من أين بدأ التوتر الإسرائيلي الروسي؟ من تعاون إسرائيل مع النازيين الجدد أم من خطاب لافروف؟

الجمعة 5 شوال 43 - 01:05
https://arabic.iswnews.com/?p=19218

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي ان وزارة الخارجية الروسية اتهمت رسمياً في بيان لها، الحكومة الصهيونية بالتعاون مع “النظام النازي الجديد” الأوكراني.

استمرارا للتوترات الروسية الإسرائيلية غير المسبوقة بشأن حرب أوكرانيا، اتهمت وزارة الخارجية الروسية في 3 مايو/ أيار إسرائيل بالتعاون مع النظام النازي الجديد في أوكرانيا في بيان أكد المواقف الأخيرة لسيرجي لافروف.
وفي وقت سابق، قال لافروف للتلفزيون الإيطالي إن “أكبر المعادين للسامية هم من أصل يهودي. زيلينسكي، مثل هتلر، لديه دم يهودي، وكونه يهوديا لا يمنع حقيقة وجود عناصر نازية في أوكرانيا”.

أثارت تصريحات لافروف غير المسبوقة رد فعل حاد من المسؤولين الإسرائيليين. حيث قال نفتالي بينيت، رئيس وزراء الكيان، “إنني آخذ هذه الملاحظات على محمل الجد. وهي أقوال غير صحيحة وكاذبة في الأساس. والغرض من هذه الأكاذيب هو اتهام اليهود أنفسهم بأبشع الجرائم التاريخية التي ارتكبت ضد اليهود من أجل إزالة عبء المسؤولية عن الظالمين المعادين للسامية”.
وبعد هذا التوتر اللفظي، طالبت وزارة الخارجية الإسرائيلية من روسيا باعتذار لليهود واستدعت السفير الروسي لدى إسرائيل، أناتولي فيكتوروف، لنقل اعتراضات إسرائيل على لافروف.

وأصدرت الخارجية الروسية الآن بيانا رسميا أكدت فيه موقف لافروف وردا على الخارجية الإسرائيلية ووصفت حكومة زيلينسكي بـ “نظام نازي جديد” واتهمت إسرائيل بالتعاون معها. وقال البيان:
“لقد لاحظنا وجهات النظر المناهضة للتاريخ ليئير لبيد، والتي تعكس فقط قرار الحكومة الإسرائيلية الحالية بدعم نظام النازيين الجدد في كييف.
التاريخ مليء بأمثلة مؤلمة عن التعاون اليهودي مع النازيين الجدد. حيث عيّن الألمان النازيون حرفيين يهودا لرئاسة الأحياء اليهودية والمجالس (يودنراتس) في بولندا ودول أوروبا الشرقية الأخرى، وقد سجل بعضهم في التاريخ أعمالهم المروعة. وفي وارسو، تجسس جاكوب ليزكين على اليهود، وأبلغ ألمانيا بكل ما رآه، وحكم على مواطنيه بالموت المؤلم. وذهب حاييم رومكوفسكي إلى حد دعوة اليهود في لودز لتسليم أطفالهم للنازيين من أجل إنقاذ أرواح البالغين في الحي اليهودي. وهناك الكثير من الأدلة لدعم هذا الموضوع.
والمحزن من الناحية التاريخية هو أنه خلال الحرب العالمية الثانية أجبر بعض اليهود على ارتكاب جرائم.

يستخدم فولوديمير زيلينسكي أصوله بوعي وطواعية كغطاء لنفسه ولغيره من النازيين الجدد. إنه مثل جلاد شعبه (النازيين) بالروح والدم. لا يمكن استخدام الجذور اليهودية لرئيس أوكرانيا كدرع ضد عدوان النازيين الجدد في البلاد. بالمناسبة، أوكرانيا ليست وحدها في هذا الوضع. رئيس لاتفيا إيغيليس ليفيتس هو أيضا من أصل يهودي وقد نجح بنفس القدر في إخفاء جهود تطهير Waffen-SS في بلاده.

هل يمكن أن يكون لبيد والحكومة الإسرائيلية لا يرون كل هذا؟
كيف يتجاهلون الهولوكوست وإنقاذ جنود الجيش الأحمر ليهود العالم؟
كم مرة استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية سفراء بولندا وبلغاريا ودول البلطيق وأوكرانيا لإيصال مذكرات الاحتجاج بأقسى العبارات؟

بدأ كل شيء لأوكرانيا في عام 2014: أولاً جاءوا بعد الشيوعيين، ثم جاءوا من أجل الاشتراكيين، ثم سكت العالم “المتحضر” كله! ثم تخلصت أوكرانيا من الروس.
ألا تفكروا بما يكفي لفهم من هم الأشخاص غير الأصليين الذين يتبعون الروس حتى المشنقة؟

دعونا نذكركم بشيء واحد: إنه لا يمكن تصوره! تنتشر معاداة السامية ومعاداة الرومان في أوكرانيا. حتى لو وضعنا جانباً الخوف من روسيا والجهود المحمومة للقضاء عليها، فقد بدأت الأحزاب القومية في تعزيز معاداة السامية بعد تفكك الاتحاد السوفيتي ونشطت في السنوات الأخيرة. حيث ازدهرت معاداة السامية في أوكرانيا بعد انقلاب 2014. كانت أوكرانيا رائدة في عدد الأحداث المعادية للسامية في بلدان الاتحاد السوفياتي السابق.
اليهود ليسوا وحدهم من يعاني. غالبا ما يتعرض الرومان (غجر أوروبا الشرقية) للاضطهاد بسبب الاختلافات العرقية.
أوكرانيا لديها قانون معاد للسامية وقعه زيلينسكي في عام 2020، لكنه لا يزال ميتا. “بالنسبة لدولة فقدت 1.5 مليون يهودي خلال المحرقة وتم بناء نصب تذكاري لهؤلاء الضحايا في عاصمتها، فإن” بناء الأمة “أمر غير أخلاقي”.

وفي الأيام الأولى للحرب الروسية الأوكرانية، اتخذت إسرائيل موقفا واضحا ضد روسيا. وأدانوا رسمياً الهجوم الروسي وصوتوا لصالح تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وأدت التوترات اللفظية بين الجانبين إلى استدعاء السفير الروسي لدى إسرائيل وصدور بيان من الخارجية الروسية ضد إسرائيل. إذا استمرت العلاقات الروسية الإسرائيلية في التدهور، فقد يكون ما يلي موضع جدل:
1- تغيير السياسة الروسية في سوريا: قد يؤدي عدم التدخل في قرارات الحكومة السورية بالتعامل مع إسرائيل، وكذلك المساعدة العسكرية للجيش السوري، إلى زيادة قدرته على الدفاع عن نفسه ضد الضربات الجوية الإسرائيلية. من ناحية أخرى، فإن أي مساعدة للحكومة السورية ستؤدي إلى مزيد من توطيد قوة إيران وحزب الله، وهذه أخبار سيئة لإسرائيل.
2- هجرة اليهود الأوكرانيين إلى فلسطين المحتلة: في الوقت الحاضر، استغلت إسرائيل الاضطرابات في أوكرانيا واستقطبت أكثر من عشرة آلاف مهاجر يهود أوكراني في الأراضي المحتلة. يمكن أن يكون تزايد انعدام الأمن في الأراضي المحتلة فعالاً في مواجهة الهجرة اليهودية إلى فلسطين. وهكذا يمكن لروسيا أن تلعب دورا في معادلات منطقة غرب آسيا ضد مصالح إسرائيل وحتى تقديم المساعدة العسكرية لقوات المقاومة الفلسطينية من أجل زعزعة أمن إسرائيل.
3- التنافس السياسي الداخلي الصهيوني: دور روسيا في انتخابات الكنيست وتقوية المعارضة مثل نتنياهو يمكن أن يؤدي إلى تفكيك حكومة بينيت بالكامل.

يعتمد تحقيق هذه القضايا على درجة ومستوى التوتر بين الأطراف، فضلاً عن رد الفعل السياسي للأطراف على القضايا المتنازع عليها، والتي سيتم استكشافها بشكل أكبر في المستقبل.

اقرأ المزيد:
روسيا: اذا أرسلت اسرائيل معدات دفاعية لأوكرانيا، فسنرد على ذلك!
رسائل متبادلة بين اسرائيل وروسيا.. هل تستفيد سوريا؟
الكيان الصهيوني يستدعي السفير الروسي

شارك:
تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-