دبلوماسي تركي: لدى إسرائيل وتركيا تهديدات أمنية مشتركة!

الجمعة 14 رمضان 43 - 01:59
https://arabic.iswnews.com/?p=17618

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن حسن مراد مرجان السفير التركي في واشنطن دعا في مقال نشره في مركز الدراسات الاستراتيجية بجامعة تل أبيب إلى التعاون بين البلدين في مختلف المجالات وبالأخص قضايا الأمن والطاقة.

وقال السفير التركي في واشنطن في مقاله إن على تركيا وإسرائيل إقامة حوار مستقر مع بعضهما البعض مع مراعاة النقاط المشتركة بينهما، ووضع خلافاتهما جانباً.
ودعا هذا السفير وهو من دبلوماسيي تركيا البارزين إلى تغيير العلاقات التركية الإسرائيلية على أساس استعادة الثقة المتبادلة وأوضح لماذا في رأيه يجب أن يتعاون الجانبان في المجالات الكثيرة!
كما ودعا مراد مرجان إلى التعاون بشأن التهديدات الأمنية وطرق إمداد الطاقة ودعا إلى “تعزيز التآزر بين الثقافات كحصن ضد الإسلاموفوبيا ومعاداة اليهود والجرائم التي تنتج عنها”. وقال إنه يتعين على الجانبين التعاون مع بعضهما البعض في الحرب ضد الإرهاب.

وجدير بالذكر أن العلاقات الإسرائيلية التركية تدهورت بعد وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السلطة عام 2003 بسبب سياسات تركيا وخطابه المواجه لإسرائيل.
وظلت العلاقات الثنائية قائمة، ولكن العلاقات تراجعت وحتى أن تركيا عارضت اتفاق إبراهيم ووصفت تطبيع العلاقات بين بعض الدول الإسلامية في المنطقة مع الكيان الصهيوني بأنه “خيانة للشعب الفلسطيني”.

وعلى الرغم من موقف أردوغان المتشدد ضد إسرائيل في السنوات الأخيرة، استضاف الرئيس التركي مسؤولين إسرائيليين في أنقرة في كانون الأول \ ديسمبر الماضي. وعبر عن مساهمة اليهود في تراث تركيا وعطف بلاده تجاه مواطنيها اليهود، قائلاً: “آمل أن يتم دعم الجهود المبذولة لتحسين العلاقات”.
كما وكتب السفير الإسرائيلي في تركيا: “على الشعبين التركي والإسرائيلي دعم رئيسيهما لتحقيق هذه الرؤية واغتنام الفرصة لإحداث تغيير بناء في العلاقات التركية الإسرائيلية على أساس الثقة والتعاون المتبادلين”.

وبعد مواقف أردوغان الظاهرية ضد جرائم الكيان الصهيوني، قرر الرئيس التركي بدء فصل جديد قي العلاقات التركية الإسرائيلية من خلال الكشف عن علاقته السرية.

اقرأ المزيد: أردوغان يرحب بالصهاينة بحفاوة في أنقرة

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.