ما لم يسمع به من أذربيجان في محادثة مع مستشار بوتين

الإثنين 1 شوال 43 - 05:20
https://arabic.iswnews.com/?p=18922

أجرى موقع تطورات العالم الاسلامي مقابلة حصرية مع إسماعيل شعبان اوف، مستشار مجلس شؤون القوميات لرئيس روسيا الاتحادية.

إسماعيل شعبان اوف من مواليد لنكران في جمهورية أذربيجان وهو يعيش في الاتحاد الروسي منذ حوالي 30 عاما. وإلى جانب منصبه الحالي، يعتبر من الشخصيات المؤثرة في جمهورية أذربيجان وروسيا بسبب آرائه.

سؤال: هناك الكثير من الدعاية حول التتريك في جمهورية أذربيجان. كيف ينتشر التتريك في هذا البلد؟

شعبان أوف: هذا سؤال مهم يحتاج إلى إجابة صحيحة. لقد تجاوز التتريك الخطوط الحمراء وازدادت في المجتمع الأذربيجاني. فأي شخص في أذربيجان اليوم يُسأل عن عرقه يقول إنه تركي. تنتشر الدعاية اليوم على نطاق واسع لدرجة أنهم يحاولون عدم استخدام اللغة الأذرية كلغة رسمية في أذربيجان.

هذه الفكرة متطرفة لدرجة أن حتى المسلمين ينكرون أنفسهم ويتحدثون عن إلههم في ألتاي (موطن الأتراك). كما يهين أنصار هذه الفكرة نبي الإسلام وأئمة الشيعة. وبناءً على هذه الأفكار، قمعت الحكومة بشدة الأحزاب الإسلامية وهي صارمة للغاية مع الإسلاميين.

ووفقا للقومية التركية فإن مؤيدي هذه الفكرة يعتزمون الاتحاد مع تركيا وبناء دول تسمى توران، وهي فكرة بريطانية.

سؤال: ما هو تقييمك لمؤتمر أذربيجاني العالم في مدينة شوشا في قره باغ؟

شعبان أوف: انعقد مؤتمر اذربيجانيي العالم في شوشا قره باغ، وتزامن افتتاحه مع ليلة استشهاد الامام علي. ويعلم الجميع أن الإمام علي امام الشيعة وهو شخص مقدس.

لكن أجبر قادة الحكومة البريطانية والصهاينة مسؤولي الحكومة الأذربيجانية على إقامة هذا الحفل في ليالي القدر بالقرب من حدود إيران والإطار الثقافي الإيراني.

كما رقص المشاركون في المؤتمر بليلة استشهاد الإمام علي على أنشودة “السبع والأربعين” المخصصة للأعياد اليهودية.

ومن خلال القيام بذلك، قام المنظمون بإهانة إيران والشيعة علنا ويريدون أن يقولوا إننا أعداء الشيعة. كما أنهم ذهبوا إلى حد الرغبة في تفكيك إيران في المستقبل على أساس الأفكار العرقية. تحتوي هذه المراسم على رسالة خاصة لايران مفادها أننا سنهزمك بأيديكم.

سؤال: كيف تقيمون سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه قضية أذربيجان؟

شعبان أوف: تستغل روسيا أذربيجان بالضغط عليها، لكن إيران بشكل عام تنتهج سياسة حذرة للغاية في القوقاز. لقد تغير عالم اليوم كثيرا، وإذا أرادت إيران أن تكون مستقلة على أساس سياساتها، فيجب أن تكون أكثر نشاطًا مما هي عليه.

إن عموم الأتراك واليهود في عجلة من أمرهم حتى لا تصبح منطقة التاليش ذراعا لإيران في أذربيجان. لكن المسؤولين الإيرانيين لا يدركون ذلك جيدا. وقد طلبنا المساعدة عدة مرات لكننا لم نتلق أي رد حتى الآن. لقد أبلغنا المسؤولين الإيرانيين، بما في ذلك وزارة الخارجية والرئيس وحتى مكتب القائد، على مدى العقود القليلة الماضية بخطر اختراق القومية التركية واليهود لأذربيجان والحدود الشمالية، وخاصة شعب تاليش.

سؤال: تعلن جمهورية أذربيجان أن أكثر من 90٪ من سكانها هم من الأتراك الأذربيجانيين. ما مدى توثيق هذه التركيبة السكانية؟ هل هي مرتبطة بانتشار القومية التركية؟

شعبان أوف: بادئ ذي الامر يجب أن أقول إننا كنا صبورين للغاية مع هذا الاتجاه، لكننا نرى أنهم ذهبوا بعيداً. بدأ أنصار القومية التركية إذلال المجموعات العرقية الأخرى التي تعيش في أذربيجان، وهذا أمر ينتشر على نطاق واسع كل يوم. الجواب على نسبة القبائل التي تعيش في هذا البلد حاسم للغاية. على حد علمنا، يبلغ عدد سكان أذربيجان حوالي 10 ملايين نسمة والاسم الوحيد لهذا البلد هو أذربيجان. هذا على الرغم من حقيقة أن هذا البلد لا يتألف من مجموعة عرقية مهيمنة وأنه مجموعة من المجموعات العرقية، لا يوجد أي منها في الأغلبية. ويشكل الأتراك أقل بكثير مما تقوله الحكومة في إحصاءاتها.

هذه الإحصائيات خاطئة وماكرة، ويريد المتركون دمج الاقوام في التركية من خلال إنكار قوميتهم.

تشير الإحصاءات المتوفرة لدينا إلى أن عدد سكان التات في أذربيجان يزيد عن مليوني نسمة ويقدر بنحو مليونين ونصف المليون. تعد منطقة أبشيرون وبادكوبا (باكو) أكثر المناطق اكتظاظًا بالسكان في البلاد، ويعيش التاتس في الغالب في هذه المنطقة.

يبلغ عدد سكان لزجين في الشمال حوالي مليوني نسمة ، ولشعب لزجين في داغستان في روسيا روابط ثقافية وعرقية.

يبلغ عدد الاكراد مليون ونصف إلى مليوني شخص يقيمون على حدود إيران ولديهم تضامن ديني وثقافي وعرقي عبر الحدود ، ويشكل الأكراد مليون ونصف المليون شخص في أذربيجان. هناك أيضا مليون مجموعة عرقية تعيش في البلاد، أي ما مجموعه حوالي سبعة ملايين من أصل 10 ملايين من غير الأتراك.

ومن الناحية الدينية، فإن غالبية السكان هم من أتباع الإسلام، ويتألف 80 ٪ من السكان المسلمين في أذربيجان من المذهب الشيعي 12 امامي. يشكل السكان اليهود في أذربيجان أقلية يبلغ تعدادها حوالي 50000 نسمة، لكنهم يتمتعون بمكانة عليا في هذا البلد ولهم حقوق خاصة.

إن المتركين يتعاملون بدفء مع اليهود ولا يقبلون أي شخص متدين. وعلى نفس المبدأ، فإن مسألة الحكم الذاتي الإقليمي في البرلمان وعد لا مكان له في هذا البلد. أستطيع أن أقول بشكل عام أن ثقافة وتاريخ الجماعات العرقية التي تعيش في أذربيجان مضطهدة ومُتجاهلة.

سؤال: ما هو وضع التاليش في أذربيجان اليوم وما هو الموقف العام لسكانها من القضايا التي تتحدث عنها؟ ما هي الضغوط التي تمارسها الحكومة الأذربيجانية على الشعب التاليشي؟

شعبان أوف: يعيش تاليش أذربيجان في جنوب غرب أذربيجان وعلى الحدود الإيرانية، التي تقع منطقتها السكانية بين أتراك أذربيجان وإيران. حيث يرى الأتراك أن التاليش يمثلون عقبة في طريقهم ويريدون تغييرهم.

سكان هذه المنطقة يقاومون هذه التغييرات وهذا هو سبب كل المشاكل التي يواجهها شعب تاليش الذين يعيشون في أذربيجان.

ونحن نحاول جاهدين حماية ثقافتنا وديننا ولغتنا، لكن العدو الذي أمامنا قوي جدا ولا يمكننا المقاومة. ليس لدى التاليشيون الدعم لمحاولة مقاومة هذه الاعتداءات.

هذا وحظرت الحكومة الأذربيجانية استخدام كلمة “تاليش” في نص وخطاب هذا البلد وجرمتها. ويستخدمون الجنوب بدلاً من كلمة تاليش. لديهم عداوة خاصة مع شعب تاليش ويعتبرون هذا الشعب جاسوسا وعميلا سريا للحكومة الإيرانية.

بالطبع، الضغوط أوسع بكثير. اليوم، وضعوا التاليشيين في معاناة العمل والخبز. حيث لا تقوم الحكومة بتوظيف التاليش وتستخدم شعب ناختشفان في الأعمال الحكومية والأنشطة الاقتصادية.

وعندما نعقد تجمعا ثقافيا للتاليش في روسيا، يتعرض أفراد عائلات المشاركين للتهديد في أذربيجان في اليوم التالي. ويستدعون من قبل الشرطة ويضربون.

وأعتقد أنه سيكون كافياً أن أعطي بعض الأمثلة من حياتي الخاصة، التي عشت فيها في روسيا منذ حوالي 30 عاما. فبعد حدث ثقافي يتعلق بالتاليش، ذهبوا إلى منزل والدي ليلًا وضربوا والدي بشدة في سن 82 بينما كان نائما. وبالطبع، هذا أقل ما فعلوه لعائلتي.

وكان أخي يار أوغلان شعبان اوف منخرطًا في النشاط الاقتصادي في روسيا، وتشتبه الحكومة الأذربيجانية في أنه كان يقدم مساعدة مالية للتاليش. وفي أكتوبر / تشرين الأول 2004، عندما كان أخي في طريقه إلى المنزل لتناول الإفطار، قُتل بالرصاص أمام منزله. وفي روسيا أيضا تحالفوا مع اليهود وتجرأوا على اغتيال ومهاجمة معارضي سياسات الدولة.

وحذرت الحكومة الروسية أذربيجان بعد هذا الهجوم المسلح، ومنذ ذلك الحين توقفت عمليات الاغتيال على أراضيها.

سؤال: هل تأثير اليهود في حكومة أذربيجان وعلى حدود إيران، بما في ذلك منطقة تالش (جنوب البلاشفة) حقيقي، أم أنه مجرد سوء تفاهم إعلامي؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما هي أهدافهم؟

لليهود نفوذ ونشاط اقتصادي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الدول الغربية. حيث كان اقتصاد محافظة جيلان في إيران في أيدي اليهود في عهد محمد رضا بهلوي. والآن هم متحدين مع حكومة أذربيجان. لقد اشترى اليهود في محافظات التاليش في أذربيجان وعلى حدود إيران معظم الأراضي الخصبة. يريدون السيطرة على اقتصاد هذه المنطقة من أذربيجان. أستطيع أن أقول بجرأة إنهم سادة على طول حدود إيران.

ما يقلقني اليوم هو أن يحاول شباب التاليش التدرب على يد إسرائيل واستخدامهم ضد إيران. قلقي هذا لا يخلو من سبب، فقد جاء اليهود لي ولأصدقائي أولاً وحاولوا جذبنا لكلماتهم وأهدافهم من خلال عرض الصداقة والمال. لقد حاولوا توظيف عدد من الأشخاص لأغراضهم من خلال الوسطاء والمال. السبب أننا نحاول أن نكون مثل إيران. وكان جوابي لهم أننا إيرانيون ولسنا معاديين لإيران.

طبعا اليهود لم يتخلوا عن هذا الهدف وأخذوا من باعوا أنفسهم معهم. وسيطر اليهود مؤخرا على مركز تاليش المدني (الثقافي) في باكو، باستخدام أفراد ذوي رتب منخفضة وافقت عليهم الحكومة الأذربيجانية. أنا متأكد من أنهم لن يتخلوا عن جهودهم وسيوسعون أعمالهم أكثر.

سؤال: ما هو توقعك للقوقاز ومستقبلها؟

شعبان أوف: وجهة نظري أن الوضع في القوقاز سيتغير في العامين المقبلين، وربما في نهاية العام. لقد كتبت رسالة إلى رئيس الاتحاد الروسي أعربت فيها عن توقعاتي بشأن القوقاز.

حكومات جنوب القوقاز ما زالت غير مستقلة بعد 30 عاما، وإذا بقيت كذلك، فإنها ستصبح مشكلة للبلدان المجاورة. إنهم يدمرون كل شيء مثل القنبلة النووية. لقد أوضحت في هذه الرسالة أنه يجب القضاء على هذه الحكومات.

يجب أن نلاحظ أن القوقاز مسألة شرف لإيران وروسيا. يجب أن يتفق البلدان على هذه القضية حتى يمكن تقسيم هاتين الحكومتين. اقتراحي لإيران اليوم هو أن يفكروا في هذا من اليوم.

إلهام علييف هو الشخص الذي أوصل الحركة اليهودية إلى السلطة في أذربيجان ويتصرف مثل زيلينسكي في أوكرانيا. لقد اضطرت روسيا للتدخل في أوكرانيا، ويجب على إيران مواجهة الحكومة الأذربيجانية. حكومة إلهام علييف أشبه بأفعى تلتف حول عنق إيران وتسبب المتاعب.

إذا انتصرت إيران على حكومة أذربيجان الحالية، فيمكنها أن تلعب دورا رائدا في المنطقة. لقد سئم شعب أذربيجان أيضا من سياسة الحكومة في هذا البلد وإذا حاربتهم إيران بشكل صحيح، فسوف يدعمونها.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.