تمديد تواجد القوات الألمانية في العراق!

السبت 26 جمادى الآخرة 43 - 20:25
https://arabic.iswnews.com/?p=13144

أفاد موقع تطورات العالم الاسلامي؛ بأن البرلمان الألماني وافق على خطة لتمديد مهمة الجيش الألماني في العراق حتى تشرين الأول \ أكتوبر 2022.

حيث وافق البرلمان الألماني المعروف باسم البوندستاغ ، الجمعة، 28 كانون الثاني \ يناير، بأغلبية 553 صوتاً مقابل 110 صوت معارض على اقتراح الحكومة الفيدرالية الألمانية بتمديد مهمة الجيش الألماني في العراق حتى تشرين الأول\أكتوبر 2022. وبناءً على ذلك، سيستمر الجيش الألماني في المشاركة في مهامه ضد تنظيم داعش بالعراق لمدة تسعة أشهر.

وجاء في بيان البرلمان الألماني إن تعاون ألمانيا ووجودها يهدف فقط إلى تعزيز الجيش العراقي وإعادة بنائه وتقديم خدمات الدعم ذات الصلة كجزء من مهام الناتو والتحالف الدولي ضد داعش في العراق.

وتعتقد الحكومة الألمانية أنه يجب دعم مساعي الأطراف المختلفة لتنفيذ إصلاحات هيكلية في المؤسسات العسكرية العراقية وكذلك دمج قوات الحشد الشعبي في الهياكل الأمنية العراقية بهدف السيطرة الفعالة والمباشرة على قواتها من قبل الحكومة العراقية!
وتظهر تصريحات الحكومة الألمانية هذه أن الغربيين يسعون إلى حل منظمة الحشد الشعبي، وسوف ينفذون بالتأكيد خططاً لضرب هذه المؤسسة في المستقبل القريب.

النقطة المهمة هي أنه تم الإعلان عن الميزانية المقدرة لتمويل خطة تمديد تواجد القوات الألمانية في العراق من 1 شباط \ فبراير 2022 وحتى 30 تشرين الأول\أكتوبر 2022 بما يقارب الـ73 مليون يورو!

ويأتي هذا في وقت أعلن فيه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في نهاية عام 2021 أن المهمة القتالية للتحالف الأمريكي (الدولي) في العراق قد انتهت وبدأت عملية انسحاب جميع القوات الأجنبية من العراق. وقال أيضاً في كلمة إننا سنرى في المستقبل القريب خروج قوات التحالف الأمريكي من العراق في إطار الاتفاقية الاستراتيجية الأخيرة مع الولايات المتحدة، ومن الآن فصاعداً سيلعب التحالف الأمريكي دوراً استشارياً.

لذلك مع تمديد مهمة الجيش الألماني في العراق بات من الواضح ماهي نتيجة كلام الكاظمي ووعوده!

اقرأ المزيد:
البيت الأبيض: لا توجد أي قوة قتالية أمريكية في العراق
الكاظمي: خروج القوات الأجنبية من العراق بات وشيكاً!

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.