تفعيل الدفاع الجوي الروسي في سوريا ضد المقاتلات الإسرائيلية!

الثلاثاء 16 شوال 43 - 23:11
https://arabic.iswnews.com/?p=20064

أفاد موقع التطورات العالم الإسلامي انه تم تفعيل أنظمة إس -300 الروسية المتمركزة في سوريا لمواجهة هجوم الطائرات الحربية الإسرائيلية على منطقة مصياف بمحافظة حماة.

في 13 مايو أطلقت طائرات حربية إسرائيلية 22 صاروخا على مركز البحوث السوري في محيط بلدتي مصياف وميناء بانياس وقد دمر الدفاع الجوي السوري 16 منها.

وبعد أيام قليلة من الهجوم، كشف مراسل عسكري للقناة 13 الإسرائيلية أنه لأول مرة منذ بدء هجمات الكيان الصهيوني على سوريا، أطلقت أنظمة الدفاع الجوي الروسية الصنع S-300 صواريخ على مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي.
تم تفعيل الأنظمة الروسية بعد إطلاق صواريخ من قبل مقاتلتين إسرائيلتين على أهداف في سوريا، وإطلاق عدة صواريخ على طائرات مقاتلة إسرائيلية، لكن مشغلي هذه الأنظمة لم يقفلوا الصواريخ الدفاعية على الطائرات الحربية الإسرائيلية.
بالنظر إلى أن تفعيل الأنظمة الروسية كان أول رد روسي على الهجمات الإسرائيلية، يبدو أن هذا الإجراء اتخذ فقط لتوجيه تحذير لإسرائيل.

على الرغم من أن الأنظمة كانت في أيدي الجيش السوري، إلا أن جميع عملياته في أيدي الضباط الروس.
يمكن اعتبار هذا الإجراء من قبل الروس بمثابة إرسال رسالة إلى الكيان الصهيوني وتغيير سياسات روسيا فيما يتعلق بحرية إسرائيل في العمل في سماء سوريا.

جاء تفعيل النظام الروسي في سوريا في وقت اتسعت فيه الانقسامات السياسية والعسكرية بين إسرائيل وروسيا على هامش حرب أوكرانيا. يعتزم النظام الإسرائيلي إرسال شحنات لوجستية لمساعدة الجيش الأوكراني، الأمر الذي قوبل برد سلبي من الروس. بالإضافة إلى ذلك، فإن الدعم السياسي الإسرائيلي لأوكرانيا، وموقف المسؤولين الإسرائيليين، والتقارير عن قيام القوات الخاصة الإسرائيلية بتدريب القوات الأوكرانية، هي من بين القضايا التي ستجبر روسيا على إعادة النظر في علاقاتها مع إسرائيل.
امتدت التوترات بين روسيا وإسرائيل تدريجياً إلى حدود فلسطين المحتلة وسوريا، مما جعل الخلاف بين الجانبين أكثر وضوحا في الأيام الأخيرة.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.