أخبار
قائد قوات سوريا الديمقراطية إرهابي!

في هذه الأيام، تكمن قصة الغزو التركي لشرق الفرات والقضية الكردية في صلب الأخبار الإعلامية المحلية والإقليمي، ولكن ربما ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار هی طبيعة قادة القوات سوريا الديمقراطية.

يُطلق على فرهاد عبدي شاهين لقب “مظلوم عبدي” قائد قوات سوريا الديمقراطية(SDF). كان من أحد القادة البارزين لحزب العمال الكردستاني الإرهابي (PKK) قبل أن تدخل الولايات المتحدة الأراضي السورية وقبل تعيينه لقيادة قوات سوريا الديمقراطية.


کان عضوا رسمیا فی منظمة (PKK) من سنة 1990 الی الآن یعنی ما یعادل 28 سنة. منظمة (PKK) هی مجموعة إرهابية التی تعتبرها الدول المعنیة والمجتمع الدولي جماعة إرهابية بسبب العديد من الجرائم وعمليات القتل التي ارتکبتها ضد الشعب والقوات العسكرية في دولتي إيران وتركيا.


فرهاد عبدي شاهين مطلوب من قبل الحکومة التركية بسبب أعماله الإرهابية التی ارکتبها ضد القوات التركية.
-كان مسؤولاً عن العمليات الإرهابية لمنظمةPKK في منطقة جيلو خلال سنوات 1991 الی 1996. و لهذا يعرف أيضًا باسم شاهین جیلو. حتى أنه كتب كتابًا بعنوان “ذكريات الصقر” وذكر أعماله الإرهابية في هذا الكتاب.
-كان مسؤولاً عن تنفيذ منظمة PKK في أوروبا في خلال سنوات 1997 الی 2003 . وكان يقوم بتجنيد منظمةPKK في شكل مؤتمرات واحتفالات ومعسكرات وما إلى ذلك.
-تم اعتقاله و القبض علیه مرارًا وتكرارًا من قبل الحكومة السورية خلال سنوات 200 الی 2009 م .
-شغل منصب رئيس جهاز القوات الخاصة والمخابرات وحدات حماية الشعب (YPG) منذ عام 2013 ، و في عام 2015 تم تعيينه قائدا لقوات سوريا الديمقراطية بدعم من الجيش الأمريكي.


من العناوين الأخرى لفرهاد عبدي “مظلوم كوباني”. ليس من الواضح بالضبط كيف تم استدعاء هذا الإرهابي بكلمة ” مظلوم” أو کیف خاطب نفسه مظلوما مع تلك الخلفية الإرهابية .


فيما يتعلق بنشاط هذا الشخص و قادة و قوات PKK في الحروب السورية أو حتى من قبلها ، من المهم للغاية ان نلتفت الی نوع هذه القوات ووجودها في سوريا.


والحقيقة التي لا يمكن إنكارها بشأن منظمة PKK هي أن قوات هذه المجموعة الإرهابية قد دخلت فی العديد من أجهزة YPG في أشكال مختلفة في السنوات الأخيرة أو أن تبادل القوات قد حدث بشكل کبیر بین الجهازین.


ربما إذا وضعنا عدم تعاون وحدات حماية الشعب (YPG) مع الحكومة السورية ومحور المقاومة بقیادة ایران في السنوات الأخيرة جنبًا إلى جنب مع المعلومات وتأثير منظمة PKK على الأجهزة الكردية في شمال سوريا ، يمكننا أن نفهم لماذا في كثير من الحالات التعاون بين القوات الكردية والحكومة السورية لا تزال غير مكتملة.


من ناحية أخرى، من المهم الإشارة إلى أن امریکا من خلال اختيار اسم خادع ، وهو مصطلح “ديمقراطي” ، جمعت القوات الموجودة في شمال سوريا تحت اسم “قوات سوريا الديمقراطية” و تحت هذا الاسم تمت المساعدات المتنوعة العسكرية والتعليمية و … لمجموعات مثل منظمة PKK.
هذه العملیه التی انطلقت من امریکا لقد كانت فی غایه الغباء والوقاحة بحیث أن القادة الأمريكيين أنفسهم قد اعترفوا بذلك ، ويمكن سماع ذلك على حد تعبير قائد USSOCOM آنذاك في وقت تشكيل قوات سوريا الديمقراطية.

صور لحضور فرهات عبدي شاهين في إجلاس لجماعة PKK الإرهابية في قنديل في الحدود الإيرانية-العراقية

تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *