تحليل العملية الأخيرة للتحالف السعودي في محافظتي مأرب وشبوة

 تطورات العالم الاسلامي
المؤلف تطورات العالم الاسلامي
السبت 26 جمادى الآخرة 43 - 03:23
https://arabic.iswnews.com/?p=13114

تمثل عملية التحالف السعودي الأخيرة في محافظة شبوة وجنوب محافظة مأرب اتفاقاً بين الإمارات والسعودية لإنقاذ حكومة منصور هادي المخلوعة. ولكن ما هي الامتيازات التي قدمتها السعودية للإمارات من أجل الحفاظ على مأرب؟

في 12 تشرين الثاني \ نوفمبر 2021 صدر أمر من قيادة التحالف السعودي فاجأ العديد من المحللين ووسائل الإعلام المحلية والأجنبية. وفي خطوة مدروسة، أمروا بالانسحاب من جبهات مدينة الحديدة والساحل الغربي لليمن. وبموجب هذا الأمر، أخلت جميع قوات “المقاومة الوطنية”، والتي تتضمن قوات طارق صالح والتهامة والعمالقة والقوات المشتركة، المناطق شمالي وشرقي مدينة الحديدة والمناطق غربي بلدة الدريهمي وبلدة الجاح والتحيتا.

واستند التحليل الأهم إلى حقيقة أن هذا التراجع تم لتعزيز جبهتي شبوة ومأرب، وستستمر هذه الانسحابات حتى جبهة حيس – الخوخة.

حيث إن التقدم الخاطف لأنصار الله على جبهتي مأرب وشبوة ترك القوات البرية للتحالف السعودي في ارتباك وضعف شديدين، ولم يتمكن التحالف من إيقاف أنصار الله بإرساله لمقاتلي القاعدة وداعش. وقد احتاجوا إلى قوات برية مدربة وذات خبرة لحماية مدينة مأرب وإبعاد أنصار الله عن مدينة عتق مركز محافظة شبوة. ومع فرار السودانيين وقتل المرتزقة وعناصر القاعدة وداعش، لم يبق أمام التحالف خيار سوى قوات العمالقة وطارق صالح.

وبحسب آخر التقديرات من الجبهات اليمنية، فقد قسّم التحالف السعودي قواته في الساحل الغربي على النحو التالي: بقيت قوات طارق صالح جنوب الحديدة لمنع هجمات أنصار الله المحتملة، وانتقل قسم منها إلى الجبهات في شمال و غرب مأرب.
حيث نفذت قوات التهامة إلى جانب قوات طارق صالح عملية أطلق عليها اسم “القوس الذهبي” على أطراف بلدة حيس، ولم تسفر عن نتائج تُذكر.
كما ودخلت القوات المشتركة والعمالقة مدينة عتق لاستعادة المناطق الغربية من محافظة شبوة.
وقد كان هذا النقل نتيجة اتفاق سري بين السعوديين و الإماراتيين. ويبدو أن الإمارات قد أخذت مفتاح محافظة شبوة من القوات السعودية مقابل المساعدة في إنقاذ السعوديين من سقوط مأرب. وطبعاً هذا الأمر سيؤدي لاحتجاج القبائل الموالين لـ”عبد ربه منصور هادي” وهناك احتمال لحدوث صدام بين أنصار منصور هادي والجنوبيين في محافظة شبوة.

على أية حال دخلت قوات العمالقة والقوات المشتركة بقيادة السعودية وبدعم خاص من الإمارات المعارك غربي شبوة. وفي الخطوة الأولى، استدرجت الإمارات شيوخ قبائل عسيلان وبيحان بالترغيب، وأدى ذلك إلى إلغاء اتفاقات أنصار الله مع قبائل بلحارث. كما وأقام أنصار الله خطاً دفاعياً في المرتفعات الجنوبية لبيحان ومديرية عين من أجل تعطيل العملية العسكرية الواسعة التي يحضر لها التحالف السعودي.
ومنذ 11 كانون الثاني \ يناير 2022 انتقلت الاشتباكات إلى شمال مديرية حريب، وفي النهاية أصبح مركز مديرية حريب تحت سيطرة التحالف السعودي في 24 كانون الثاني \ يناير 2022.

ووفقاً لآخر الأخبار من جبهتي شبوة ومأرب، لا يزال الخط الدفاعي الأول لأنصار الله في جنوب بيحان مستقراً. ولكن الوضع في مديرية عين غير مستقر واحتمال استمرار تناقل السيطرة على هذه المديرية عال جداً أيضاً.

ويسعى التحالف السعودي في جنوب مأرب لكسر الخط الدفاعي الثاني لأنصار الله من مرتفعات الملعا إلى جبل هنية، وكذلك التقدم على محور مديرية العبدية. وفي حال تم كسر هذا الخط أيضاً، فسوف تضعف مواقع أنصار الله في مديرية الجوبة وسيكون الطريق مفتوحاً أكثر أمام التحالف للتقدّم. كما وسيؤدي سقوط هذه المناطق في نهاية المطاف إلى إجبار أنصار الله على الانسحاب من مرتفعات البلق والمناطق الجنوبية لمدينة مأرب. وذلك لأنهم سيكونون شبه محاصرين من الشمال والشرق والجنوب.

وبالتزامن مع نقل معظم قوات العمالقة إلى المناطق وسط اليمن، فإن القوات الأخرى التابعة للتحالف السعودي، مثل القوات المشتركة وقوات منصور هادي، ستتموضع على الجبهات الجنوبية لمأرب. وعلى صعيد آخر، زار “محمد المقدشي” وزير الدفاع في حكومة منصور هادي المخلوعة، الجبهات الجنوبية لمدينة مأرب، مما يشير إلى اقتراب هجوم لقوات منصور هادي لاستعادة مرتفعات البلق الشرقية، و يجب على أنصار الله الاستعداد لمعركة عنيفة على هذه الجبهة.

بشكل عام، يبدو أن المستقبل ليس جيداً جداً للمعارك البرية على جبهات مأرب وشبوة. حيث أتاح تأخير أنصار الله على الجبهتين الغربية والجنوبية لمأرب، ولأسباب متنوعة، فرصة لقوات التحالف لإعادة تجميع صفوفها، وعادوا لدخول ساحة المعركة من خلال منح امتيازات هائلة للإمارات. حيث إن اتحاد الإمارات والسعودية وتفاني قوات العمالقة و … بالنسبة لهم، سيؤدي إلى تآكل معركة مأرب. حيث سينقذ ذلك السعوديين من خطر الاستبعاد من المعادلة اليمنية على المدى القصير ويزيد من نفوذ الإمارات في المناطق الوسطى من اليمن، ولكن إذا اتخذ أنصار الله الإجراءات الصحيحة كما في السابق فيمكنهم أن يجتازوا هذه المراحل ويوجهون ضربات أقوى للتحالف. ولا شك أن هذا الوضع هو من إعداد الكيان الصهيوني والولايات المتحدة بشكل خاص من أجل تفكيك وتقسيم اليمن، ويتطلب رداً مناسباً من محور المقاومة.

اضغط على الخريطة لمشاهدتها بالحجم الكامل
شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.