يناير المر والحلو في تاريخ جمهورية أذربيجان

الخميس 17 جمادى الآخرة 43 - 10:54
https://arabic.iswnews.com/?p=12546

يناير الأسود، والمعروف أيضاً باسم السبت الأسود، يشير إلى القمع الدموي لحركة الاستقلال الأذربيجانية من قبل الجيش الأحمر في باكو في 19-20 يناير 1990، قبل انهيار الاتحاد السوفيتي السابق، بعد إعلان حالة الطوارئ.

وفي ديسمبر 1989، وافق مجلس جمهورية أرمينيا السوفياتية على ضم منطقة قره باغ المتمتعة بالحكم الذاتي إلى الاتحاد السوفيتي السابق. والقرار نفسه والأحداث المتعلقة بطرد الأذريين من أرمينيا (يراذ) وأحداث الانتفاضة السومرية في عام 1988 دفع الجبهة الشعبية إلى عقد اجتماع حاشد كبير في 19 يناير.

عندما انكسر الجدار الحديدي
أدى التجمع يوم الجمعة 19 يناير 1990 إلى أحداث لم تعد فيها أرمينيا وأذربيجان القضية الوحيدة في شكل الاتحاد السوفيتي السابق، وأصبحت موجة الاستقلال والانفصال وكسر الجدار الحديدي رائجة بين الأقوام المنفصلة.

وأرادت العديد من العائلات المعزولة في المناطق الحدودية مع إيران فتح الحدود وزيارة أقاربهم لأنه لم يُسمح لهم بمغادرة البلاد. وفي هذا الصباح، أضرم المتظاهرون النار في مبنى الجمارك الحدودي في بيلسفار، وكسروا السياج الحدودي ودخلوا إيران.

لكن الحادثة الأكثر حساسية لإعادة فتح الحدود وقعت في أستارا على جانبي الحدود وقام حشد من 20 ألف شخص باختراق البوابة الحدودية. ولم تكن هناك حدود ودخل الأشخاص الذين يعبرون الجدران الحديدية للاتحاد السوفيتي مدينة أستارا الإيرانية عبر منطقة الجمارك. وكان الوضع على هذا النحو حتى وصلت الأنباء إلى البلدات والقرى المحيطة بأستارا وتوجه الشعب الإيراني إلى الحدود. ولم يكن هناك مكان للسير في الشوارع، وكان بامكان الناس من كلا الجانبين السفر إلى كلا البلدين بدون جوازات سفر وتأشيرات.

الوضع الاستثنائي ويناير الأسود
بالتزامن مع هذا الحدث الجميل على الحدود مع إيران، تم إعلان حالة الطوارئ في باكو من قبل الأمين العام للحزب الشيوعي ميخائيل جورباتشوف ووزير الدفاع دميتري يازوف. وأمرت الحكومة المركزية بنشر حوالي 26000 من أفراد الجيش و KGB، الذين دخلوا باكو من ثلاثة اتجاهات، وقامت القوات داخل ثكنات باكو بهدم الجدران بالدبابات والأفراد لقمع المتظاهرين في الشوارع. لم ينتبه الناس وتجمعوا في ساحة لينين. وبدأت الاشتباكات مساء يوم 19 يناير كانون الثاني وانتهت يوم السبت 20 يناير 1990. وقتل الكثير من الجانبين خلال النهار. وبحسب الارقام الرسمية قتل 131 شخصا وفقد خمسة في باكو. كما جرت تجمعات واشتباكات في 20 يناير في نفط شالا ولنكران، قتل فيها 16 شخصا وقتل ما مجموعه 147 شخصا، وجرح 800 واعتقل 400. وتشير احصاءات غير رسمية الى ان عدد القتلى 300. كما قتل 21 شخصا من قوات قمع التظاهرات.

ورافق الحادث حشد كبير من مئات الآلاف من الأشخاص يوم الاثنين 22 يناير، ودفن الضحايا في ساحة لينين بشعارات مناهضة للحكومة المركزية في حديقة داغ أوستو. وتم تغيير اسم الساحة إلى آزادي بعد الاستقلال وتم تغيير اسم الحديقة إلى شارع شهيدلر. يُعرف هذا الحدث اليوم باسم السبت الدامي، قانلي يانوار (يناير الدامي) وإيغريمي يانوار (20 يناير)، ورمزه هو زهرة القرنفل الأحمر الذي يوضع على قبور القتلى.

إفشاء الجريمة من قبل كيهان
كانت الرقابة على المذبحة الدموية ضد الشعب الأذربيجاني شديدة للغاية، كما كشفت الحدود المفتوحة في أستارا عن الجريمة. وتم الإبلاغ عن الحادث لأول مرة إلى باكو من قبل مراسلين من صحيفتي كيهان وكيهان هوايي (الدولية)، ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن كيهان قولها إن الأخبار تناقلت على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم.

أكبر خطأ لجورباتشوف
كان هذا الحادث الدموي بمثابة أول تحرك جاد لتفكيك الاتحاد السوفيتي. في عام 1995، اعتذر ميخائيل جورباتشوف للشعب الأذربيجاني وأعلن أن إعلان حالة الطوارئ في باكو كان أكبر خطأ ارتكبه.

اضغط للمشاهدة بالحجم الأصلي
شارك:
تعليق
  • سيتم نشر آرائكم في الموقع بعد موافقة مجموعة تطورات العالم الاسلامي عليها.
  • لن يتم نشر الرسائل التي تحتوي على الاتهام والافتراء.
  • لن يتم نشر الرسائل المكتوبة بغير اللغة الفارسية أو غير ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.