النفوذ الإماراتي في قطاع الطاقة العراقي

السبت 11 رجب 43 - 22:09
https://arabic.iswnews.com/?p=13932

وقعت الحكومة العراقية اتفاقية مع شركة “مصدر” الإماراتية للطاقة من أجل تطوير 2 غيغا واط من الطاقة المتجددة. وفي المرحلة الأولى من الاتفاقية، تعهدت “مصدر” بتطوير واحد غيغا واط من الطاقة المتجددة في العراق.

حيث أن العراق منذ أشهر كان يسعى للحصول على عقود مع شركات دولية لتوليد الطاقة النظيفة للحد من منحنى التلوث المتزايد وتشغيل محطات توليد الكهرباء دون الاعتماد على جيرانه. وفي أيلول \ سبتمبر 2021 ، وقع العراق عقوداً بقيمة 27 مليار دولار مع شركة “توتال” الفرنسية، والتي تضمنت محطة للطاقة الشمسية واحد غيغا واط.
كما وقع مؤخراً عقداً مع شركة “مصدر” الحكومية في أبوظبي لتطوير مشاريع “الطاقة الشمسية الكهروضوئية” بسعة إجمالية تبلغ واحد غيغا واط. ومن المهم ذكر هذه الملاحظة بأن “مصدر” دخلت في شراكة مع شركة صهيونية لتطوير الطاقة المتجددة.

اتفاقية مصدر مع الحكومة العراقية
وقعت “مصدر” عقداً مع وزارة الكهرباء العراقية وهيئة الاستثمار الوطنية العراقية لبناء محطات كهرباء في خمسة مواقع في جميع أنحاء البلاد. حيث أنه مع تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الطاقة الشمسية العراقي، الذي يمكنه أن يعزز من إنتاج 20 إلى 25 في المائة من طاقتها المتجددة، أي ما يعادل 10 إلى 12 غيغا واط في عام 2030. حيث تعد الاتفاقية علامة على تعزيز العلاقات الإماراتية في ظل حكومة الكاظمي التي ستعمل على تطوير محطات الكهرباء في خمسة مواقع في جميع أنحاء العراق لتوليد 1 جغيغا واط من الكهرباء. وكجزء من المرحلة الأولى من مشاريع الطاقة الكهروضوئية ، ستقوم مصدر بتطوير محطات بسعة 450 ميغا واط في محافظة “ذي قار”، ومحطة بسعة 100 ميغا واط و 250 ميغا واط في “الرمادي” بمحافظة الأنبار، ومحطة بسعة 100 ميغا واط في “الموصل” ومحطة واحدة أخرى بسعة 100 ميغا واط في “العمارة” بمحافظة “ميسان”. وقد حضر الاجتماع سياسيون مهمون من البلدين. وعلى الجانب العراقي، كان هناك أشخاص مثل رئيس الوزراء “الكاظمي”، “إحسان عبد الجبار إسماعيل” وزير النفط، “عادل كريم” وزير الكهرباء، وعلى الجانب الإماراتي تضمن الوفد “سهيل المزروعي” وزير البنى التحتية والطاقة، “سالم الزعاب” سفير الإمارات في بغداد، و “محمد جميل الرمحي” المدير التنفيذي لشركة مصدر.

علاقة مصدر بالكيان الصهيوني
وقعت “مصدر” اتفاقية في مجال الطاقة المتجددة مع شركة EDF Renewables الصهيونية. وبحسب “يوفال شتاينتز”، وزير الطاقة السابق في كيان الاحتلال، فإن هذه الاتفاقية هي نتيجة اتفاقية إبراهيم في مجال الطاقة. وعليه فقد تم استثمار 100 مليون دولار في هذا المجال.

النتيجة
يسعى العراق للحصول على مساعدة من شركات النفط العالمية لجمع الغاز والنفط من أجل توفير الطاقة وتقليل الاعتماد على واردات الغاز والكهرباء. وتهدف وزارة النفط العراقية إلى إنتاج 4 مليارات قدم مكعب يومياً من الغاز النفطي  و 1.5 مليار قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعي بحلول نهاية عام 2025. حيث تحتاج بغداد إلى سبعة مليارات قدم مكعب يومياً من الوقود مقابل 40 غيغا واط من السعة الكهربائية المُنشأة وعلى الرغم من اعتماد العراق على إيران في مجال الطاقة المتجددة، فإن الضغط الأمريكي لخفض اعتمادها الاقتصادي على إيران دفع بالكاظمي إلى السعي للحصول على صفقات اقتصادية مع الدول التي تحظى بدعم من الولايات المتحدة بما في ذلك الإمارات و السعودية.

المصادر:
thenationalnews.com
thearabweekly.com

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.