اتهام الرئيس الأذربيجاني لإيران؛ بدعم الإرهاب والانفصالية! +فيديو

الثلاثاء 2 شوال 43 - 05:54
https://arabic.iswnews.com/?p=19016

اتهم الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في خطابه المعادي لإيران، مجموعة من المواطنين المنتقدين لحكومته بتنظيم أعمال إرهابية وانفصالية ضد باكو على الأراضي الإيرانية. كما زعم إلهام علييف أن إيران منحت حق اللجوء لمواطنيهم المنتقدين ودعا الحكومة الإيرانية إلى تسليم 20 من مواطنيهم إلى جمهورية أذربيجان.

وبحسب قناة غوناز التلفزيونية، كرر الرئيس الأذربيجاني الاتهام ضد إيران في مؤتمر صحفي الجمعة 29 أبريل في مؤتمر حول “جنوب القوقاز والتنمية والتعاون”.

وفي إشارة إلى لقائه بالرئيس الإيراني السابق، قال: “خلال لقائه بالرئيس السابق حسن روحاني في مؤتمر أكتاو (كازاخستان) في 2018، أعطيته قائمة بنحو 20 أذربيجانيا يعيشون في إيران يستخدمون كلمات نابية بانتظام. وهؤلاء الناس يشككون في وحدة أراضي أذربيجان. طلبنا منهم في هذا المؤتمر تسليمهم إلى أذربيجان، لكن هذا لم يتم.

وقال إلهام علييف، متهما ايران بالضلوع في أنشطة غير مشروعة على أراضيها، “لجأت مجموعة من المواطنين الأذربيجانيين إلى إيران، وهناك أدلة على تورطهم في أنشطة إجرامية”. يستخدم هؤلاء المواطنون كلمات غير لائقة ضد أذربيجان. لقد طالبنا بتسليمهم لدورهم في اعتداءات شرطة كنجة القاتلة ولدينا أدلة. واضاف “قدمنا ​​طلبا رسميا لكن ايران لن تسلمنا ايا منها”.

اتهام علييف لإيران في المؤتمر الصحفي لـ “جنوب القوقاز والتنمية والتعاون” في باكو

وبالطبع لم يذكر علييف اسم أي شخص بشكل مباشر ولم يتهم جماعة معينة بهذه التهم. لكن حسب الممارسة الحالية في هذا البلد، تغطي وسائل الإعلام القضية حتى لا تتحمل الشخصيات السياسية المسؤولية.

وفقًا لهذه القاعدة، نقلاً عن وسائل الإعلام الموالية للحكومة ووزارة الداخلية الأذربيجانية، زعمت قناة Gonaz TV ان يونس صفراف هو منفذ الهجوم المسلح في 3 تموز / يوليو 2018 على رئيس بلدية كنجة ألمار فالييف، وانه زعيم لجماعة إرهابية تدربت في إيران وسوريا. وبعد العملية فر بمساعدة المخابرات الايرانية وتوجه الى قم.

هل تعتبر حرية التعبير جريمة؟

وفقا لتقرير تطورات العالم الإسلامي ومن تصريحات إلهام علييف واتهام قناة “غوناز تي في”، يمكن فهم أن هذه الأحكام تخص رجال دين أذربيجانيين وطلاب تخرجوا من حوزة المصطفى وأعضاء جماعة حسينيون المقاومة والذين يسكنون في قم.

هؤلاء الناس هم من النقاد الذين تحدوا سياسات الحكومة الأذربيجانية. لقد تحدوا الحكومة بالبث دون الوصول إلى التلفزيون والراديو، وفقط من خلال البث المباشر على YouTube و Instagram و Telegram والشبكات الاجتماعية وإطلاق مواقع وقنوات على التلغرام.

اقرأ المزيد: حركة المقاومة الإسلامية الأذربيجانية؛ جماعة حسينيون المقاومة

الكشف عن قضايا مثل العلاقات مع إسرائيل والتأثير الكامل للصهيونية في أذربيجان، والترويج للمخدرات والفساد الأخلاقي بين الناس، والفساد المالي والأخلاقي للمسؤولين الحكوميين، وقمع المتظاهرين بمن فيهم الإسلاميون الشيعة، وتمرير قوانين معادية للإسلام ومعادية للشيعة، وأداء إدارة المسلمين في القوقاز فيما يتعلق بالشؤون الدينية، والترويج للإسلام الأذربيجاني المتوافق مع الأفكار الصهيونية وغيرها، جميع هذه الامور تلقي بظلال من الشك على خطاب بناء الدولة بين الشعب الأذربيجاني.

التحجج للاتهام

كما أن الارتباط والقيام بعمليات ضد رئيس بلدية كنجة عبر الأراضي الإيرانية واللجوء هو اتهام لم يتم إثباته. حيث اعتقلت الشرطة يونس صفراف وقت إطلاق النار على رئيس بلدية كنجة، وأعلن مسؤوليته عن ذلك. وألقى باللوم على ألمار فالييف في إطلاق مهرجان النبيذ في محرم ومنعه من إقامة مراسم حداد. لا يتمتع صفراف، وهو مواطن أذربيجاني، بالحق في الجنسية الإيرانية وتم منحه إقامة مؤقتة فقط، بينما يتمتع أيضا بالحق في جنسية الاتحاد الروسي. إن وجود يونس صفراف في القتال ضد الجماعات الإرهابية المدعومة من تركيا على الأراضي السورية هو ذريعة للحكومة الأذربيجانية لتكون معادية لإيران.

أذربيجان ملجأ للانفصاليين المتترّكين

بالطبع، تأتي تصريحات إلهام علييف في وقت تعتبر فيه الحكومة الأذربيجانية ملاذاً للانفصاليين الإيرانيين المتتركين.

أولا، تُذاع تصريحات الرئيس الأذربيجاني على القناة التليفزيونية وموقع غوناز تي في. حيث ان جوناز هو اختصار لكلمة “غوني الأذربيجانية” تعني أذربيجان الجنوبية، وتعني المحافظات الأذرية الواقعة جنوب آراس في إيران. قدمت الحكومة الأذربيجانية لهم القنوات الفضائية واستوديو وموقع على شبكة الإنترنت في باكو.

هذه الوسائط تنتمي إلى مجموعة جاموح. وهي مجموعة انفصالية ذات توجه تركي قومي تعمل على فصل المناطق الشمالية الغربية لإيران وضمها إلى جمهورية أذربيجان وتشكيل ما يسمى أذربيجان الكبرى، ومقرها باكو. وقد فر قادة هذه الحركة إلى جمهورية أذربيجان وعقدوا مؤتمرات مناهضة لإيران وقائمة على العرق في أذربيجان، مما تسبب في توترات عرقية في المحافظات الأذرية.

وجهت وسائل الإعلام وجماعة جاموح دعوات متكررة لإثارة اشتباكات بين الأذريين والأكراد، بالإضافة إلى التاليش والتات في المناطق الأذرية المجاورة. أحدث مثال على التوترات العرقية في المجمع كان تدفق عناصر متتركين من أردبيل إلى أستارا.

زعيم المائتي دولار

تظهر الوثائق التي سربتها ويكيليكس أيضا أن الحكومة الأذربيجانية قدمت 200 دولار شهريا كمساعدة مالية لعباس لساني، وهو مواطن إيراني متترك من أردبيل. لساني هو واحد من الشخصيات العرقية والتي تروج للانفصالية والتتريك. وهو يقضي حاليا عقوبة بالسجن ويعرف باسم زعيم الـ200 دولار.

دعوة للتسليح من قبل عباس لساني

أعمال تحت مظلة اللوبي الأذربيجاني

لم تعلق الحكومة الأذربيجانية بعد على أعمالها في إيران. السؤال الذي أثير خلال العقود القليلة الماضية فيما يتعلق بسياسة الجمهورية الإسلامية الايرانية وأذربيجان هو كيف تجرؤ حكومة هذا البلد على اتخاذ مثل هذه الإجراءات؟

العلاقات الاقتصادية بين البلدين الجارين لا تصل حتى إلى مليار دولار في السنة، لكن الدول الأخرى التي ليس لها حدود مشتركة مع أذربيجان لها وجود جاد في سوق هذا البلد.

في الآونة الأخيرة، أثير موضوع العلاقة بين مجموعة إيرانية على صلة بأذربيجان. حيث أشار توحيد إبراهيم بيلي، رجل الدين الأذربيجاني، ومؤسس حركة حسينيون، وأحد الأشخاص الذين أشار إليهم إلهام علييف، في خطابه المنشور على موقع يوتيوب، إلى تأثير اللوبي الأذربيجاني في إيران. وقال إن “جماعات الضغط هذه تفضل مصالحها الاقتصادية على المصالح الوطنية لإيران وهي سبب فشل إيران لمدة 30 عاما في أذربيجان”.

اقرأ المزيد: اتهام جديد لإيران في مؤتمر باكو؛ عبور الأسلحة في حرب قره باغ!

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.