طالع باقر زاده يدخل معركة الأمعاء الخاوية!

الأربعاء 9 ذو القعدة 43 - 19:14
https://arabic.iswnews.com/?p=21417

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن رجل الدين الشهير في أذربيجان، طالع باقر زاده بدأ إضراباً عن الطعام منذ يوم الجمعة 3 حزيران \ يونيو في السجن بأذربيجان.

كتب باقر زاده في رسالة لأهله مشيراً لإضرابه عن الطعام: “تقوم الشرطة ووكالة الأمن الوطني بإهانة معتقدات النشطاء الدينيين الأذربيجانيين عند استدعائهم واستجوابهم.”
وتابع السجين السياسي الأذربيجاني رسالته بالتعبير عن قلقه من التعذيب والشتائم التي يتعرض لها المعتقلون: إذا لم تتم معاقبة من يقومون بالشتم والتعذيب للنشطاء الدينيين في جهاز الأمن الوطني، فسيواصل إضرابه عن الطعام حتى استشهاده. وهو محتجز حالياً في سجن قبوستان. ويُعرف هذا السجن بأنه أسوأ سجن في أذربيجان.

ماذا حصل في نارداران؟
درس طالع باقر زاده العقائد في الحوزة العلمية بجامعة المصطفى العالمية في قم وهو مؤسس حركة اتحاد المسلمين الأذربيجانيين (MBH). وقد اعتقل برفقة مجموعة من المواطنين بتاريخ 25 تشرين الثاني \ نوفمبر 2015 خلال هجوم للقوات الخاصة بوزارة الداخلية الأذربيجانية على منزل سكني في بلدة نارداران في رايون صابونتشي. حيث استشهد أربعة من سكان نارداران في هذه الحادثة وقتل اثنان من ضباط الشرطة. ووفقاً لباقر زاده فإن هذين الشرطيين قتلا بنيران عملاء الحكومة.
وقال معتقلوا هذه الواقعة، إنهم كانوا يصلون ولم يكونوا مسلحين، ولكن وزارة الداخلية الأذربيجانية زعمت أن هؤلاء الأشخاص كانوا مسلحين وكانوا يعتزمون تنفيذ عمليات تخريبية. جدير بالذكر أن اعتقال باقر زاده والاحتجاجات الشعبية في هذه البلدة أديا إلى عدة أسابيع من الاشتباكات التي كان لها تداعيات عالمية.

باقرزاده في محكمة الجريمة المنظمة
حكمت محكمة الجريمة المنظمة الأذربيجانية في باكو بتاريخ 25 كانون الثاني \ يناير 2017 على باقر زاده بالسجن لمدة 20 عاماً بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة الأذربيجانية وإقامة حكومة إسلامية. وقد تم حظر أنشطة اتحاد المسلمين الأذربيجانيين وتمت ملاحقة أعضائه.

الموقف الإيراني
لم تتخذ وزارة الخارجية الإيرانية موقفاً حاسماً بشأن نارداران واعتبرته شأناً داخلياً. وفي خضم ذلك وصفت وسائل الإعلام الموالية للحكومة وممثلو الحزب الحاكم في البرلمان الأذربيجاني جمهورية إيران الإسلامية بأنها من مؤيدي طالع باقر زاده ومحفزة للصراع.

أين تقع نارداران؟
بلدة نارداران الساحلية هي أقدم منطقة مأهولة على أطراف العاصمة الأذربيجانية، باكو. وسكانها هم من شعب التات الذين يؤكدون على معتقداتهم الدينية وقد أثار ذلك غضب الأتراك العلمانيين الذين يحكمون أذربيجان. وهذه البلدة هي أيضاً العاصمة الدينية لأذربيجان وفيها مرقد رحيمة خاتون، أخت الإمام الثامن للشيعة.
ومنذ الماضي وحتى ما قبل قمع الناس، كان هذا المكان الديني أيضاً مكاناً لتجمع مئات الآلاف من الناس في إحياء يوم عاشوراء، والذي يواجه الآن قيوداً أمنية.
وبالإضافة إلى ذلك، نارداران هي معقل الحزب الإسلامي في أذربيجان والذي هو أول حركة سياسية دينية بعد استقلال أذربيجان.
وتتم متابعة برنامج التحول الثقافي في نارداران من قبل أمين آغالاروف، الصهر اليهودي السابق لرئيس أذربيجان إلهام علييف، من خلال إنشاء مراكز السباحة وبناء الفنادق على الشاطئ.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.