المعرفة العسكرية: الصاروخ الاستراتيجي خيبر شكن “محطم خيبر”

السبت 25 رجب 43 - 14:07
https://arabic.iswnews.com/?p=14631

دراسة متخصصة لصاروخ محطم خيبر البالستي متوسط المدى.

في 9 شباط \ فبراير 2022، أثناء زيارة رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، وقائد سلاح الجوفضاء في الحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زاده، إلى إحدى قواعد الصواريخ الإيرانية تحت الأرض، تم الكشف عن الصاروخ الاستراتيجي التكتيكي متوسط المدى خيبر شكن “محطم خيبر”.

وقد أثار الكشف عن هذا الصاروخ عشية الذكرى الثالثة والأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية، وخاصة الاسم الخاص لهذا الصاروخ، الكثير من الاهتمام وردود الفعل حول العالم.

وأول ما يبرز في صاروخ خيبر شكن الأبعاد الكبيرة نسبياً للكتل المتحركة للرأس الحربي. حيث تؤدي زيادة أبعاد الكتل إلى زيادة قدرة الرأس الحربي على المناورة بعد دخوله الغلاف الجوي وتسمح بمناورات أكثر تطوراً وسرعة لتجاوز حاجز دفاعات الصواريخ داخل الغلاف الجوي بشكل أكثر فاعلية مثل منظومات فلاخن داوود “مقلاع داوود” وباتريوت.

الرأس الحربي لصاروخ خيبر والكتل المتحركة الكبيرة

وتكوين الرأس الحربي هو من النوع الثلاثي المخروطي (Tri Conic). ويستخدم هذا التكوين المحافظ للحفاظ على استقرار الرأس الحربي أثناء المناورات الثقيلة كما ولديه قدرة عالية على المناورة للمرور عبر الدرع الصاروخي أثناء مرحلة الهبوط. بالطبع، معدل السحب في هذا التكوين أعلى قليلاً، وهو ما يتم هنا في حل وسط هندسي حيث يهدف مصمم السلاح إلى زيادة قوة السحب أو السحب لتحقيق قدرة أكبر على المناورة.

مثال على كيفية عمل الرأس الحربي القابل للمناورة (MaRV)

للأسف، لم يتم تقديم التفاصيل الدقيقة عن الصاروخ رسمياً، مثل الوزن والطول والعرض ووزن الرأس الحربي وما إلى ذلك؛ ولكن حسب التقديرات يبلغ قطر الصاروخ 800 ملم وطوله حوالي 10.5 متر.

وبسبب انعكاس الضوء عن هيكل الصاروخ وقوامه، يبدو أن مادة الهيكل مركبة، مما يعني انخفاض الوزن الساكن أسفل المحرك. لذلك يبلغ وزن الصاروخ ما بين 4.5 و 5 أطنان، وبافتراض أن وزن الرأس الحربي 500 كغ، فإنه رقم لا مثيل له بالنسبة لصاروخ بالستي متوسط المدى بمدى 1450 كم. وعند الكشف عنه، أشير إلى أن وزن هذا الصاروخ قد انخفض إلى ثلث وزن الصواريخ، وهو ما يتوافق مع ثلث كتلة الصاروخ قدر-S البالغ وزنه 15 طناً.

وتعد الرشاقة الشديدة والسرعة في إصابة الأهداف على مدى 1450 كيلومتراً من القدرات الرئيسية لهذا الصاروخ.

هيكل الصاروخ خيبر شكن

وكما قيل، فإن هذا الصاروخ، هو نسخة مطورة عن صاروخ دزفول، قد حقق ذات المدى مع 30% من وزن صواريخ الوقود السائل. لذلك، يحتوي هذا الصاروخ على وقود صلب، وبسبب تقليل أبعاد و وزن هذا الصاروخ، فمن الممكن استخدام صاروخين من هذا النوع على قاذفتين.

حيث أن أبعاد الصاروخ الصغيرة لها مزايا كبيرة. أي كلما كان الصاروخ أصغر، أصبح من الممكن تخزين المزيد منه داخل قواعد الصواريخ تحت الأرض والتي لديها مساحة أو فضاء ضيق. كما وتقل الحاجة إلى الحفر لزيادة طول الأنفاق والتكلفة والوقت اللازمين لحفر النفق. وتجدر الإشارة إلى أنه في الماضي، وبسبب عدم وجود مساحة للصواريخ، نفذ سلاح الجوفضاء في الحرس الثوري الإيراني فكرة إنشاء مستودعات صواريخ متعددة الطبقات.

قاعدة الصواريخ الإيرانية تحت الأرض

وميزة أخرى لتقليل الأبعاد هي استخدام مجموعة واسعة من قاذفات الصواريخ البالستية خيبر شكن ويمكن إطلاقها من قاذفة آريا ايرانخور ذات العجلات الـ10 التي تعمل بالديزل. بالطبع ، هذه الشاحنة انضمت مؤخراً إلى القوات المسلحة وأعطت الأمل للمهتمين بالمجال في أن تتمكن القوات المسلحة من استخدام الشاحنات والمنصات المحلية بشكل أكثر فاعلية وعلى نطاق أوسع.

ومن الأمور الأخرى في الكشف عن صاروخ “خيبر شكن” هو إطلاق قاذفتين للصواريخ البالستية متوسطة المدى قادرة على حمل وإطلاق ما يصل إلى صاروخين متوسطي المدى من نوع “خيبر شكن”. حيث أنه في السابق ، تم حمل صواريخ قصيرة المدى مثل صاروخ قيام بمدى أقصى يبلغ 1000 كيلومتر بشكل فردي بواسطة قاذفة؛ حيث أن زيادة عدد الصواريخ يعني زيادة معدل الإطلاق، وهو تكتيك فعال للغاية ومثبت في مناقشة تشبع أنظمة الدفاع الصاروخي.

الموضوع الذي حدث في الفضاء الافتراضي عند الكشف عن صاروخ خيبر وكيف سمي السلاح هو نوع الرأس الحربي الذي بدا في البداية أنه من نوع سنغر شكن “محطم الدشم”، ولكن مع إطلاق المزيد من الصور لإطلاق الصاروخ و إصابة الهدف حسب ميل الهدف وطريقة انفجاره الفوري، تم رفض فرضية الرأس الحربي لـ”سنغر شكن”. بالطبع، إمكانية تطوير الرأس الحربي “محطم الدشم” لهذا الصاروخ ممكنة تماماً. ومع ذلك، في مقطع الكشف عن الصاروخ، يستخدم الصاروخ رأساً حربياً شديد الانفجار، والذي وفقاً لقائد سلاح الجوفضاء في الحرس الثوري الإيراني، اللواء حاجي زاده، المواد المتفجرة المستخدمة توفر قوة تفجيرية أكثر بعدة مرات من ما يعادل الـ(TNT). لذلك من الممكن استخدام مزيج من RDX و HMX لتوفير مثل هذا الأداء.

فيديو الكشف وإطلاق الصاروخ البالستي خيبر شكن

مواصفات الصاروخ البالستي خيبر شكن:
الطول: ~ 10.5 متر
القطر: ~ 0.8 متر
الوزن: 4500 كيلو غرام
الرأس الحربي: مواد شديدة الانفجار تصل حتى وزن 500 كيلو غرام
الحشوة الدافعة: مركب صلب أحادي المرحلة
المدى: 1450 كيلو متر
مسار التحليق: بالستي
صناعة: إيران

اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الكامل
شارك:
تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-