النازيون الجدد الأوكرانيون في الحرب مع روسيا

الأحد 26 رجب 43 - 14:41
https://arabic.iswnews.com/?p=14704

كتيبة آزوف هي وحدة للنازيين الجدد من الحرس الوطني الأوكراني المتمركزة في ماريوبول على شواطئ بحر آزوف. وقد تم تشكيل هذه المجموعة في عام 2014، بالتزامن مع الأزمة الأوكرانية، وانضمت إلى الحرس الوطني الأوكراني في تشرين الثاني \ نوفمبر 2014. حيث ينفي قادة هذه الكتيبة بشدة أي صلة بالنازيين الجدد، ولكن أحد الرموز الرئيسية لعلم الكتيبة هو “الفرقة المدرعة الثانية إس إس داس رايخ” وهي إحدى الفرق التابعة لـ”فافن إس إس”(إحدى الفرق الألمانية العسكرية في الحرب العالمية الثانية).
وتتكون الكتيبة من أشخاص مختلفين، نصف أفرادها يتحدثون الروسية وينتمون إلى شرق أوكرانيا. وقد لعبت كتيبة آزوف دوراً رئيسياً في الصراع الروسي الأوكراني 2014. وكان القائد الأول لهذه الوحدة أندريه بيلتسكي، زعيم الجمعية الاجتماعية-الوطنية للنازيين الجدد الوطني الأوكراني.

وفي الأشهر الأخيرة، كانت هناك تقارير عن نشر القوات النازية والعنصرية على طول خط اشتباك دونباس. وبعد بدء الصراع العسكري الروسي الأوكراني أصبح من الواضح أن النازيين الجدد كانوا موجودين في مدينة ماريوبول والعديد من المناطق الأخرى على طول خطوط دونباس.
حيث نشرت مصادر أوكرانية مؤخراً مقطع فيديو زعمت فيه إلقاء القبض على أحد أفراد الشرطة العسكرية الروسية في نيكولايف، ولكن اتضح أن المعتقل كان من أفراد كتيبة آزوف في مدينة نيكولايف.

و قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطاب ألقاه مؤخراً: “سنعمل على نزع السلاح ومنع النازية في أوكرانيا، وكذلك محاكمة أولئك الذين ارتكبوا العديد من الجرائم الدموية ضد المدنيين. ومخاطباً الجيش الأوكراني قال: “النازيين الجدد يستخدمون أطفالكم وأزواجكم وكبار السن كدروع بشرية”.

ويأتي هذا الادعاء حيث أن الرئيس الأوكراني زيلينسكي يهودي. وقد تحدث مراراً وتكراراً بفخر كيف حارب جده اليهودي جيش هتلر. ولكن جذور كلمات بوتين تعود إلى الحرب العالمية الثانية. و عندما شن البارتيزان “المقاومة الشعبية” الأوكرانيون هجمات ضد السوفييت من أجل حماية النازيين، حيث شارك بعضهم في أعمال وحشية ضد السوفييت.

وأوكرانيا هي موطن لكثير من الروس. وهذا هو الحال في الجزء الشرقي من أوكرانيا، حيث يتحدث معظم السكان اللغة الروسية. و يعتقد بعض الروس أن سكان المناطق الشرقية من أوكرانيا قد انفصلوا ظلماً عن وطنهم وهم ضحايا التطهير العرقي من قبل حكومة النازيين الجدد في أوكرانيا.

وفي عام 2014، فاز أعضاء حزب سوبودا النازيين الجدد واليمين بمناصب رئيسية في مجلس الوزراء الأوكراني. في أعقاب ذلك، شكل المسؤولون الأوكرانيون لجنة للتعامل مع معارضي تشكيل نظام النازيين الجدد الجديد والمسؤولين والمعنيين بالشؤون الحكومية في المؤسسات والمنظمات. ويقول محللون إن الغرض من اللجنة هو القضاء على الأحزاب الشيوعية وأنصار الحكومة الروسية من أجل تسهيل تدخل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وأوروبا في الشؤون الداخلية لأوكرانيا.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.