عملية في قلب تل أبيب؛ ثلاثة قتلى و 14 جريحاً!

السبت 8 رمضان 43 - 00:17
https://arabic.iswnews.com/?p=17221

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن ثلاثة صهاينة قتلوا وأصيب 14 آخرون خلال عملية إطلاق نار وسط تل أبيب نفذها شاب فلسطيني.

أفادت مصادر عبرية عن سماع أصوات أعيرة نارية في شارع “ديزنغوف” في تل أبيب. وبعد دقائق اتضح أن مجهولاً أطلق النار على الصهاينة من سلاح ناري ثم غادر المكان. وأسفرت هذه العملية عن مقتل ثلاثة صهاينة وجرح 14 آخرين.

حيث نزل المئات من الجنود وقوات الأمن إلى شوارع تل أبيب بعد أن أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن الحادث عمل إرهابي. ويقول مسؤولو الكيان الإسرائيلي إن أكثر من 1000 من أفراد الشرطة والقوات الخاصة بالجيش وجهاز المخابرات الشاباك قد شاركوا في عملية البحث للعثور على منفذ إطلاق النار.

ومنفذ هذه العملية هو شاب فلسطيني يبلغ من العمر 29 عاماً ويدعى “رعد فتحي حازم” من مخيم جنين وبعد ساعات من مطاردته من قبل الآلاف من القوات الخاصة الإسرائيلية، هرب من ديزنغوف ووصل ليافا وفارق الحياة نتيجة إطلاق النار عليه من قبل الجنود الصهاينة في ساحة الساعة بمدينة يافا.

وأكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس، في بيان أعربت فيه عن تهنئتها ومواساتها باستشهاد البطل الفلسطيني رعد حازم، منفذ عملية تل أبيب، أن المقاومة في فلسطين ستستمر حتى نهاية الاحتلال.
كما بارك حزب الله اللبناني العملية البطولية في تل أبيب من خلال بيان وقال: “ندعو كل أحرار العالم والأمة الإسلامية والعربية للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمه”.

اللحظات الأولى من عملية إطلاق النار في تل أبيب

الإسرائيليان اللذان قتلا هما إيتام مجيني وتومر مراد وكلاهما يبلغ من العمر 27 عاماً.

الإسرائيليان المقتولان في عملية ليلة أمس
جثمان رعد فتحي حازم بعد استشهاده

وبحسب التقارير، يُعتقد أن حازم قد صلى في مسجد شارع يفت في يافا قبل مغادرته لمهمته. وبعد الهجوم، عاد حازم إلى ساحة المسجد في يافا، واستشهد بنهاية المطاف بعد اشتباكات وتبادل لإطلاق النار مع قوات يمام وقوات الشاباك في المنطقة المذكورة.

يشار إلى أن 14 إسرائيلياً قتلوا خلال العمليات الفلسطينية التي نُفذت الشهر الماضي في الأراضي المحتلة. وهذه هي الفترة الأكثر دموية في الهجمات ضد المحتلين الإسرائيليين منذ عام 2006 وحتى الآن. حيث يتم تنفيذ العمليات الفلسطينية بنجاح بينما يقف الكيان الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى وقد أطلق مؤخراً عملية أمنية خاصة لمواجهة الهجمات الفلسطينية في الأراضي المحتلة. وهكذا، أدى فشل الكيان الإسرائيلي في منع مثل هذه العمليات إلى خلق موجة خوف وقلق شديدة في تل أبيب والمناطق المحتلة الأخرى. ويبدو أن فصلاً جديداً من العمليات ضد المحتل الإسرائيلي قد بدأ ومع اقتراب عيد الفطر والأعياد المسيحية واليهودية سنشهد زيادة في العمليات والخسائر الإسرائيلية.

ارتفع عدد القتلى الصهاينة في عملية الليلة الماضية التي نفذها شاب فلسطيني في تل أبيب إلى ثلاثة قتلى.
شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.