استشهاد شاب فلسطيني في الضفة الغربية

الثلاثاء 14 رجب 43 - 19:12
https://arabic.iswnews.com/?p=14039

استشهد شاب فلسطيني برصاص الإحتلال ظهر اليوم الثلاثاء في قرية النبي صالح شمال غرب مدينة رام الله في الضفة الغربية خلال مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الإحتلال. بعد إصابته بجروح خطيرة ظهر اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وأفاد موقع تطورات العالم الإسلامي بأن وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت عن استشهاد الشاب الفلسطيني نهاد البرغوثي بعد إصابته في بطنه حيث تم نقله إلى المستشفى للعلاج لكن محاولات إنقاذه لم تجدي نفعاً واستشهد البرغوثي.
وأشار إلى أن مواجهات اندلعت على مدخل قرية النبي صالح شمال رام الله، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الشبان.

حيث يسود التوتر على الضفة الغربية عقب استشهاد 3 مقاومين في مدينة نابلس إثر تنفيذ عملية اغتيال من قبل قوة خاصة الثلاثاء الماضي وتجدد اقتحام حي الشيخ جراح في القدس المحتلة من قبل جيش الإحتلال لإخلاء منازل الفلسطينيين.
كما وشهدت مناطق مختلفة من الضفة الغربية عمليات متكررة لإطلاق النار من قبل مجموعات المقاومة الفلسطينية ضد تجمعات الإحتلال الإسرائيلي رداً على الإعتداءات على حي الشيخ جراح واستشهاد المقاومين.

بدورها نعت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء، الشهيد نهاد البرغوثي، الذي استشهد برصاص الاحتلال الإسرائيلي.
وقالت حماس في بيان لها، إن جرائم الاحتلال المتسارعة في الضفة والقدس والتي كان آخرها استشهاد الشاب البرغوثي، محاولة إسرائيلية فاشلة لكسر إرادة الجماهير، التي تتسارع خطاها نحو مواجهة فاصلة تطارد الاحتلال ومستوطنيه في كل شبر محتل من فلسطين.
وأضافت حماس إن “التصعيد الصهيوني الكبير قتلاً وهدماً واعتقالاً لا يحمل إلا دلالة جوهرية واحدة، وهي أن المقاومة هي السبيل الأقصر لوقف جرائم الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وقد آن الأوان لتجريم سياسة التنسيق الأمني، المشاركة في قتل الفلسطينيين وهدم بيوتهم أو الاستيلاء عليها وتشريد أهلها”. وفق نص بيانها.
وتابعت “إننا لنترقب لحظة قريبة ينتظم فيها الغضب الجماهيري المتصاعد في الضفة والقدس في كتلة لهب واحدة، تشتعل في جسد هذا الاحتلال العنصري المجرم حتى تتوقف جرائمه، ويرحل عن أرضنا”.

من جهتها، حمّلت حركة الجهاد الإسلامي، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استهدافها لأبناء الشعب الفلسطيني، وتصعيدها الخطير لوتيرة اعتداءاتها في الضفة والقدس المحتلتين التي طالت كل ما هو فلسطيني.
و دعت الجهاد في بيانها، المجتمع الدولي، لكسر حاجز الصمت وضرورة تحمل مسؤولياته، والتحرك حيال ما تقوم به قوات الاحتلال من إرهاب بحق شعبنا من انتهاكات وقتل وهدم ومصادرة للأرض وتهويد للمقدسات.
وأكّدت الجهاد على أنها ستبقى دائماً جنباً إلى جنب مع أبناء الشعب الفلسطيني في كل مكان، حتى التحرير، داعيةً الجماهير بالعمل على تصعيد الحراكات الشعبية، وتصعيد المواجهات، والتصدي لقوات الاحتلال على كل نقاط التماس المختلفة رداً على هذه الجريمة النكراء.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.