمدة عشرة أيام. وجاء هذا القرار نتيجة اكتشاف 50 لغماً منذ الحرب العالمية الثانية في حوض مياه خط أنابيب النفط ومن المتوقع أن يستمر التعليق حتى نهاية الشهر الجاري.
وتجدر الإشارة إلى أن 70% من صادرات كازاخستان النفطية تذهب إلى الاتحاد الأوروبي. وهذا يمثل 6% من طلب الاتحاد الأوروبي على النفط. وتعد كازاخستان ثالث أكبر مورد للنفط في الاتحاد الأوروبي بعد روسيا والنرويج، باستثناء أوبك.

ألمانيا؛ الفحم الحجري بدلاً من الغاز الروسي

بعد خفض صادرات الغاز الروسي إلى ألمانيا إلى النصف، أعلن وزير الاقتصاد الألماني “روبرت هابيك” أنه سيخفض استهلاك الغاز في محطات الطاقة ويعوض انخفاض واردات الغاز من روسيا عن طريق استهلاك المزيد من وقود الفحم الحجري.
حيث عوّضت ألمانيا زيادة الاستهلاك في الشتاء الماضي باستخدام احتياطياتها من الغاز. ولكن هذه الاحتياطيات انخفضت بنسبة 57%، وحثّت الحكومة الألمانية شعبها على توفير الطاقة والترشيد في استهلاكها.

وتجدر الإشارة إلى أنه في عام 2021، قدمت روسيا حوالي 40% من استهلاك الغاز في الاتحاد الأوروبي (ما يعادل 145 مليار متر مكعب)، حيث كان 60 مليار متر مكعب حصة ألمانيا من هذا الغاز.

جدير بالذكر أن شركة غازبروم الروسية خفضت صادرات الغاز إلى ألمانيا وسلوفاكيا وإيطاليا إلى النصف منذ الأسبوع الماضي وأوقفت صادرات الغاز إلى فرنسا بحجة إصلاح خط الأنابيب الممتد إلى أوروبا. وقد علّقت روسيا بالفعل صادرات الغاز بشكل كامل إلى بولندا وبلغاريا وفنلندا.

استعادت القوات الروسية وقوات لوهانسك (LPR) السيطرة على قرية توشكيفكا على الجبهة الجنوبية لسفرودونتسك.

مشاهدة الخريطة أنلاين

استهدف الجيش الروسي بعدّة صواريخ كروز، مواقع للقوات الأوكرانية في مدينة أوديسا بجنوب غرب أوكرانيا.
كما ونشرت مصادر محلية في أوديسا عدّة مقاطع فيديو عن وقوع انفجارات قوية في مطار هذه المدينة. حيث أن هذا المطار يعتبر مبدأ لجزء من الغارات الجوية التي تقوم بها الطائرات الأوكرانية على القوات الروسية في البحر الأسود.

مشاهدة موقع مطار أوديسا عبر الخريطة أنلاين

كالينينغراد، ساحة الحرب الجديدة الباردة بين روسيا وأوروبا

بعد أن أوقفت الحكومة الليتوانية عبور البضائع من السكك الحديدية الليتوانية إلى خط سكة حديد مقاطعة كالينينغراد، هددت وزارة الخارجية الروسية بالرد بالمثل والانتقام بعد استدعاء القائم بالأعمال الليتوانية في موسكو.
كما وذكرت وزارة الخارجية الروسية فى بيان صحفى أن تصرفات ليتوانيا فى كالينينغراد تعد عداء صريح وانتهاكاً للالتزامات القانونية الدولية وبيان روسيا والاتحاد الأوروبى المشترك حول العبور من خلال مقاطعة كالينينغراد الروسية فى عام 2002. ووصف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية الروسية “ديمتري بيسكوف” القرار بأنه غير قانوني وغير مسبوق وقال إن روسيا سترد في الأيام القليلة المقبلة بعد تحليل ودراسة شاملة.

جدير بالذكر أن ليتوانيا، معتمدة على إطار الحزمة الخامسة من عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا، أنه اعتباراً من 18 حزيران \ يونيو من هذا العام، سيتم حظر شحن البضائع من روسيا وبيلاروسيا عبر أراضيها إلى مقاطعة كالينينغراد. وتسري العقوبات على جميع البضائع المرسلة من روسيا وبيلاروسيا باستثناء المنتجات الطبية والغذائية.

مقاطعة كالينينغراد هي منطقة حبيسة على سواحل بحر البلطيق بين ليتوانيا وبولندا، والتي ظلت جزءاً من روسيا الاتحادية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. ويبلغ عدد سكان كالينينغراد حوالي 995 ألف نسمة وتبلغ مساحتها 15100 كيلومتر مربع. ولدى كالينينغراد اتصالات برية مع روسيا عبر السكك الحديدية الليتوانية و Suwalki Gap. وهذه المنطقة هي موطن لأقدم بحرية روسية، “أسطول البلطيق”، وقد نشر الجيش الروسي أفضل معداته العسكرية، مثل منظومة S-400 للدفاع الجوي وصواريخ اسكندر، وإلى ما هنالط في قواعد في هذه المنطقة.

قصف الجيش الأوكراني منصات النفط الروسية في البحر الأسود.

وفقاً لتصريحات سيرغي آكسيونوف، حاكم شبه جزيرة القرم، هاجمت القوات الأوكرانية المنصات النفطية لـ”تشورنومور للنفط والغاز”. وأثناء الهجوم كان هنالك 12 شخصاً على المنصة النفطية حيث أصيب ثلاثة منهم وفُقد ثلاثة آخرون. وقوات الإغاثة الروسية تقوم بالبحث عنهم. حيث أن شركة “تشورنومور للنفط والغاز” هي إحدى شركات النفط والغاز في شبه جزيرة القرم. وقد كانت هذه الشركة تابعة للحكومة الأوكرانية قبل انفصال شبه جزيرة القرم عن أوكرانيا في عام 2014، وأصبحت تحت سيطرة الحكومة الروسية بعد ضم شبه جزيرة القرم لروسيا.
والفيديو أدناه مرتبط بهجوم الجيش الأوكراني على المنصة النفطية لـ”تشورنومور للنفط والغاز”.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.