تحليل مفاوضات فيينا من خلال نهج نظرية لعبة الحرب

 محمدصادق قراویري
المؤلف محمدصادق قراویري
الخميس 24 جمادى الآخرة 43 - 03:26
https://arabic.iswnews.com/?p=12960

يحاول كاتب هذا التقرير شرح سلوك الفاعلين في الساحتين الغربية والشرقية من خلال التعبير عن مفهوم عقيدة العمل في لعبة الحرب الدبلوماسية ووصف توجه جمهورية إيران الإسلامية في المفاوضات من أجل أن يُقدم نهجه الفعال.

المقدمة

ساحة السياسة الخارجية؛ ميدان لعبة الحرب الدبلوماسية هو في العلاقات الدولية. حيث وصلت جمهورية إيران الإسلامية، بعد التغلب على التذبذب والتحديات المعقدة في مجال الدبلوماسية، إلى النضج اللازم في مجال العمل. وغالباً ما كان لتاريخ مفاوضات جمهورية إيران الإسلامية مع القوى العالمية نتائج غير فعالة ضمن الساحة السياسية الداخلية الإيرانية، ومن الأسباب الرئيسية لذلك يمكن الاشارة إلى سياسة الباب المفتوح التي تتبعها فرق التفاوض وعلاقات الثقة التي هي في غير محلها.

و لقد وصلنا الآن إلى نقطة في تاريخ دبلوماسية الدولة يتم فيها تنفيذ النهج الجماعي لممثليها، مع الأخذ في الاعتبار مكون السلطة الميدانية وعدم الثقة في أرض العدو.

و يحاول كاتب هذا التقرير شرح سلوك الفاعلين في الساحتين الغربية والشرقية من خلال التعبير عن مفهوم عقيدة العمل في لعبة الحرب الدبلوماسية ووصف توجه جمهورية إيران الإسلامية في المفاوضات من أجل أن يُقدم نهجه الفعال.

لعبة الحرب الغير متكافئة

باعتبار أن ساحة العمل في مجال العلاقات الدولية؛ مثل اللعب في ساحة المعركة الحقيقية، فإن مبدأ العمل الغير متكافئ في لعبة الحرب الدبلوماسية هو أحد الأساليب المعتمدة على القوة في مجال التفاعل والمواجهة بين الحكومات. كما إن مجال العمل على مستوى التحليل الحكومي يقود حتماً تمثيل العقل إلى مستوى التحليل الإقليمي والدولي. وفي مجال النشاط الحكومي، تمثل عملية دبلوماسية اللاعبين أربعة أنواع من الإجراءات:

ألف) عمل متكافىء نشط: هذا النوع من العمل؛ يثبت نشاط لاعب الموضوع في ساحته وبقواعده.

ب) العمل المتكافىء السلبي: هذا النوع من العمل؛ يثبت نشاط لاعب الموضوع في ساحته وبقواعد العدو.

ج) العمل غير المتكافىء النشط: هذا النوع من العمل؛ يثبت نشاط لاعب الموضوع في ساحة العدو ولكن بقواعده.

د) العمل غير المتكافىء السلبي: هذا النوع من العمل؛ يثبت نشاط لاعب الموضوع في ساحة العدو وبقواعد العدو.

وفقاً لخطوط عقيدة العمل في لعبة الحرب (تم جمعه من قبل عقائد معهد اليقين، مركز الدراسات العقائدية)؛ كل لاعب في مجال الدبلوماسية الأجنبية قادر على لعب دورين إيجابي أو سلبي، ويلعب وفقاً لقواعد العدو؛ الدور السلبي واللعب بالقواعد الذاتية؛ يبرز الدور الإيجابي في المقدمة.

ويعكس هذا التفسير المفاهيمي لعقيدة العمل في لعبة الحرب الدبلوماسية الأدبيات السائدة والنهج النهائي لهذا التقرير.

اتجاهات الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المفاوضات ضمن لعبة الحرب الدبلوماسية

تدخل السياسة الخارجية لجمهورية إيران الإسلامية مجال الدبلوماسية؛ مع مراعاة نهج العقيدة الإسلامية. بالطبع، من المهم الإشارة إلى أن الالتزام بالنهج الأساسية للجمهورية الإسلامية في مجال السياسة الخارجية يعتمد أيضاً على الجهات الفاعلة الفردية ووجهات نظرهم.

يمكن أن تكون محادثات سعد آباد النووية في عام 2003 نقطة بداية جيدة لتوجهات جمهورية إيران الإسلامية في المفاوضات على الساحة الدولية. وفي هذه المفاوضات، التي تم التوقيع عليها في 21 أكتوبر 2003، تعهدت جمهورية إيران الإسلامية بتعليق جميع أنشطتها النووية تقريباً وأصدرت أمراً سمحت فيه للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول إلى المنشآت للرقابة الكاملة على الصناعة النووية الإيرانية. وقد وافقت جمهورية إيران الإسلامية على تقديم مثل هذا التنازل بهدف رفع العقوبات في ذلك الوقت، كما وذكرت الأطراف الغربية أيضاً أنها ستفي بالتزاماتها بمرور الوقت وبعد التحقق من الإجراءات الإيرانية. حيث كان الوفد الايراني برئاسة حسن روحاني وكمال خرازي.

وبعد إغلاق الصناعة النووية الإيرانية؛ لم تف أي دولة من الدول الغربية بالتزاماتها في مجال العمل. حسن روحاني، الذي كان في ذلك الوقت أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي، كتب في كتابه (الأمن القومي والدبلوماسية النووية): “من ناحية أخرى، إن لم نقل لا شيء، فقد استقبلت إيران الشيء القليل وزادت من إجراءاتها لبناء الثقة، وفي المقابل فقط واجهت وعوداً لم يتم الوفاء بها ومزيداً من الطلبات”.

حسن روحاني في مخاطبة البرادعي؛ كتب الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية آنذاك: “لم يتم حتى الآن التحقق فقط من وعود تشرين الأول \ أكتوبر 2003 للدول الأوروبية الثلاث بشأن التعاون النووي والأمن الإقليمي ومنع انتشار الأسلحة النووية. ولم يفِ الاتحاد الأوروبي بعد بالتزامه بالاعتراف “بالتنفيذ غير التمييزي لحقوق إيران بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وفقاً لالتزاماته بموجب هذه المعاهدة”. (كتاب الأمن القومي والدبلوماسية النووية لحسن روحاني).

تم التوقيع على الاتفاق النووي في 14 تموز \ يوليو 2015. مفاوضات كان شعارها (رفع العقوبات عن إيران). حيث أعلن حسن روحاني الرئيس في ذاك الوقت ورئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، عن كسر جدار العقوبات ورفع جميع أشكال الحظر على الأسلحة في ذات اليوم الذي يتم فيه تنفيذ الاتفاقية. ولقد أوفت جمهورية إيران الإسلامية بالتزاماتها الواردة في نص الاتفاق النووي بل وأكثر مما ورد فيه. وكانت أكسدة اليورانيوم المخزن، وتجميع أجهزة الطرد المركزي، والوصول الحر لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من بين الخطوات المبكرة التي اتخذتها الأطراف الإيرانية للإيفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي. ولكن وفقاً للعبة المعتادة؛ لم تفِ الولايات المتحدة والجهات الغربية بأي من التزاماتها عملياً، إلى الحد الذي أعلن فيه ولي الله سيف؛ الرئيس السابق للمصرف المركزي إن إنجازات الاتفاق النووي “لا شيء تقريباً”.

وبعد فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، استمر النهج العملياتي للسياسة الخارجية للبيت الأبيض في تغيير موقفه المحدد باتجاه نفسه. دونالد ترمب؛ وصف النص القانوني للاتفاق النووي بأنه ضعيف، ومن خلال ذكر ذرائعه، أثبت عدم وجود فائدة في نص الاتفاق النووي للأمن القومي للولايات المتحدة، وأخيراً في 8 أيار\مايو 2018، سجل الانسحاب من الاتفاقية النووية رسمياً رقماً قياسياً. (المصدر رواية لتاريخ المفاوضات: كتاب المفاوضات الإيرانية الأمريكية بقلم جون بي غلنون)

وفي جولة جديدة من المحادثات في حكومة رئيسي، أعلن فريق التفاوض أن “الرفع الكامل للعقوبات” مطروح على جدول الأعمال وأن الأطراف الغربية ملزمة بالوفاء بالتزاماتها السابقة. وقال الاتحاد الأوروبي في بيان: “إيران تريد رفع العقوبات أولاً”. وفي هذا الصدد، صرّحت حكومتا فرنسا والولايات المتحدة أن مقترحات إيران غير قابلة للتنفيذ وقد لا يتم التوصل إلى اتفاق مع هذه العملية.

تمثيل السلوك الغربي في ساحة مفاوضات فيينا

من خلال مراقبة عزلة الحكومة الأمريكية في محادثات فيينا، تضم الجهات الغربية الآن حكومات فرنسا وألمانيا وبريطانيا. و بالنظر إلى نهج عقيدة العمل في لعبة الحرب الدبلوماسية، فمن مصلحة الغرب الآن إبقاء المفاوضات معلقة. حيث يتطلب إثبات مثل هذا الادعاء إخضاع نهج السياسة الداخلية لحكومة إبراهيم رئيسي. حيث يتحرك نهج السياسة الداخلية للحكومة الحالية في جمهورية إيران الإسلامية على مزيد من الاعتماد على المبادئ الأساسية لنظام الجمهورية الإسلامية. ومثل هذا الافتراض المسبق يثير مسألة في الذهن وهو أن مصلحة جمهورية إيران الإسلامية ستتحقق من خلال النظر في مكونات السلطة الوطنية والاكتفاء الذاتي والكرامة الاجتماعية والولاية. و يظهر مثل هذا النهج تأثيره على ساحة لعبة الحرب الدبلوماسية من خلال القرار الذي: “الاتفاق الصحيح سيتم التوصل إليه من خلال الاستفادة القصوى من كل جهود فريق التفاوض لجمهورية إيران الإسلامية، فقط إذا تم رفع عقوبات الاتفاق النووي بالكامل والتركيز على نص مشروع الملعب الإيراني”.

هذا الحزم من قبل فريق التفاوض لجمهورية إيران الإسلامية؛ أظهر للأطراف الغربية تغيراً كبيراً بالموقف بالمقارنة مع فريق جواد ظريف التفاوضي، مما تسبب في ارتباك الغرب بعد سنوات من المفاوضات الناجحة ضد إيران.

وتنص عقيدة لعبة الحرب على ما يلي: “الفائز في اللعبة هو اللاعب الذي يضع أولاً ملعبه وفقاً للظروف الحالية وبعد بناء ملعبه، يتصرف وفقاً لقواعده في مجال العمل، بحيث أن مثل هذا النهج يجبر العدو على اللعب باستخدام قواعدك وفي أرضك “.

وبعد أن ارتبك الغرب إلى حد ما، أخذت الترويكا الأوروبية دور الشرطي السيئ. وقد حاولوا موازنة التهديد من خلال إنشاء مثل هذا النهج، بالإضافة إلى منع الفريق المفاوض للجمهورية الإسلامية الإيرانية من التصرف بسرعة.

حيث يعتزم الغرب، في محادثات فيينا، إخراج حكومة الولايات المتحدة من عزلتها الحالية. والغرض من هذا الإجراء هو موازنة ميزان التهديد على أرض لعب الدبلوماسية في فيينا، وهو ما يؤكده عقد اجتماعات لوزير الخارجية الألماني (الشرطة السيئة حالياً) مع مجلس التعاون الخليجي ومجموعة السبعة. وفي ختام اجتماعات الطاولة المستديرة، تم إصدار بيانات جماعية لحصر الجمهورية الإسلامية الإيرانية في محادثات فيينا، حيث تُظهر هذه البيانات والتي هي خارج ساحة اللعب الرئيسية الضعف الحالي للأطراف الغربية في ممارسة نفوذها ضمن محادثات فيينا.

وبالنظر للنهج القومي المقتدر في حكومة إبراهيم رئيسي، فإن مصلحة الغرب هي الاستفادة من الاضطرابات الإقليمية في بلاد ما بين النهرين. والدليل هو أنه عند إقامة مفاوضات الاتفاق النووي (حكومة حسن روحاني)؛ كان تسرع الأطراف الغربية يعود إلى حقيقة أن نهج السياسة الداخلية للحكومة الإيرانية آنذاك كان سياسة الباب المفتوح، والتي وفرت منفعة للساحة الغربية في تنفيذ الاتفاقيات التجارية والاقتصادية مع إيران، ولكن الآن من خلال وجود عدم ثقة الساحة الإيرانية في التزامات الغرب، فعليهم تأمين مصالحهم من خلال الاضطرابات الإقليمية في بلاد ما بين النهرين. ويمكن القول على سبيل المثال، أن أحد الأسباب الرئيسية لرجم الحكومة الفرنسية لمحادثات فيينا كان استفادتها من مبيعات الأسلحة الكبيرة للجهات الفاعلة الإقليمية في بلاد ما بين النهرين، ولكن مع رفع عقوبات الاتفاق النووي والعودة إلى الالتزامات السابقة، فهم مجبرون على توفير الأمن في المنطقة.

تمثيل السلوك الشرقي في ساحة مفاوضات فيينا

منذ أن تبنّت الجهات الفاعلة المخضرمة في مجال الدبلوماسية إجراءاتها مع مراعاة موقف خصومها، اتخذت الجهات الفاعلة في الشرق (الصين وروسيا) أيضاً خطوة بناءة واستراتيجية في تفاعلها مع جمهورية إيران الإسلامية وذلك لأن نهج الحكومة الحالية للجمهورية الإسلامية الإيرانية يأخذ في الاعتبار تعزيز التفاعل الإقليمي وكذلك تعزيز الدبلوماسية ضمن الساحة الشرقية.

ويحاول وزير الخارجية الروسي حالياً تعزيز العلاقات غير المباشرة للجمهورية الإسلامية الإيرانية مع الولايات المتحدة من خلال توجهات الوساطة في الساحة الدبلوماسية في فيينا.

في عقيدة عمل لعبة الحرب الدبلوماسية؛ كل أرض تسعى لتحقيق مصالحها الخاصة حيث أنه الآن تتماشى مصالح الساحة الشرقية (الصين وروسيا) مع مصالح الساحة الإيرانية، والتي يمكن أن تُعزى إلى تفعيل علاقة إيران الاستراتيجية مع الصين وروسيا، ومثل هذا الوضع سيؤدي إلى تعاظم ميزان القوى وتوازن التهديدات غير المباشرة لمصلحة ساحة جمهورية إيران الإسلامية. و مثلما يحاول الغرب إخراج الولايات المتحدة من العزلة، كذلك تحاول جمهورية إيران الإسلامية ممارسة ضغط مزدوج على مركز الساحة الدبلوماسية لفيينا من خلال تدابير هامشية.

النتيجة (الدبلوماسية النشطة من خلال تبني نهج بناء الأرضية في لعبة الحرب)

إن الوضع الحالي للساحة الغربية في محادثات فيينا هو فترة انتقال من الارتباك إلى الضغط . ففي بداية محادثات فيينا، ارتبكت الأطراف الغربية في مواجهة النهج المقتدر للفريق الإيراني المفاوض، بعد فترة من الذهول وبمرور الوقت، تبنت نهج شراء الوقت في المفاوضات، وهو استراتيجيتها من أجل التنفس والانتقال من حالة الارتباك إلى الوعي. ولكن مع نهج العمل غير المتكافئ النشط لإيران وتقديم المسودات البناءة، أصبحت تكتيكات الفريق الإيراني محور عمل جميع لاعبي 4 + 1 ، مما يعني أن جمهورية إيران الإسلامية استطاعت تغيير ساحة اللعب تدريجياً من خلال نهج العمل غير المتكافىء (اللعب في ملعب العدو بقواعدنا) وأدخلت اللاعبين الأعداء إلى ساحتهم لإجبارهم على التصرف وفق القواعد الإيرانية.

حالياً، تنبعث إشارات إيجابية من محادثات فيينا، ولكن هذا لا يعني نهاية سعيدة للعمل غير المتكافئ النشط، بل اللعبة مستمرة.

شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.