الجيش الإسرائيلي يحقق في الحرب الروسية الأوكرانية!

الجمعة 1 شعبان 43 - 22:58
https://arabic.iswnews.com/?p=15235

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأن جيش الكيان الصهيوني قام بتشكيل فرق لجمع المعلومات حول الحرب الروسية الأوكرانية ودراسة الأساليب القتالية لكلا الجانبين.

حيث حدد الجيش الإسرائيلي مهمة هذه الفرق في جمع المعلومات حول المناورات البرية واللوجستيات والدفاع الجوي ومضادات الدبابات والحرب الإلكترونية والحرب النفسية وإلى ما هنالك.

وقد كتب موقع “والا نيوز” الصهيوني: مع دخول الحرب الروسية الأوكرانية أسبوعها الثاني، تم نشر آلاف مقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي مما يسمح للجيش الإسرائيلي بجمع معلومات مهمة. حيث يمكن لهذه المعلومات أن تساعد الجنود الإسرائيليين في الحروب المستقبلية.

ويحقق الجيش الإسرائيلي بلا شك في قضايا الدعم اللوجيستي والتي مثلت إحداها إيقاف رتل روسي حول العاصمة الأوكرانية. حيث لم يحرز الرتل تقدماً ملحوظاً لعدم توفر الوقود الكافي له بسبب ضعف عجلة الدعم كما وعانت القوات من نقص في الغذاء.
حيث واجه الجيش الإسرائيلي مشاكل لوجستية في مسألة توفير المعدات للقوات البرية خلال الحروب الأخيرة بما في ذلك حرب لبنان في عام 2006. وكذلك خلال الحرب على غزة عام 2012، اشتكى جنود الاحتياط والجنود من نقص الغذاء.

وسينظر الجيش الإسرائيلي أيضاً في كيفية مناورة القوات الروسية والدبابات والعربات المدرعة الثقيلة ومواجهة القوات الأوكرانية، وذلك لأنه في لبنان وحرب غزة 2014 ، أدرك الجيش الإسرائيلي أنه في أي سيناريو حرب في المستقبل سيتعين على القوات المناورة في عمق أرض العدو، ومواجهة تكتيات حرب العصابات والمدن. وعلى الرغم من أن الجيش الإسرائيلي استثمر في مسألة دقّة الذخيرة والتي يمكن أن تبعد ظلال الخطر عن القوات البرية من خلال إطلاق النار من مسافة بعيدة ولكن الدبابات والعربات الحربية المصفحة هي واحدة من أهم الجوانب الرئيسية في أي معركة يشارك فيها الجيش الإسرائيلي!

كما سيحقق الجيش الإسرائيلي في مواجهة الأوكرانيين – الذين يستخدمون حالياً بشكل أساسي الأسلحة المضادة للدبابات مثل Javelin و NLAW – للدبابات الروسية.

وبينما الحرب في أوروبا مختلفة تماماً عن الحرب التي ستواجهها إسرائيل في المستقبل و لكن الجيش الإسرائيلي هو جيش يتفاخر بإجراء تحقيق معمق في التكتيكات القتالية.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.