إجراءات انتقامية لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) في القامشلي

الأحد 16 رمضان 43 - 14:05
https://arabic.iswnews.com/?p=17774

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) فرضت قيوداً على مدينة القامشلي ضمن سلسلة من الإجراءات الانتقامية وذلك احتجاجاً على عدم تأمين الحكومة السورية للمؤن لحي الشيخ مقصود الذي يسكنه الأكراد.

وتتهم قوات سوريا الديمقراطية، الحكومة السورية بالتقاعس في تلبية احتياجات الأحياء الكُردية في الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب وتمنع دخول الدقيق والوقود والمواد الغذائية لهذه الأحياء. ومن هذا المنطلق ومن خلال سلسلة من الإجراءات الانتقامية فرضت قوات سوريا الديمقراطية قيوداً على مدينة القامشلي حيث منعت موظفي الحكومة السورية من دخول المباني الإدارية و الخدمية في المدينة. وعقب هذه الإجراءات، دخلت قوات سوريا الديمقراطية إلى بعض الأماكن مثل المجمع التعليمي وإدارة المالية وإدارة الكهرباء وأحد المصارف وطردت الموظفين. كما وهاجمت قوات سوريا الديمقراطية الأسبوع الماضي مخبز البعث (المخبز الوحيد الذي تسيطر عليه الحكومة السورية) في مدينة القامشلي.

وفي مدينة الحسكة أيضاً، فرضت قوات سوريا الديمقراطية قيوداً على الأماكن التي تسيطر عليها الحكومة السورية.

وأوضح المصدر الميداني لتطورات العالم الإسلامي في سوريا في شرح الأحداث والتوترات الأخيرة في مدينتي القامشلي وحلب، أن: “جوهر التوترات يعود إلى اتفاقيات شراء النفط الموقعة بين الحكومة السورية وقوات سوريا الديمقراطية. وبشكل عام، توفر الحكومة السورية جزءاً من احتياجات الأحياء الكردية في الشيخ مقصود والأشرفية في حلب. وعندما تتأخر المعاملة بين الأطراف لسبب ما أو كان هناك عائق في ذلك؛ تتصاعد التوترات ويتجلى ذلك في توقف الإمدادات عن منطقة في مدينة حلب أو حصار مناطق حكومية في مدينة أخرى؛ وهي قضية لم تتم الإشارة إليها في وسائل الإعلام”.

وبحسب محافظ الحسكة غسان حليم خليل، تُعقد اجتماعات حالياً بوساطة روسية لحل المشكلة. وفي شباط 2021  حاصرت قوات سوريا الديمقراطية أحياء في الحسكة والقامشلي والتي تسيطر عليها الحكومة السورية بعد اتهامها للحكومة السورية بمنع وصول الوقود إلى حي الشيخ مقصود. وفي ذلك الوقت، وبعد عدة لقاءات ووساطة روسية انتهت التوترات والحصار وعاد الوضع إلى طبيعته.

جدير بالذكر أنه رغم التوترات الحالية بين الحكومة السورية وقوات سوريا الديمقراطية، لم يطرأ أي تغيير على المواقع والمناطق الخاضعة لسيطرة الطرفين في مدينتي القامشلي والحسكة. كما ويبدو أن هذه التوترات ستتوقف قريباً.

شارك:
تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-