مقتل صهيونيين في عملية فدائية في الخضيرة واستشهاد منفذي العملية

الإثنين 25 شعبان 43 - 00:38
https://arabic.iswnews.com/?p=16651

قتل مستوطنين اسرائيليين وأصيب 10 آخرون اثر عملية اطلاق نار فدائية نفذها شابين فلسطينيين بمدينة الخضيرة شمال عاصمة كيان الإحتلال تل أبيب.

وأفاد موقع تطورات العالم الإسلامي بأن العملية أسفرت عن مقتل صهيونيين وإصابة 10 آخرون(5 بإطلاق النار و5 مصابين بالهلع) وسط دهشة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من وقوع العملية في الداخل المحتل في ظل الإجراءات الأمنية المشددة التي يتخذها الاحتلال بسبب استضافته قمة النقب بمشاركة دول عربية وأمريكا.

وأعلنت وسائل الإعلام للكيان الصهيوني أن شرطيين إسرائيليين قتلا في العملية واستشهد منفذي العملية بعد خوض اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال مضيفة أن منفذي العملية انتظرا وصول حافلة إسرائيلية وأطلقا النار عليها.

وحول تفاصيل العملية قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن المهاجمين كانا مسلحين بمسدسات حيث هاجما عناصر الشرطة بالرصاص واستوليا على أسلحتهما من طراز م-16 و واصلا تنفيذ العملية بأسلحة الشرطة الرشاشة التي استولوا عليها حيث كان بحوزتهما 1100 رصاصة لتنفيذ العملية.

وكشف الاحتلال مساء اليوم الأحد عن هوية منفذي عملية الخضيرة هم  خالد اغبارية و امين اغبارية من مدينة أم الفحم شمال الضفة الغربية المحتلة.

صورة متداولة لمنفذي عملية الخضيرة

فصائل المقاومة تبارك العملية الإستشهادية

وباركت فصائل المقاومة الفلسطينية عملية الخضيرة واعتبرتها رد طبيعي على جرائم الإحتلال.

وباركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، العملية البطولية التي نفذها فلسطينيان مؤكدة أن العملية رد باسم كل الشعب الفلسطيني وكل أحرار الأمة العربية والإسلامية على قمة الشر التي يشارك فيها وزراء خارجية عرب إلى جانب وزير الخارجية الصهيوني، الذين يجتمعون في جزء محتل ومغتصب من فلسطين لبحث سُبل تعزيز الاحتلال الصهيوني ومحاولة شرعنة وجوده الباطل على أرض فلسطين.

وتابعت حركة الجهاد في بيانها:”إن هذه العملية تحمل رسالة ردع قوية للمستوطنين ولجنود الاحتلال الذين عاثوا فساداً وقتلوا بدم بارد المئات من الشباب والشابات والأطفال على الحواجز وارتكبوا جرائمهم البشعة في وضح النهار وأمام العدسات دونما رادع ودون أدنى مراعاة للحرمات”.

من جانب آخر قالت حركة حماس أن العملية تأتي رداً طبيعياً ومشروعاً على الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا ومقدساتنا.

وأشادت الحركة ببسالة وإقدام منفذي هذه العملية البطولية، ثأراً لدماء الشهداء، ورداً على عدوان وإرهاب الاحتلال، مشددة على أنَّ شعبنا ماضٍ في طريق الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا بكل الوسائل حتى التحرير والعودة.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.