تعزيزات روسية أمريكية إلى الجزيرة السورية.. هل اقتربت ساعة الصفر؟

الإثنين 11 شعبان 43 - 01:06
https://arabic.iswnews.com/?p=15849

أدخلت قوات “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة قافلة عسكرية جديدة تحمل أسلحة ومعدات إلى الأراضي السورية من قواعدها في إقليم كردستان شمالي العراق عبر معبر الوليد البري.

وأفادت مصادر محلية بأن “قوات التحالف أقدمت على إدخال قافلة مكونة من 40 شاحنة محملة بأسلحة ومعدات لوجستية من منطقة اليعربية على الحدود السورية العراقية شمال شرق محافظة الحسكة، قادمة من إقليم شمال العراق”.
وأضافت المصادر أن “القافلة توجهت فور دخولها إلى القاعدة العسكرية الأمريكية غير الشرعية الموجودة في منطقة الرميلان “مطار خراب الجير” تمهيداً لنقلها إلى القواعد العسكرية الأخرى الموجودة في ريف محافظة الحسكة ودير الزور التي تنتشر فيها حقول وآبار النفط والغاز السورية.

ويأتي إدخال المعدات العسكرية لقوات “التحالف الدولي” مع استمرار قيامها بدوريات باستخدام المدرعات العسكرية وأخرى بواسطة دبابات “برادلي” في مناطق محافظتي الحسكة و دير الزور والتي تشهد استمرار خروج المظاهرات والاحتجاجات الرافضة لتواجدها، بحسب المصادر ذاتها.
وفي هذا السياق ذكرت مصادر محلية وصول تعزيزات عسكرية روسية إلى مطار دمشق الدولي، تألفت من 13 شاحنة لوجستية و 5 مدرعات روسية وذخائر وأسلحة متوسطة وثقيلة، عبر الطريق الدولي M4 بحماية من المروحيات الروسية.
وأشارت المصادر، أن طائرتي سوخوي هبطتا في مطار القامشلي، لتضاف إلى الترسانة العسكرية الجوية الروسية.

ووفقاً للمصادر ذاتها، نُقِل جنود روس إلى القاعدة الروسية في تلة الإذاعة غربي مدينة عين العرب شمال شرق حلب.
ولفتت المصادر، إلى أن 8 شاحنات لوجستية وأسلحة وذخائر دخلت مطار الطبقة العسكري في ريف الرقة، قادمة من مطار حميميم العسكري.

وتنتشر قوات تابعة لـ “التحالف الدولي” في القسم الشرقي من منطقة نهر الفرات في المناطق الأغنى بالغاز والبترول، على امتداد ريفي الحسكة ودير الزور في قواعد عديدة، أهمها، قاعدة تل بيدر وقاعدة رميلان وقاعدة المالكية في ريف الحسكة، وقاعدة قسرك الأميركية، شرقي بلدة تل تمر على طريق “M 4″، وفي دير الزور في قاعدة حقل العمر النفطي في الريف الشرقي للمحافظة، وتعتبر قاعدة حقل العمر النفطي في ريف دير الزور، كبرى القواعد الأميركية في شرقي الفرات.
كما توجد في المنطقة الخاضعة للنفوذ الأمريكي، قواعد روسية في المنطقة الشمالية من سوريا، المواجهة لمنطقة العمليات التركية المسماة “نبع السلام” إضافة لتحول مطار القامشلي إلى قاعدة روسية تدعم القوات المنتشرة شرق الفرات.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.