استمرار التوتر في محيط سجن الصناعة.. مداهمات لـ “قسد” في الحسكة

الجمعة 25 جمادى الآخرة 43 - 23:45
https://arabic.iswnews.com/?p=13096

استمرت المواجهات العسكرية بين قوات سوريا الديمقراطيّة “قسد” وخلايا تنظيم داعش لليوم الثامن على التوالي في محيط سجن الصناعة بحي غويران في الحسكة، بالتزامن مع اعتقالات متواصلة شنتها “قسد”.

وأفاد موقع تطورات العالم الإسلامي، أن طيران “التحالف الدولي” قصف ليل أمس الخميس، بغارتين جويتين سجن الصناعة ومحيطه، الذي لا يزال عناصر من تنظيم داعش يتحصنون بداخله، إلى ذلك شنت قوات “قسد” حملة مداهمات واعتقالات طالت عدداً من منازل المدنيين في حيي العزيزية والمشيرفة بالمدينة بحثاً عن خلايا التنظيم.

وفي سياق متصل رفعت “قسد” من احترازاتها الأمنية عبر إغلاقها البوابة الرئيسية لمخيم الهول شرقي المحافظة المعروفة باسم “الطريق العسكري” بواسطة السواتر الترابية تحسباً من استهداف المخيم بعربات مفخخة أو هجوم من خلايا داعش، تزامن ذلك مع تحصين جميع النقاط العسكرية المحيطة بالمخيم ودعمها بعناصر جدد، فيما بات دخول المخيم محصوراً من جهة بوابة القطاع السابع فقط.
من جهته أعلن تنظيم داعش عبر وسائل إعلام مقربة منه، عن مقتل وإصابة 260 عنصراً من قوات “قسد” وتدمير 27 عربة عسكرية خلال 8 أيام مما أسماها “معـركة سجن غويران”.

ورصد الموقع، عشرات النداءات من أهالي الحسكة عبر صفحات التواصل الاجتماعي، تضمنت بلاغات عن فقدان ذويهم خلال أحداث السجن وفقدان الاتصال بهم، وبحسب المنشورات، فإن قسماً من المفقودين هم من الموظفين المدنيين الذين يعملون داخل السجن في قسم الإطعام، وقسم آخر مدنيون من أحياء غويران والزهور والنشوة ومن خارج مدينة الحسكة تصادف وجودهم مع اندلاع الاشتباكات داخل الأحياء المحيطة بالسجن.

‏تجدر الاشارة إلى أنه لا يُعرف بالضبط عدد القتلى والجرحى أو المفقودين بعد أيام من المواجهات بين “قسد” والتنظيم داخل السجن وفي الأحياء المحيطة به.
يذكر أن عموم مناطق نفوذ “قسد” شرق نهر الفرات، تشهد حالةً من التصعيد العسكري والأمني بعد هجوم نفذته خليةٌ تابعةٌ لتنظيم داعش على سجن الصناعة في مدينة الحسكة في 20 كانون الثاني\يناير الجاري تلاه اشتباكات وعمليات موسعّة.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.