غارات جوية روسية على مواقع التحالف الأمريكي في سوريا!

الأحد 20 ذو القعدة 43 - 18:04
https://arabic.iswnews.com/?p=22042

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأنه وفقاً لمسؤولين عسكريين أمريكيين فقد شن الجيش الروسي عدّة غارات جوية على مواقع التحالف الأمريكي في سوريا هذا الشهر.

زعم مسؤولون عسكريون أمريكيون أن القوات الروسية شنت سلسلة عمليات هذا الشهر، بما في ذلك الهجوم على قاعدة التنف في جنوب سوريا ضد التحالف الأمريكي في سوريا.

وأعرب القادة العسكريون الأمريكيون عن قلقهم بشأن التصرفات الروسية هذه وذلك لأنهم يخشون أن يتحول سوء التقدير إلى اشتباك غير مقصود بين القوات الأمريكية والروسية في سوريا. وبالنظر إلى تزايد التوترات بين البلدين منذ بدء الحرب بين روسيا وأوكرانيا والدعم الأمريكي الواسع للجيش الأوكراني لمواجهة القوات الروسية، يبدو أن الجانب الروسي يحاول من خلال هذه التصرفات تحذير الولايات المتحدة من عواقب تصرفات الأمريكيين المعادية لروسيا في حرب أوكرانيا والذي قد يؤثر على القوات الأمريكية المتمركزة في سوريا!

وفي تاريخ الـ16 من حزيران \ يونيو شنّت المقاتلات الروسية غارات على أهداف في قاعدة التنف. وبعد هذا الهجوم أعلن مسلحي “مغاوير الثورة” من خلال نشر صور استهداف مقرهم في قاعدة التنف بغارة جوية.
وقبل تنفيذ روسيا لهذا الهجوم، أبلغت روسيا، الولايات المتحدة عبر خط اتصال أنها تنوي شن ضربة جوية رداً على الهجوم على قوات الجيش السوري، مما قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بالقوات والمركبات المتمركزة في القاعدة.

وقال أحد القائدة الأمريكيين في هذا الصدد: بعد وقت قصير من الرسالة الروسية وقبل أن يهاجموا أهدافاً في قاعدة التنف، حلقت مقاتلات روسية، مكونة من طائرتين سوخوي-35 وواحدة سوخوي-24، فوق قاعدة التنف.
قال الجنرال مايكل إريك كورييلا، قائد المقر الرئيسي للإرهابي القيادة المركزية الأمريكية، عن تصرفات روسيا الأخيرة في سوريا، إن سلوك روسيا الأخير كان استفزازياً ومحرضاً. ونسعى لتجنب الحسابات الخاطئة أو مجموعة من الإجراءات التي يمكن أن تؤدي إلى اشتباك لا داعي له.

وهذه ليست المرة الأولى التي تسبب فيها منطقة التنف توترات بين روسيا والولايات المتحدة. ففي عام 2016 قصفت طائرات حربية روسية قاعدة التنف. وفي ذلك الوقت لم تكن القوات الأمريكية متمركزة في القاعدة، وقد قتل عدد من المسلحين في الهجوم الروسي، ولكن في ذات الوقت، كانت طائرتان مقاتلتان أمريكيتان من طراز F-18 تابعتان للبحرية الأمريكية تقومان بدوريات بالقرب من القاعدة. وقال مسؤولون روس بعد هذا الهجوم إن المقاتلتين الروسيتين كانتا تعتزمان فقط مهاجمة المسلحين.
وفي عام 2017، دعا الجنرال “فلاديمير زارودنيتسكي” أحد كبار القادة العسكريين الروسيين إلى سحب الولايات المتحدة قواتها من قاعدة التنف في غضون 48 ساعة. وقد رفض الجنرال ستيفن تاونسند، القائد العام لقوات التحالف الأمريكي في ذلك الوقت، طلب القائد الروسي، وبعد قليل من التوتر، غض الجنرال الروسي نظره عن الطلب.

جدير بالذكر أنه وفقاً لوسائل الإعلام الأمريكية، يتواجد حوالي 900 جندي أمريكي في مختلف المناطق السورية بذريعة مكافحة الإرهاب، حيث يتمركز 200 منهم في قاعدة التنف، وحتى بعد انتهاء خلافة داعش، فإن هؤلاء القوات لم تترك هذا البلد وقامت بتغيير العناوين العملياتية.
وتحتل القوات الأمريكية منطقة التنف في جنوب شرق سوريا منذ سنوات، ولا يُسمح لقوات المقاومة بالاقتراب في نطاق دائرة نصف قطرها 55 كيلومتراً من المنطقة. وتقع قاعدة التنف على المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن حيث جعلتها مقراً استراتيجياً، ولا ينوى المسؤولون الأمريكيون خسارتها بسهولة.

مشاهدة قاعدة التنف عبر الخريطة أنلاين

اقرأ المزيد:

هجوم بالمسيرات على القاعدة الأمريكية في التنف جنوب سوريا + صور

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.