تقرير جيش الإحتلال: حزب الله يتحدى طائراتنا الحربية

الثلاثاء 7 رجب 43 - 01:48
https://arabic.iswnews.com/?p=13691

يعتبر جيش الإحتلال أن حزب الله يكشف عن دفاعاته الجوية ميدانيا بهدف تحدي وتهديد طائرات سلاح الجو الإسرائيلي، وتمرير رسالة من أمين عام حزب الله، السيد حسن نصر الله، مفادها أن الواقع في أجواء لبنان قد تغيّر، وفق ما نقل موقع “والا” الإلكتروني أمس الإثنين، عن ضباط في شعبة العمليات في جيش الإحتلال.

وذكر “والا” أن التغيير الأمني في هذه المنطقة أدى إلى تغيير أنماط عمل وحذر سلاح الجو الإسرائيلي أثناء تنفيذ الطلعات الجوية من أجل جمع معلومات استخباراتية، ولكنها لا تمنعها.

وبحسب الموقع، فإن الجيش الإسرائيلي و وزارة الأمن يسعيان إلى مواجهة التغيرات في لبنان بواسطة تطويرات تكنولوجية جديدة وأنماط عمل مبتكرة “بهدف مواصلة الحفاظ على تفوق سلاح الجو الإسرائيلي والاستعداد لاحتمال أن يسقط حزب الله طائرة مقاتلة أو طائرة مسيرة مثلما حدث في الماضي”.

وقال الضباط الإسرائيليون في شعبة العمليات إن “الجيش الإسرائيلي لن يتنازل عن حرية العمل في سماء لبنان ومهمات جمع معلومات استخباراتية، طالما أن حزب الله وإيران يبنيان منشآت إرهابية في أنحاء لبنان بشكل يهدد دولة إسرائيل”.

واعتبر الضباط الإسرائيليون أنه “بالرغم من الوضع الاقتصادي والسياسي الصعب في لبنان، يواصل حزب الله بناء القوة العسكرية بما في ذلك في مجال دقة الصواريخ، الذي يعاني من مصاعب إثر الغارات المنسوبة لإسرائيل في وسائل الإعلام الأجنبية، لكن هذا المشروع لم يتوقف”.

وبحسب تقديرات الجيش الإسرائيلي، فإن إطلاق حزب الله صاروخ باتجاه طائرة إسرائيلية بدون طيار وعدم إصابتها، في تشرين الأول/أكتوبر العام 2019، وكذلك في شباط/فبراير العام الماضي، كان هدفه الردع وعدم إصابة الطائرة.

وأشار التقرير على أن حزب الله نجح في نقل منظومات دفاع جوي من طراز SA-17 و SA-8 روسية الصنع من سورية إلى لبنان، وكذلك نقل منظومات لتشويش الطلعات الجوية الإسرائيلية وإسقاط الطائرات.

وأضاف “والا” أن التقديرات هي أن مقاتلين في حزب الله تدربوا على تشغيل هذه المنظومات في الأراضي الروسية.

موقع تطورات العالم الإسلامي لا يؤيد ما ورد في التقرير أعلاه إنما يمثل وجهة نظر الصحيفة

المصدر: موقع عرب 48

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.