رئيس كيان الإحتلال يزور الإمارات وفصائل المقاومة تستنكر الزيارة

الإثنين 28 جمادى الآخرة 43 - 01:16
https://arabic.iswnews.com/?p=13210

زار رئيس كيان الإحتلال الإسرائيلي “إسحاق هرتسوغ” العاصمة الإماراتية أبوظبي في أول زيارة رسمية لرئيس كيان الإحتلال لدولة الإمارات.

وأفاد موقع تطورات العالم الإسلامي بأن وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد استقبل رئيس الإحتلال وزوجته في مطار أبوظبي.

وذكر مكتب رئيس الإحتلال في بيان له أن الطائرة التي أقلت “هرتسوغ”، مرت عبر الأجواء السعودية.

وفي إطار زيارته التي تستغرق يومين، عقد”هرتسوغ” اجتماعات رسمية مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ “محمد بن زايد آل نهيان”، ووزير الخارجية الإماراتي “عبدالله بن زايد”.

كما سيزور “هرتسوغ” معرض “إكسبو” في دبي، وسيلتقي ممثلي قطاع الأعمال الإماراتي، إضافة إلى ممثلي الجالية اليهودية في البلاد.

وتأتي زيارة “هرتسوغ” بعد أن قام رئيس الوزراء الإسرائيلي “نفتالي بينيت” بأول زيارة رسمية له إلى الإمارات في كانون الأول \ ديسمبر الماضي.

فصائل المقاومة تستنكر

بدورها استنكرت فصائل المقاومة الفلسطينية زيارة رئيس كيان الإحتلال إلى الإمارات.

واستنكرت حركة المقاومة الإسلامية استقبال دولة الإمارات العربية المتحدة لرئيس الكيان الصهيونى على أراضيها، وأكّدت رفضها لكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وقادة كيانه المزعوم.

وقالت حماس في بيانها: من المؤسف أن تأتي هذه الزيارة في ظل تصاعد الهجمة الاحتلالية على شعبنا بالقتل والاعتقال، وزيادة سياسة التطهير العرقي كما يحدث لأهلنا في القدس، ومواصلة السياسة الاستيطانية في الضفة، وحصار قطاع غزة، ومواصلة التنكيل بالأسرى.

وتابع البيان: إن هذه الزيارات التطبيعية مع الاحتلال من شأنها أن تشجع الاحتلال على مواصلة وتصعيد عدوانه على شعبنا، وهو ما حصل منذ انطلاق مسار التطبيع.

وختمت حماس بيانها بالقول: ندعو إلى التراجع الكامل عن مسار التطبيع الذي لا يخدم إلا المصالح الصهيونية في المنطقة، ويتعارض مع المصالح الوطنية للدول والشعوب العربية والإسلامية.

ومن جانب آخر أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بشدة، استقبال دولة الإمارات، للرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، على أراضيها.

وقالت الحركة في بيان لها، “إن استقبال رؤوس الإرهاب والتطرف هو تدنيس للأرض العربية، ومحاولة لفرض وجود الاحتلال الباطل”.

وأكّدت الجهاد بالقول “هيهات لكل المطبعين والمستبدين الذين يسيرون في طريق معاكس لإرادة شعوب الأمة وتطلعاته”.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.