أوكرانيا مكان تواجد المرتزقة الأجانب!

الجمعة 1 شعبان 43 - 13:47
https://arabic.iswnews.com/?p=15167

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي بأنه وفقاً للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، فإن 16 ألف مرتزق أجنبي سيدخلون إلى أوكرانيا لمحاربة روسيا.

بعد تقدم القوات الروسية في مختلف أنحاء أوكرانيا وانسحاب القوات الأوكرانية أمام الروس، قرر الغربيون بالإضافة لفرض عقوبات واسعة على روسيا والضغط الدولي وما إلى ذلك إرسال مساعدات عسكرية كبيرة وتقديم دعم استخباراتي وإعلامي، وكذلك إرسال قوات عبر شركات عسكرية خاصة إلى أوكرانيا لمنع التقدم الروسي.

حيث أن الأوكرانيين على الرغم من الدعم التسليحي من مختلف البلدان، لم يلبوا توقعات الغرب ولم ينجحوا إلى حد كبير في إعاقة الجيش الروسي. وكما هو واضح من تصريحات المسؤولين الغربيين، يمكن القول إن عملية إرسال الأسلحة إلى أوكرانيا ستستمر وسيتم إرسال المزيد من الأسلحة إلى هذا البلد. ويبدو أن إرسال قوات إلى أوكرانيا يرجع إلى نقص الأفراد المتخصصين المطلعين على الأسلحة الممنوحة، فضلاً عن قيادة القوات القتالية للجيش الأوكراني.

وفي هذا الصدد، أعلنت وزارة الدفاع الروسية: “بعد حصار القوات الأوكرانية ومهاجمة مواقعها من قبل القوات المسلحة الروسية، زادت الدول الغربية من إرسال المرتزقة وقوات الشركات العسكرية الخاصة إلى مناطق الصراع. حيث يقوم المرتزقة الأجانب الذين يدخلون أوكرانيا بتخريب ومهاجمة قوافل المعدات والإمدادات الروسية وكذلك الطائرات الروسية. والصور التي يتم نشرها على أنهم مقاومة شعبية ضد القوافل الروسية هي من عمل هذه القوات نفسها”.

وأضافت وزارة الدفاع الروسية: “إن جميع هجمات المرتزقة الأجانب تُنفذ بالأسلحة التي قدمها الغرب إلى أوكرانيا. و نحن نتحدث عن الصواريخ المضادة للدبابات (Javelin) المصنوعة في الولايات المتحدة، و (NLOW) المصنوعة في المملكة المتحدة والقاذفات المحمولة على الكتف، والتي يتطلب استخدامها تدريباً جاداً. وقد اتخذت وكالة مخابرات الجيش الأمريكي خطوات واسعة النطاق لتجنيد مقاولين لشركة PMC العسكرية الخاصة و DynCorp و Cubic وإرسالهم إلى أوكرانيا.”

كما وأعلنت روسيا عن احتمال وجود أشخاص من بريطانيا والدنمارك ولاتفيا وبولندا وكرواتيا وذلك لأن حكومات هذه الدول الأوروبية سمحت بشكل قانوني لمواطنيها بالمشاركة في المعارك على الأراضي الأوكرانية! وتخطط فرنسا أيضاً لتنظيم جيش من القوات الأجنبية أو فيالق أجنبية فرنسية (قوات من غير الجنسية الفرنسية) من أصل أوكراني وإرسالهم إلى كييف لمساعدة الحكومة الأوكرانية.
ومن هذا المنطلق، قال الرئيس الأوكراني زيلينسكي مؤخراً إنه من المتوقع وصول حوالي 16 ألف من المرتزقة الأجانب إلى أوكرانيا، بالإضافة إلى الموجودين حالياً، للتعويض عن الهزائم العسكرية التي لحقت بالقوات المسلحة الأوكرانية.

وفيما يلي بيان من وزارة الدفاع الروسية: “خلال الأسبوع الماضي وحده، دخل نحو 200 مرتزق من كرواتيا إلى أوكرانيا عبر بولندا وانضموا إلى إحدى كتائب الجيش الأوكراني في جنوب شرق البلاد. لذلك، تم اليوم استدعاء الملحق الدفاعي بالسفارة الكرواتية في موسكو إلى وزارة الدفاع الروسية وتم تحذيره فيما يتعلق بهذا الأمر.
ودينيس شيلر مواطن كرواتي شارك أيضاً في عمليات في جنوب شرق أوكرانيا في عام 2015؛ وقد نظّم مجموعات من المرتزقة الكروات لإرسالهم إلى أوكرانيا. وقد تم تحذير الملحق الدفاعي بالسفارة الكرواتية فيما يتعلق بوصول نحو 200 مرتزق كرواتي إلى أوكرانيا. ونؤكد أن جميع المرتزقة الذين أرسلهم الغرب لمساعدة حكومة كييف لا يعتبرون قوة عسكرية بموجب القانون الدولي.

على أي حال، فإن وجود المرتزقة الأجانب في أوكرانيا لن يؤدي إلا إلى إطالة أمد الحرب وزيادة الدمار في هذا البلد. ويبدو أنه إذا استمر الوضع الحالي، فستواجه أوكرانيا أيضاً مصير الحروب التي تشنها الدول الغربية وتحرض عليها منذ سنوات عديدة في غرب آسيا وأفريقيا.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.