حركة نزوح داخلي لأهالي مناطق الأغيبش وزركان بريف الحسكة نتيجة الاعتداءات التركية

الأحد 28 شوال 43 - 18:32
https://arabic.iswnews.com/?p=20821

شهدت مناطق الأغيبش وزركان وعدد من القرى المحيطة بها في ريف محافظة الحسكة الشمالي الغربي حركة نزوح لعدد من الأهالي باتجاه المناطق الآمنة في القرى المجاورة نتيجة الاستهداف الكثيف لمدفعية وهاون جيش الاحتلال التركي ومرتزقته المتواجدين في ريف مدينة رأس العين المحتلة.

القصف العنيف الذي تتعرض لها هذه المناطق من قبل الاحتلال التركي منذ ما يقارب الأسبوع بمختلف صنوف الأسلحة بما فيها الطيران الحربي بحجة وجود مقرات لمليشيا “قسد” فيها أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة في منازل وممتلكات المواطنين وبث الخوف والذعر في نفوسهم في الوقت الذي أصبحت تهديدات النظام التركي لشن هجوم بري على مناطق مختلفة من شمال المحافظة مصدر قلق مستمراً للأهالي والخوف من تكرار ما حدث في مدينة رأس العين التي احتلت خلال عام 2019.
الشاب عدنان من أهالي قرية الأغيبش بيّن لـ “تطورات العالم الإسلامي” أن أكثر من 50 قذيفة هاون أطلقت بشكل عشوائي على القرية ليلة أمس ما اضطر الكثير من الأهالي إلى إخلاء منازلهم والنوم في الحقول المجاورة أو الانتقال إلى القرى المحيطة التي لا تصلها النيران صباح اليوم بانتظار الهدوء للرجوع إلى منازلهم التي تعرض قسم منها للأضرار والهدم.

أما أم سلامة فتشير إلى أن الوضع في منطقة زركان لم يعد يطاق فالاستهداف التركي أصبح عادة شبه يومية منذ عدة أشهر في محاولة منه على ما يبدو لتهجير سكان المنطقة لتسهل عليه عملية احتلالها مستقبلاً مشيرة إلى أن الأهالي متمسكون ببيوتهم وممتلكاتهم وعند اشتداد القصف يغادرون إلى أقاربهم في المناطق القريبة وعند توقفه يعودون.
مدير مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل إبراهيم خلف أشار لـ “تطورات العالم الإسلامي” أنه لم يتم رصد وصول أي من أهالي المناطق المذكورة إلى مراكز الإيواء في مدينتي الحسكة والقامشلي رغم اشتداد العدوان عليها ليلة أمس حيث يفضل الأهالي النزوح واللجوء إلى أقاربهم في المناطق والقرى القريبة لحين هدوء الوضع والعودة وأن المديرية تتابع الوضع بشكل دقيق للتدخل عند الحاجة.

شارك:
تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-